تستمع الآن

«قصة حبهم» | أحمد زكي وهالة فؤاد «العناد والكبرياء سبب طلاقهما وحاول الانتحار بعد تلقيه نبأ وفاتها»

الثلاثاء - ٢٠ أبريل ٢٠٢١

تحدثت جيهان عبدالله، يوم الثلاثاء، عبر برنامج «قصة حبهم»، على نجوم إف إم، ويذاع يوميا على نجوم إف إم، من الساعة 4:40 إلى 4:45 عن قصة حب أحمد زكي وهالة فؤاد.

ويتناول البرنامج الجانب العاطفي والنفسي من حياة المشاهير، من خلال حكي قصة حبهم بشكل خفيف وإنساني.

وقالت جيهان: “لما سألت هالة فؤاد أحمد زكي عن عدد الأطفال الذين يرغب في إنجابهم قال نصف دستة، أنا عايز ناس كثير في البيت دوشة وصريخ، وكانت الحياة العادية لأي بيت مصري هو حلم لأحمد زكي اللي عاش الوحدة وحرم من جو البيت من صغره ووالده توفى وكان عنده سنة، ولأنهم في الأرياف كانت والدته لازم تتزوج بعد وفاة والده وتركته لأعمامه يربونه، ومع كل المشاعر الحزينة وهو طفل شايف كل الأطفال في أحضان أسرهم كان يكتم مشاعره عشان يخاف بشكواه أو حزنه يضايق أعمامه”.

وأضافت: “تقابل زكي وهالة فؤاد في مسلسل كان يشتغلان عليه سواء، وفي حوار صحفي قالت كان نفسها تدخل إعلام لكي تطلع مذيعة وعرض عليها أحمد زكي الزواج ويحقق كلمها تكون مذيعة وتبعد عن الفن لأنها حياة الفنانات كلها مشغولة بالليل والنهار، ووافقت هالة وتزوجا وخلفت هيثم أحمد زكي، ولكن حلم إنجاب 6 أطفال لم يكتمل”.

وتابعت جيهان: “ووجد أحمد زكي تصريحات لهالة إنها ستعود للفن والتمثيل وتخلف وعدهم أصبحت الخلافات الصغيرة تكبر بينهم، وأصبحت نصفها معاه ونصفها مع الفن، وحصل الانفصال بينهما وعاش هيثم مع والدته، وعادت هالة للفن وبدأت يراه على الشاشة تعمل فوازير، وما جننه أكثر هو أنها تزوجت سريعا بعد الطلاق”.

وأكملت: “وبعد فترة قصيرة عرفت هالة فؤاد إن عندها سرطان، ولم يعرف أحمد زكي كيف يتصرف لأنها كانت على ذمة رجل آخر، وفجأة سمع خبر وفاتها، ويقول الماكيير محمد عشوب إن زكي كان يصور فيلما ولما عرف الخبر ركض على البلكونة لكي يلقي بنفسه في نوبة هيستيريا ومنعوه العمال على آخر لحظة ودخل بعدها في نوبة اكتئاب حادة، ورفض بعدها أن يتزوج مرة ثانية، وقال بعد رحليها إن غباءه هو سبب انفصالهما لأنه لم يعرف أنها كانت تحب الفن بهذا الشكل، وهو ظلمها بسبب رفضه تحقيق حلمها في أنها تكون نجمة والعناد والكبرياء المزيف هما اللي دمرا حلمه الجميل، وإنه تزوجها عن حب وطلقها بحب لأنه تركها من كتر ما حبها”.

وأردفت جيهان: “بعد رحيل هالة فؤاد قرر زكي أن يتزوج وصرح للصحافة إنه عايش حالة حب وكل ما يشوف واحدة يشعر أنها من ستكمل معها حياته ولكن بعد فترة لا يشعر أنه يجد هالة فؤاد فيها، وعاش زكي بقية حياته بيحاول يتجاوز فقد هالة فؤاد بآخريات ولذلك مفيش علاقة له كملت ولم يتزوج من بعدها وترك البيت الذي كان يعيش فيه معها وقرر الانتقال للفنادق، وقال أنا مكتوب علي أعيش الوحدة ومن ساعة ما أحببتها وأنا بحلم أكون حاجة ولكن الفارق أني كنت أعيش في بنسيون والآن في فندق 5 نجوم، وبعد فترة رحل زكي بنفس مرض هالة فؤاد وكان المرض يجمعهما بعدما فرق بينهما الحب وسرقه السرطان من وسطنا، وبعدها بفترة توفي الابن الوحيد لهما هيثم أحمد زكي وكان القدر إن قصة الحب تموت بكل أطرافها”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك