تستمع الآن

طبيب منتخب مصر لـ«في الاستاد»: رمضان صبحي لم يتهرب.. وهذه قصة إصابة أيمن أشرف

الإثنين - ٠٥ أبريل ٢٠٢١

تحدث الدكتور محمد أبو العلا، طبيب منتخب مصر، عن العديد من الكواليس الخاصة بالمنتخب وإصابات اللاعبين، وحكاية إصابة محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، بفيروس كورونا في المعسكر قبل الماضي للفراعنة وما أثير وقتها من شائعات.

وقال أبو العلا، في حواره مع كريم خطاب، يوم الإثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “بدأت دخولي مجال طب الكرة بلعبي الكرة أصلا في نادي المعادي، وكنت عارف إني من المدرسة هشتغل في حاجة لها علاقة بالكرة، وتركت اللعب من وقت دخولي كلية الطب، وجاءت لي فرصة في الجامعة بالعمل في وادي دجلة وكان لسه فاتح وكان ماسك القطاع مدربي في نادي المعادي وعرض عليّ أعمل في مجال التدريب من الأساس ولكن رفضت وكملت في كليتي وتخصصت في طب العظام، ثم عملت في النادي الأهلي من 2013 بقطاع الناشئين وكانت الأمور تسير بشكل جيد، حتى جاء مستر كوبر لتولي قيادة منتخب مصر، وتم عرض عليّ العمل ضمن الجهاز الطبي ووافقت، ثم حدثت بعض الأمور وتوليت الجهاز الطبي في المنتخب”.

معلومات طبية مغلوطة

وأضاف: “كنت في الأول محموق وأريد أشرح للناس الحقيقة وإن فيه معلومات مغلوطة تقال، حتى حصل موقف وقررت أتوقف عن التعليق وفيه حاجات مهما تثبت الحقيقة لن يصدقها أحد، كان فيه أحد المواقع الرياضية بتكلم من خلاله في فيديوهات قصيرة عن الإصابات الشائعة وكنت بشرح إصابة مروان محسن، نجم الأهلي، ووجدت شخص كتب تعليق بيقول إني أصلا الطبيب اللي تسببت في إصابة مروان، وهنا قررت التوقف عن القصة والجمهور طبعا له حكم مختلف، ولكن اللي أصبح مزعجا إن الموضوع أصبح ناحيتين أهلي وزمالك وكان فيه مساحة زمان للمنتخب أصبحت تضيق بل لم تعد موجودة، بالإضافة للتناول الإعلامي كمتابع ما يخرج للناس 40% من الحقيقة”.

الخروج من كأس العالم

وعن فترة عمله مع جهاز المنتخب في كأس العالم الذي أقيم في روسيا، أوضح: “رجعنا من كأس العالم وكنا نريد أن نكون أفضل مما ظهرنا، ولكن مما لا شك فيه أمور كثيرة تحسنت والبلد اتزقت للأمام بمجرد وجودنا في هذا المعترك العالمي، والناس اللي كانوا موجودين في اتحاد الكرة كانوا مساندين مسألة دفع الطب الرياضي للأمام وأصبحنا معروفين، ومصر كانت خامس أكثر فرقة ركض لاعبيها في البطولة، وفي النهاية عدنا بشكل سلبي لدى الجمهور، والناس تصنف خروجنا بفضحية ولكنه إخفاق والفارق بينهما واضحا”.

وأردف: “الواحد غُلب يقول هذا الكلام ولكن اللاعبين يدخلون معسكر المنتخب وينسون قمصان أنديتهم ولا يأتون لكي يتخانقوا كما يعتقد المشعجين”.

محمد صلاح وإصابته بكورونا

وعن فترة إصابة محمد صلاح بفيروس كورونا خلال حضوره لمعسكر منتخب مصر قبل الماضي، وما تردد من شائعات وقتها بأن الأمر غير حقيقي، أكد طبيب منتخب مصر: “خصوصا المشاكل في إصابات النجوم الكبار يكون مما يتردد حولها كاذبا، وصعب تطلع تتكلم عن إصابات النجوم الكبار مثل محمد صلاح، وهو جاء وحضر فرح شقيقه ثم انضم للمعسكر وشعر بأعراض وكنا بنعمل اختبارات كل يومين ثم ظهرت نتيجته إيجابية، وجاء له أعراض وظل في العزل لمدة 11 يوما وسافر إنجلترا بطائرة إسعاف مخصوصة بموافقة من سلطات الطيران في مصر وإنجلترا ونزل في لندن وسيارات أخذته وفقا لإجراءات العزل، وسافر وهو إيجابي مع محمد النني بإجراءات معينة، وبعدها بـ4 أيام تحولت نتيجته لسلبية ثم شارك مع ليفربول لأن البروتوكول الطبي مختلف عننا”.

أيمن أشرف

وعن الأزمة التي أثيرت مؤخرا بشأن إصابة أيمن أشرف، لاعب الأهلي، واصطحابه لمعسكر المنتخب والهجوم الذي لاقاه الجهاز من قناة الأهلي الفضائية، شدد: “أقدر أحكيلك الجزء الطبي، وأيمن أشرف كان خارجا من الملعب مع الأهلي دون إصابة وجاء تدريب المنتخب بشكل عادي، وهو بيجري في التدريبات كابتن حسام البدري شعر أن ركضه كان غير طبيعي وقرر إخراجه من الملعب وكابتن حسام كان رافضا نزوله تماما وهو عنده أي آلم، وطبيا كان يمكن يشارك في مباراة كينيا ولكن فيه خطورة لزيادة ألمه وقرر البدري قرر عدم المخاطرة، وأول ما رجعنا مصر رأى الجهاز أن لا يلعب ويقدر يرجع الأهلي وبالفعل رجع تدرب، والموضوع يمكن حصل فيه سوء تفاهم، وأنا لما بكون داخل المعسكر لا أخرج وأتكلم والفرقة أولى بكل دقيقة من وقتي، والجمهور له حكمه مهما تقنعه، والأكيد لم نضر أيمن نهائيا وكان لديه وجع شوية وعاد سليما، ومن الحاجات الجيدة التواصل بيننا وبين دكاترة الأندية وهذا حدث، والمهم يكون اللاعب سليما وطبيب النادي متبلغ بحالته أول بأول، وبالنسبة كبني آدم أشعر أن مفيش منطق وسبب للهجوم على حسام البدري”.

رمضان صبحي

وعن ما تردد عن تهرب رمضان صبحي وأحمد توفيق لاعبي بيراميدز من المنتخب، أوضح: “للأسف الناس رابطها أهلي وزمالك، ورمضان أصيب في مباراة فريقه خلال تواجده في زامبيا وكلمني مباشرة بعد المباراة وطبيب براميدز قال لي أيضا توفيق وحمدي، ورمضان حجزت له رنين مغناطيسي وكان عنده شد في منشأ العضلة الخلفية وكانت إصابته تستوجب من 10 أيام لأسبوعين، والمسؤولين في بيراميدز أظهروا هذه الأشعة في التليفزيون، ورمضان كان مصابا ولم يتهرب، وموضوع أقحم فيه اللاعبين دون داع”.

حمدي فتحي

وعن إصابة حمدي فتحي، نجم الأهلي، مع منتخب مصر والتي بسببها تم مهاجمة الجهاز الطبي، أوضح: “حميد أصيب أولا في المباراة بشكل ليس قويا وكان يقدر يكمل فيها وربطنا كوعه وأكدنا مع اللاعب إن الوجع مش قوي ويقدر يكمل، ولكن لسوء الحظ أخذ خبطة مباشرة في ذراعه، أي في الوقعة الأولى كان ممكن يكمل ولكن أخذ خبطة في مكان آخر تحت مكان الربطة، وحمدي أصلا أخذ الخبطة وجلس على الأرض ورفع يديه وتم استبداله، ولما ذهب للأهلي اتخذوا قرار بالتدخل الجراحي”.

وأوضح طبيب منتخب مصر: “التدخين عادة فنذهب لبلاد في شرق أوروبا وإنجلترا يدخنون في الشارع وهل يؤثر على الأداء أم لا فالإجاب لأ، ولكن شروب الخمور يؤثر على الأداء طبعا، والنوم والأكل وشرب المياه أهم 3 حاجات في الاستشفاء وجسمنا يستفيد أكثر وقت النوم، الطب الشعبي موجود ولكن ليس له أساس علمي، مثل الحجامة مثلا ليس لها أساس علمي ولكن يلجأ لها الكثيرون”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك