تستمع الآن

«كلام مع الكبار» | لماذا نؤخر قرارات مهمة في حياتنا ممكن تفيدنا؟.. كتاب «لغز التسويف» يجيب

الأحد - ١٤ مارس ٢٠٢١

تحدثت آية عبدالعاطي، يوم الأحد، عبر برنامج «كلام مع الكبار»، على نجوم إف إم، عن مسألة التعلم مع التقدم في العمر أو اكتساب تعليم جديد بعد فترة طويلة من الانخراط في تعلم شيء لم يكن ممتعا لنا في حياتنا أو لم نستفد به بالشكل الأمثل.

وقالت آية: «موضوع الحلقة مهم جدا ويصلح لكل وقت، وله علاقة بالتعليم، وهو التعليم على كبر وربط الناس أنه يقف على مرحلة معينة ومن تعدى سن معين فهذا يعين أنه فاته قطار التعليم، واكتشفنا أن كثيرين مننا درسوا أمورا كثيرة لم يكونوا يريدون دراستها لأسباب مختلفة، وبالتالي نحقق أحلامنا المؤجلة، ويجب التفريق لين التعليم والتعلم، التعليم هو الشكل الأكاديمي للدراسة وه وم ايطلق عليه العملية التعليمية، ولكن التعلم هو حالة المعرفة لأبد الضهر من اكتساب للغات وكل تفصيلة تتعرض لها في حياتك هو شكل من أشكال التعلم، ونبدأ بكتاب يوضح لنا المفهوم النفسي وراء التأخر في أخذ قرار مهم مثل هذا في حياتنا، ومعنا كتاب (لغز التسويف) وليه الإنسان يؤخر قرارات ممكن تفيده».

وأضافت: «فيه أكثر من سبب يجعلك تعود للتعليم والقراءة تجعلك تعيش حيوات أخرى وتعيش تفاصيل جديدة لم تتعرض لها في حياتك، فمثلا ناس لم يحصلوا على دراستهم بشكل نظامي ويأخذون تحد بدخول فصول محو الأمية ويتعملون على كبر، أو شخص درس شهادة لم يكن يحبها مثل هندسة فقرر بعد 5 سنوات من هذا الأمر يتجه لدراسة الحقوق، أو الناس اللي عندها شغف بالعمل والتعلم، وهناك فكرة الترقي في عملك من خلال الحصول على دبلومة أو كورسات فيع ملك لتكون في وضعية أفضل بكثير».

وتابعت: «وفي كتاب لغز التسويف لدكتور تيم بيشيل، وهو ظل 26 سنة يقوم بالتدريس في الجامعة ويدرس هذا السؤال لماذا يقوم الإنسان بتأجيل قرارات مصيرية في حياته، ويقول إن التأجيل تقنية لتجنب أمر مقلق وإن الشخص يستسلم لظاهرة التأجيل لأنه المهام المعينة اللي مفروض ينجزها ستعود عليه براحة نفسية فورية، فمثلا تأجيل المذاكرة لمشاهدة فيلم فهذا الأمر سيسعدك سريعا، والتأجيل عملية غير مبررة».

وأردفت: «وقال أيضا مؤلف الكتاب إن التسويف مشكلة عند كل البشر ولكن الفروق بسيطة، وفيه أشخاص يؤجلون أومرا جوهرية وحاجات أخرى بسطية الضرر ليس بها بسيطا، ويوضح أن الإنسان يؤجل قراراته لحبه للإشباع الفوري وتأجيل الألم مثل مشقة التعليم، والإنسان ما يحركه بطبيعته البشرية هو الخوف وهو أكبر دافع لكي تبطل تسويف».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك