تستمع الآن

دراسة تحذر من خطورة قضاء الأطفال أكثر من ساعة يوميًا أمام التليفزيون والهواتف

الخميس - ١٨ مارس ٢٠٢١

أكدت دراسة حديثها أجراها علماء في المعهد الفنلندي للصحة والرعاية، وجود خطر يتعرض له الأطفال عند قضائهم أكثر من ساعة يوميًا أمام شاشات التليفزيون والهواتف والتابلت.

وأشارت الدراسة الجديدة إلى أن قضاء الأطفال أكثر من ساعة يوميًا أمام التليفزيون والهواتف قد يزيد من خطر تعرضهم لمشاكل عاطفية وسلوكية.

وتتضمن الدراسة أن المشكلات تشمل ضعف التركيز وصعوبة التواصل مع الأطفال الآخرين وتكوين الصداقات، بجانب فرط النشاط.

وأكد القائمون على الدراسة أن الأجهزة الإلكترونية أو التلفاز تقلل وقت القراءة والتفاعل مع الأسرة والأطفال الآخرين، وهو ما يكون سببًا في التأثير على النمو الاجتماعي والعاطفي.

وحللت الدراسة بيانات متعلقة بالصحة والرفاهية النفسية لـ699 طفلا منذ الولادة وحتى سن الخامسة عن طريق استبيانات قام الوالدان بالإجابة عنها.

ووجه العلماء، طلبًا من الآباء بالإبلاغ عن مقدار الوقت الذي يقضيه أطفالهم أمام الشاشات، بما في ذلك التليفزيون أو الكومبيوتر أو الهواتف والأجهزة اللوحية، منذ سن 18 شهرا وحتى سن 5 سنوات.

وعند الوصول لسن الخامسة، وضع تقييم لكل طفل من حيث المشكلات العاطفية والسلوكية بما في ذلك قصر فترة الانتباه وفرط النشاط وصعوبات تكوين الأصدقاء والاحتفاظ بهم.

وتوصلت إلى أن قضاء الأطفال في سن ما قبل المدرسة أكثر من 60 دقيقة في استخدام الوسائط الإلكترونية على أساس يومي يزيد من خطر تعرضهم لهذه المشاكل العاطفية والسلوكية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك