تستمع الآن

تامر علي لـ«نجوم إف إم»: لهذا اتجهت لعالم الغناء.. وإليسا لم تكن تريد غناء «أواخر الشتاء» نهائيا

الأربعاء - ٠٣ مارس ٢٠٢١

كشف الفنان تامر علي، سر اتجاهه لعالم الغناء بعد تعاونه مع كبار الفنانين كملحن لفترة طويلة، وتعاقده مؤخرا مع شركة «نجوم ريكوردز» لطرح ألبومه خلال الفترة المقبلة، ويضم ما بين 8 و10 أغنيات وأشكال موسيقية مختلفة.

وقال تامر، في حواره مع جيهان عبدالله، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج «أجمد 7»: «أنا من مواليد إسكندرية وكنت بلعب مزيكا ثم لحنت للفنانة الكبيرة أنغام في (عرفها بيا) ورجعت في كلامنا وبعدين (ناسي وعدك) لعمرو دياب، وأنا تعلمت جيتار وأصدقاء لي نصحوني نجرب في كلمات وناس قالوا لي لازم تسمع مطربين في مصر ومن خلال فهد صديقي الموزع قال لي تعالى نجلس مع أنغام، وكانت أول حاجة (عرفها بيا)».

وعن قراره بتسجيل الأغاني بصوته وطرحه ألبوم قريبا مع “نجوم ريكوردز”، أوضح تامر: «لقيت فيه أغان تليق على صوتي وناس بتحب تسمع صوتي لأغاني من المطربين الذين تعاملت معهم، ونزلت أغنية أعز اثنين، ثم سأطرح 3 أغان أخرى ثم أعمل في الألبوم، وأغنية (مقصرتش زمان) التي طرحتها حديثا هي دراما وأغنية شتوية وصوتي يميل للشتاء أكثر تظهر إمكانيات صوتي البسيطة وإن شاء الله تعجب الناس».

وتابع: «أنا حابب أغني لكي أقدم حاجة بصوتي بجانب التلحين وهي لها متعة أخرى طبعا، فيه أغاني تختار صوتي وطالما عملت أغنية وأحببت أسمعها أميل لها، في الأول والأخر لو عملت لحن وقدمته لمطرب آخر هي ستنسب لي أيضا، مثلا أغنية (ناسيني ليه) لتامر حسني كانت سأغنيها وعملت معه في بدايته (عرفت اللي فيها) ثم انقطع التعامل، ثم قررت تلحين له (ناسيني ليه) وأصبحت من أنجح أغانيه».

وعن أغنية «كفاياك أعذار» لتامر حسني، أشار: «كفاياك أعذار كان هاني أبو النجا الشاعر بعتها لي على (فيسبوك) ولم أخذ بالي منها في البداية وكان فيه توزيع جاهز لها، وبالصدفة بحثت عن تفعيلة لها فكلمت الشاعر وكانت أول أغنية له ثم قمت بتلحينها، وأي أغنية لا أعملها لشخص بعينه وأنا لا أقنع المطرب نهائيا بألحاني».

وعن أفضل المطربين الذين تعامل معهم قدم لحنه بشكل مختلف، قال «إليسا مثلا لم تكن تريد غناء (أواخر الشتاء) نهائيا وسعيد إمام أقنعها بها ونجحت جدا، وفي أغان المطرب يختارها لمجرد إنه يريد تقفيل الألبوم ويفاجئ إنها تكسر الدنيا، وتعاملت معها في بستناك وأيامي بيك ويا عالم ومش كتير عليك، وإليسا من الأصوات الجميلة التي تعاملت معها وكانت هذه الفترة رائعة بالنسبة لي».

وأكد: “وكنت عامل (بتغيب) اللي غناها تامر حسني لرامي عياش ولكن لم تعجبه وتامر أخذها، وأغنية (وافتكرت) كنت عاملها لسامو زين ولكن لم تعجبه وعرضتها على حسام حبيب ولكن أخذ أغنية أخرى لتذهب في النهاية لمحمد حماقي وتكون أنجح أغانيه، وحماقي لديه ميزة مهمة وهو أنك تقولين له التيمة ويعرف جودة الأغنية، وكنت في سيناء وقتها وكنت بدندن الكلام في دماغي بلحنها وبعدين حماقي بالصدفة قاعد معه فسمعها وأعجب بها جدا، وفيه كوبليه (الحياة ضحكت علينا ولا اللقا ولا الفراق كانوا بإيدينا) هو كان يغنيها لوالده لأنه توفى في هذا الوقت”.

وعن إمكانية طرحه العديد من الألبومات الفترة المقبلة، قال: “عندما أكون فورمة وأقدر أنافس والناس تأخذ على صوتي وتردده ويكون لي أرضية كمطرب لأني ما زلت في بدايتي، وألبومي القادم هو خلاصة وجهة نظري في المزيكا من أول 2003 وحتى الآن وشكل المزيكا الفروض يحصل الفترة الماضية وبحاول أعمل قواعد جديدة الأجيال الجديدة تسير عليها، وكل أغنية في الألبوم تغذي نوع مزيكا في فترة من الفترات الماضية، ومثلا عامل أغنية شعبي اللي تأخذ أكبر مساحة من استماع الجمهور”.

ووقع تامر، على عقد الألبوم مع هالة حجازي، المدير التنفيذي، العضو المنتدب لشركة النيل للإنتاج الإذاعي، وياسر خليل، مدير شركة نجوم ريكوردز.

وتعاون تامر علي، في ألبومه مع الشعراء بهاء الدين محمد، وتامر حسين، محمد حامد، وجمال الخولي، ومحمد عاطف، ومحمد عطية، وحسن مهران، أما التوزيع الموسيقي فسيكون لكل من يحيي يوسف، وشريف مكاوي، وأحمد إبراهيم، وأسامة الهندي، ووسام عبد المنعم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك