تستمع الآن

«حلواني مصر»| حسن فايق.. أصيب بالشلل قبل وفاته وهذا سر ضحكته الشهيرة

الأحد - ٢٥ أبريل ٢٠٢١

تحدث الإعلامي يوسف الحسيني في حلقة اليوم من «حلواني مصر» على «نجوم إف.إم» عن الفنان الراحل حسن فايق.

وقال إنه وُلد في 7 يناير 1898 في الإسكندرية قبل الانتقال لحلوان، وعمل قبل المرحلة الثانوية في محل لبيع الملابس، فكانت لديه رفاهية التردد على مسارح وصالات عماد الدين، ومن مسرحية لفرقة سلامة حجازي أعجب بفن التمثيل.

تطور شغفه وتعرف على شباب مثله يبحثون عن فرصة للعمل في التمثيل، فتعرف على عباس فارس وحسين رياض وسكنوا معًا فر غرفة فوق السطوح في منطقة السيدة زينب، وضمهم عزيز عيد في فرقته مع ستيفان روستي.

لم تستمر الفرقة بسبب تعثر مادي، وتفرق الفنانين، وعمل حسن فايق مع فرقة سلامة حجازي بعد ذلك، وخلال عمله في الفرقة اكتشف حسن فايق ضحكته المشهورة والتي قال إنه سمعها من باشا رصين كان يحضر العرض في الصفوف الأولى فقرر تقليدها.

أسس فرقة باسمه لفترة قصيرة وكان يقول مونولوجات في فواصل العروض لكنها لم تستمر سريعًا.

أظهر وجه وطني شجاع مع ثورة 1919 وألف مونولوجات وأزجال وطنية كانت تُقال في المظاهرات، وكان يسافر إلى أقاصي الصعيد لينشر أفكاره الوطنية.

عمل بعدها مع فرقة نجيب الريحاني بعد مرحلة «كشكش بيه» في مسرحيات كانت تنتقد مشكلات المجتمع المصري، وتألق معه إلى جانب شرفنطح وستيفان روستي وماري منيب وحسين رياض وغيرهم.

عام 1932 قدم أولى تجاربه في السينما، بفيلم «أولاد الذوات» أول فيلم عربي ناطق، ثم انطلق في السينما بأشهر أفلامه مثل «الزوجة 13 – سكر هانم – ليلة الدخلة – معبودة الجماهير – خطيب ماما».

أصيب بالشلل في آخر أيامه، وأصدر الرئيس السادات قرارًا بصرف معاش استثنائي له كفنان عظيم وقيمة وطنية، قبل رحيلi في 14 سبتمبر عام 1980 عن عمر ناهز 82 سنة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك