تستمع الآن

سمير صبري: «هناك سر بشأن وفاة سعاد حسني لا يعلمه سوى الله.. لكنها لم تنتحر»

الأحد - ٢٨ مارس ٢٠٢١

كشف الفنان الكبير سمير صبري على أنه ما زال على قناعة بأن الفنانة الراحلة سعاد حسني لم تنتحر كما روج البعض.

وقال صبري في مؤتمر صحفي، أقيم، يوم الأحد، على هامش تكريمه في الدورة الـ10 من مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية: “تقرير الطبيب الشرعي في إنجلترا ومصر قال إن مفيش كسر واحد في جسمها، خبطة على الرأس وكدمات، هل يعقل أن سيدة عندها 58 سنة تقذف أو تنتحر من شرفة الدور السادس دون كسر واحد في إصبعها”.

وتساءل سمير صبري: “هل قتلت بالصدفة من ناس كانوا جايين لزميلتها في السكن، لا أعرف في النهاية كما قلت أنا أتحقق ولا أحقق”، مشيرا إلى أنه لا يوجه الاتهام لأي شخص بقتلها، لكنه يرى أن هناك سر حول وفاتها لا يعلمه سوى الله.

ورد سمير صبري أيضا على ما ردده البعض بشأن أن سعاد قُتلت حتى لا تكتب مذكراتها، موضحا: “حتى لو كانت كتبت ماذا كان سيحدث وماذا كانت ستقول أكثر مما قالته اعتماد خورشيد في 4 كتب”.

يذكر أن الفنان سمير صبري قدم برنامجا تلفزيونيا سابقا باسم “لغز رحيل السندريلا” حقق من خلاله حول تفاصيل وفاة سعاد حسني يوم 21 يونيو 2001، بعد سقوطها من شرفة منزلها بالعاصمة البريطانية لندن.

ولا تعد هذه هي التصريحات الأول للفناة سمير صبري، بشأن لغز وفاة “السندريلا”، حيث قال سابقا في تصريحات لقناة “الحياة”: «أعتقد أنه تم قتل سعاد حسنى إثر مشاجرة مع أحد ما، وتم ترك الجثمان في الشارع ولا يوجد انتحار أو أي شيء من هذا القبيل».

وتابع: «كنت أعرف أن صاحبة الشقة التي تقيم فيها سعاد حسنى في لندن تشرب مخدرات، وعندما كنت أسألها عن آخر لقاء لها مع سعاد، كان كلامها متضاربا، وأنا ذكرت ده في التحقيق الاستقصائى المصور اللى قدمته لحل لغز رحيل السندريلا».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك