تستمع الآن

طارق مصطفى لـ«جات في العارضة»: مانشيت في جريدة كبيرة عن انضمامي للأهلي ضغط عليّ قبل مواجهة القمة

الجمعة - ٣٠ أبريل ٢٠٢١

حل الكابتن طارق مصطفى، ضيفا على برنامج “جات في العارضة”، مع كريم خطاب، يوم الجمعة، على نجوم إف إم.

«جات في العارضة» برنامج كروي اجتماعي يتناول موضوع الشائعات، التي يتعرض لها لاعبي كرة القدم سواء خلال مسيرتهم الكروية أو حتى بعد الاعتزال من خلال لقاء حواري مع اللاعبين ويذاع من الساعة 5:30 إلى 5:35 مساء.

وقال كريم خطاب: “ضيفي اليوم هو طارق مصطفى، ولد في 1-4-71، ويعد واحد من أفضل اللاعبين الذين ظهروا في الزمالك بالجناحين الأيمن والأيسر في فترة التسعينات، بدأ مشواره مع أسوان ثم الشرقية للدخان، ثم الزمالك والإسماعيلي وبتروجت وأخيرا الجونة، و في المنتصف احترف في أنقرة كودجو التركي وفي الدوري السويسر مع نيوشاتل”.

وأضاف: “طارق مصطفى حقق العديد من البطولات الأفريقية مع الزمالك، أهمها في 96، وسجل العديد من الأهداف الهمة مع الزمالك والمنتخب، ولكن من ضمن الأهداف التي لا يمكن نسيانها له، هو هدفه في جنوب أفريقيا في نهائي بطولة كأس أمم أفريقيا 98 واللي حقق الفراعنة لقبها تحت قيادة محمود الجوهري، ثم اتجه للتدريب ودرب مصر المقاصة والإنتاج الحربي، والهجر السعودي والدفاع الجديدي المغربي، العروبة والفجيرة في الإمارات، والآن هو مدرب عام مع منتخب مصر الأول”.

وعن الشائعة التي لا ينساها طارق مصطفى، قال: “كالعادة مش أنا لوحدي ولكن لاعبين كثر، بأن الأهلي يفاوضني وهي ليست شائعة ولكن الأهلي بالفعل فاوضني مرتين، ولكن الأزمة إنه كان نفسي يوم مباراتنا ضد الأهلي ورايحين الاستاد ووجدت ولد صغير لا يعدي 12 سنة وواضع شريطة حمراء على دماغه، ووجدت ماسك جريدة قومية كبيرة ومكتوب عنوان بالبونط الأحمر (الأهلي يخطف طارق مصطفى)، قبل لقاء القمة بـ24 ساعة، ودماغي لفت وأنا أقرأ العنوان وقلت الجمهور بالتأكيد لن يصمت وهذا وضع علي ضغط غير عادي، ولكن الحمدلله ربنا سبحانه وتعالى وفقني في هذه المباراة رغم تعادلنا سلبيا، وأنا واضح وصريح والأهلي كلمني مرتين في وجود الراحل ثابت البطل، وقت تدريب تسوبيل وهولمان، ولكن الحمدلله لأني زملكاوي ومن مشجعين النادي وأذهب خلف الفريق في كل مكان، وتمنيت من المدرجات أن أرتدي القميص الأبيض، وعندي طموح ورغبة ورضا دائما عن أهدافي”.

وأشار كريم: “زي ما سمعنا شائعة من الشائعات التي صدرت وقتها بسبب مانشيت في إحدى الصحف الكبيرة والتي لها مصداقيتها ووقتها لم يكن فيه سوشيال ميديا أو برامج رياضية كثيرة، ولكن طارق أثبت انتماءه وولاءه في أكثر من موقف وتصريحات مختلفة، طارق مصطفى واحد من اللاعبين اللي ظهروا وتألقوا لحد الاعتزال ولم نسمع له مشاكل وكان له علامات مميزة في خطواته، وهو الآن مدرب منتخب مصر وعارف إن الشائعات مش دائما تكون حقيقية، الجمهور لا يكون عارف سبب مشاكل اللاعبين أو ابتعاده عن مستواه الفني ولكن الشائعات أحد هذا الأسلحة التي تضر اللاعبين”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك