تستمع الآن

«حلواني مصر»| علي الشريف.. اتُهم بمحاولة قلب نظام الحكم وآخر كلماته «جاي لكم يا آل البيت»

الخميس - ١٥ أبريل ٢٠٢١

تحدث يوسف الحسيني في حلقة اليوم من «حلواني مصر» على «نجوم إف.إم» عن الفنان الراحل علي الشريف.

وقال إنه وُلد في 3 يناير 1934، وكان لديه اهتمام مبكر بالسياسة ووعي أكبر من سنه، والتحق بكلية الهندسة لكنه لم يستطع التركيز في الدراسة وانخرط في السياسة وبعدها ترك الكلية والتحق بكلية التجارة، وكان يساريًا مهمومًا بمشكلات الغلابة ويؤمن بفكرة الوحدة العربية حيث كان ينتمي للأشراف من نسل الشهيد الحسين، وهمه الأول العدالة القيمة الغائبة التي يجب أن يهتم بها كل نظام.

كان اهتمامه بالسياسة سببًا لسجنه 6 سنوات في معتقل الواحات بتهمة محاولة قلب نظام الحكم، وكان السجن تجربة قاسية هونها عليه وجود مجموعة من كبار المثقفين مثل: لويس عوض وحسن فؤاد ومحمود أمين العالم وغيرهم، ولهذا وجد بحرًا من الأفكار يستطيع العوم فيه، وفي السجن اكتشف موهبته في التمثيل وقدم أدوارًا داخل السجن.

علي الشريف
دياب – فيلم “الأرض”

وعندما خرج من السجن كان يوسف شاهين يحضّر لفيلم «الأرض» ولم يكن وجد فنانًا لدور «دياب» وهذا عطّل تصوير الفيلم، قبل أن يرشحه حسن فؤاد للدور، وعندما دخل على يوسف شاهين ضحك وقال له «أهلًا دياب»، وحصل على 60 جنيه مقابل الدور لكنه حصد أكثر من جائزة على أدائه العبقري لدور الفلاح المصري، وبعدها لمع اسمه وقدم شخصيات بطعم البطولة مثل «عم بكري» في «الإنسان يعيش لمرة واحدة» و«الشاويش عبد الغفار» في «الأفوكاتو».

علي الشريف
عم بكري – فيلم “الإنسان يعيش مرة واحدة”

تزوج بعد نجاح فيلم «الأرض» من السيدة خضرة محمد إمام والتي كانت في نصف عمره تقريبًا، وفي يوم من الأيام كان يستعد لافتتاح مسرحية «علشان خاطر عيونك» مع فؤاد المهندس، وعاد للمنزل بعد البروفات ومعه كتاب عن استشهاد سيدنا الحسين جده الأول، وانفعل مع أحداث الكتاب وبدأ يعرق ويسخن جسده وسألته زوجته إن كان يريد الذهاب للطبيب، فقال لها «لأ مش هروح وخلي الولاد كمان ما يروحوش المدرسة الصبح لأني هموت بعد شوية»، فتعجبت مما قال لكنه عاده عليها وأوصاها بأولادهما، ثم نطق الشهادتين وقال «مدد يا حسين جاي لكم يا آل البيت» وسند رأسه على السرير ومات يوم 11 فبراير 1987.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك