تستمع الآن

«المختلط»| طومان باي.. قاد المقاومة الشعبية أمام العثمانيين وبكاه المصريون بعد شنقه

الخميس - ٢٢ أبريل ٢٠٢١

تحدث الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى في حلقة اليوم من «المختلط» عن طومان باي، الحاكم المملوكي الذي كان مصريًا أكثر منه مملوكيًا.

وقال إبراهيم عيسى إن طومان باي كان واحدًا من المماليك الذين حكموا مصر لنحو 260 سنة لكنه كان مصريًا في داخله أكثر من انتمائه للمماليك، وهذا جعل بعض من المماليك يعصوه بعد صعوده إلى حكم مصر بعد مقتل قنصوه الغوري في مواجهة سليم الأول القائد العثماني.

وكانت معركة الريدانية بين طومان باي وسليم الأول هي نهاية حكم طومان باي ونهاية حياته أيضًا بإعدامه على باب زويلة، لأنه رفض التحالف مع الحكم العثماني أو العمل تحت راية الحكم العثماني ضد شعب مصر لأنه أحب الشعب المصري الذي بكاه بعد مقتله فيما استمر المماليك الذين خانوه في الحكم تحت راية الحكم العثماني بعد ذلك.

وأشار «عيسى» إلى أن أهم ما فعله طومان باي كان قيادته للمقاومة الشعبية المصرية التي جمعها لمواجهة العثمانيين وربما كان هذا تدريبًا للمصريين لما بعد ذلك في مواجهة الاحتلال الإنجليزي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك