تستمع الآن

«المختلط»| توماس راسل.. حكمدار القاهرة ومؤسس الهجانة ومكافحة المخدرات

السبت - ١٧ أبريل ٢٠٢١

تحدث الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى في حلقة اليوم من «المختلط» على «نجوم إف.إم» عن توماس راسل، حكمدار القاهرة لـ28 سنة متتالية.

وقال «عيسى» إن توماس راسل شاب إنجليزي درس في كمبريدج، ودعاه ابن عمه للعمل ضابطًا في القاهرة وقت الاحتلال الإنجليزي لمصر، وحكان ينها يجب أن يكون الحكمدار إنجليزي الجنسية، وفي تلك الفترة كان عمره 23 سنة عام 1902، وعمل في البوليس المصري في منطقة الجمرك بالإسكندرية، وتتدرب على يد أفراد شرطة مصريين وسودانيين، وأول ما احتك به من الجرائم هي تجارة المخدرات التي كانت منتشرة في ذلك الوقت لأن عقوبتها كانت أسبوع واحد وغرامة جنيه واحد.

ترقى في المناصب وخدم في أسيوط والمنيا، وهناك قرر إنشاء فرقة بوليسية تسمى الهجانة ومهمتها خفر السواحل والحدود ولأنه عاشق للجمال كانت تلك وسيلة انتقال الفرقة وهو نفسه كان يركب الجمل في القاهرة.

توماس راسل

وعند عودته للإسكندرية عمل نائبًا للحكمدار وأسس مكتب مخابرات المخدرات عام 1929 الذي تحول إلى مكتب مكافحة المخدرات، لأن الإحصائيات وقتها قالت إن 6 مليون من 14 مليون هو تعداد مصر كانوا يتعاطون الكوكايين والهيروين، وبدأت زيادة العقوبات لسنوات في السجن وغرامة مئات الجنيهات.

توفي 1956 وعاش في مصر حتى 1949 وهو يشغل منصب حكمدار القاهرة، وأسس خلالها إدارة الكلاب البوليسية وأشهر من في هذه الإدارة هو الكلب «هول» الذي اشتهر بقدرته على كشف الجرائم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك