تستمع الآن

شريف منير لـ«أسرار النجوم»: يوسف شعبان كان شخصية له هيبة.. وهذا ردي على مقولته «الجيل الجديد يحاول محو الجيل القديم»

الخميس - ٠٤ مارس ٢٠٢١

نعى الفنان شريف منير، الراحل يوسف شعبان والذي قدم دور ابنه في مسلسل «المال والبنون»، في أشهر أدوار الفنان الراحل «سلامة فراويلة».

ورحل الفنان الكبير يوسف شعبان، عن عالمنا يوم الأحد 28 فبراير الماضي، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

وقال شريف، في مداخلة هاتفية مع إنجي علي، يوم الخميس، عبر برنامج «أسرار النجوم»، على نجوم إف إم: «كل الفنانين اللي اشتغلوا مع يوسف شعبان كان لهم شرف كبير للعمل أمامه، وهو كان شخصية لها هيبة وقوية وحبوب وطيب وقريب من القلب ويطمئن، ولما وقفت أمامه لم أكن أعرف طباعه ولكنه ملتزما ومحترف جدا، وفي ديكور بيتنا بمسلسل المال والبنون بدأنا نقرب من بعض ويتعامل معي بمنتهى الحب ويحكي لنا ذكريات عن نفسه».

وأضاف: «يوسف شعبان كان يشتغل أول ما بدأ يظهر في هيئة الطيران المدني وكان والدي مديره، وكنا نجلس سويا في كواليس المال والبنون، وسرد لي حكايات عن والدي وإنه كان يساعده ينزل يصور بروفات ويسندني وقتي غيابي وكان ذواقا ويلتمس لي الأعذار، وطبعا فوجئت بهذا الموضوع، ومن هذه المنطقة قرب مني جدا وبدأ يفتكر أيام مواقف وعمل نشاطات فنية داخل عمله مع والدي، هو رجل برنس وشيك وكريم جدا».

وتابع: «كان قويا في الحفظ ومحترفا في الأداء، ويركز ويشوط المشهد دون توقف، وفي المسرح كانت قدمه ثابتة ويشعر المشاهد بأنه شخص قوي أمامه، ولما نشاهده في مراتي مدير عام أو معبودة الجماهير كان كوميديا رائعا، وأنا لما أشتغل عمري ما أتهز أمام أحد ولا أخاف من أي فنان، وليس لدي شخص تأثرت به لكي تكون روحه بداخلي، ولكن منطقة الاحترام والتبجيل كنت أكنها بالطبع للراحل يوسف شعبان، وكان أيضا الأستاذ عبدالله غيث معنا وهذا يريد حلقات وحلقات للحديث عنه».

وعن مقولة الراحل يوسف شعبان قبل وفاته بأن «الجيل الجديد يحاول محو الجيل القديم بعدم الاستعانة بهم في أعمالهم»، أشار شريف منير: «هذا الجيل وصلوا لمرحلة من التعب والتركيز الذهني والسهر الكبير في وقتنا الحالي لن يتحملوه، وبالتأكيد لا يمكن محوهم من الذاكرة وأعمالهم باقية ومحدش يقدر يمحو حد وهذا يكون جحود ولن يحدث، ولكنه في مرحلة كان تعب وابتعد لفترة طويلة ولا يقدر يقف يعمل 16 ساعة في سنه الحالي، والواحد لازم يكون متصالح مع نفسه، وأنا سيأتي عليّ هذا الوقت، وأنا ملتمس العذر لزملائي الذين لا يستعنون بالكبار وهذا هو عيب المهنة فأنت تأتي في وقت لا يمكن تعطي مثل وقت قوتك وعنفوانك، وأنا على دماغي زعلهم ولكن هذا هو الواقع، والشغلانة لا ترحم، جراح الأعصاب يكون شاطر ولكن يأتي في وقت المشرط يهتز من يديه فيتوقف، صراحتي ممكن تزعل ناس مني ولكن كلنا هذا الرجل وهذه سنة الحياة».

وأكد: «ولكن في الحقيقة أيضا في نجوم كبار يرفضون عمل أدوارا صغيرة في الأعمال ويغضبون لو دورهم 3 حلقات مثلا فالمنتجين لا يستعينون بهم بعد ذلك، وأقول لهم اشتغلوا كأنكم بتتسلوا وهذا ما يحدث في هوليوود».

أحلام الجريتلي

وعن الراحل أحلام الجريتلي، والتي توفيت في نفس اليوم، قال منير: «هي شقيقة الأخت أنعام الجريتلي وهي مخرجة كبيرة، وكان تاريخ ولها وقفات ومتواضعة وجميلة وطيبة، ويزعلني إن هؤلاء لا يأخذون حقهم في الوداع لخوف الناس من كورونا، وطبعا توقيت الوفاة أثناء عمل الفنانين كلهم في أعمال رمضان، ويجب أن نشكر النقيب أشرف زكي على وقفاته مع الناس كلها في شدتهم، أتمنى من ربنا يلهمنا الصبر ويعوضنا خير وتاريخهم سيظل في وجداننا».

فيلم «السرب»

وعن آخر أعماله، قال شريف: “(السرب) فيلم سينمائي يبرز بطولات الطيران الجوي ومن خلاله نقول مصر قوية وأولادها قوية ولدينا جيش عظيم لا يترك حق أولاده ولا أخواته، في فيلم سيكون له علامة كبيرة جدا، وعلى رأسنا أحمد السقا بطل الفيلم وعامل دور عظيم، وأنا ضيف شرف وأحمد حاتم ومحمود عبدالمغني، وعامل دور سيعجب الناس مثل شخصيتي في (الممر)، وعندي مسلسل سينزل بعد رمضان مع لقاء الخميسي اسمه (إجازة مفتوحة) وهو لايت كوميدي ومعنا الأستاذة سميحة أيوب، وأحضر مسرح ولكن ستأخذ وقتها شوية وسنقوم عمل (حواء الساعة 12) بشكل معاصر وجديد ومن كتابة أيمن بهجت قمر، والحدوتة بجري وراها من 4 سنوات».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك