تستمع الآن

التوليفة| «كينج كونج».. حقق 5 ملايين دولار عام 1933.. وأطلق عليه «العجيبة الثامنة»

الثلاثاء - ٠٢ مارس ٢٠٢١

تحدث الروائي أحمد مراد عن فيلم “كينج كونج” الذي عرض عام 1933 في نيويورك، ولاقى نجاحًا مبهرًا.

وأشار أحمد مراد عبر برنامج “التوليفة” على “نجوم إف إم”، اليوم الثلاثاء، إلى أن وسائل الإعلام العالمية اهتمت بالفيلم وأطلقت عليه “العجيبة الثامنة” في العالم.

وأكد أحمد مراد أن الظهور الأول كان له طابع مختلف لشخصية “الغوريلا”، حيث بدأت القصة عام 1926 عندما سافر شخصان هما ماريان كوبر وبردين إلى إحدى الجزر النائية وهي (كونج) في إندونيسيا، التي يسيطر عليها تنين “الكومودو”، حيث انبهرا بشكله واعتبروه جزءًا من الحياة القديمة التي كان يوجد بها “ديناصورات”.

وتابع: “هذا الحيوان أوحى أن هناك حيوانات موجودة من العصور القديمة لم ندرك عنها شيئًا لذا بدأت تنشأ فكرة الغوريلا”، موضحا أن عام 1926 كانت فكرة الاستماع إلى القصص والحكايات هي الأساس لكن التصوير كان صعبًا جدًا، والأمور كانت معقدة.

وأوضح أن الثنائي مهدا لظهور فيلم “كينج كونج”، مشيرا إلى أن أرباح الفيلم وصلت آنذاك إلى 5 ملايين دولار.

وقال أحمد مراد: “رغم النجاح السابق إلا أن الفيلم لم يحصل على أي ترشيح للأوسكار لأن الجوائز واللجان الأدبية لا تلقى قبولا تجاه هذه النوعية من الأفلام”.

وشدد على أن الفيلم صنف ضمن أحسن 50 فيلمًا أمريكيًا، كما وضع عام 1998 ضمن قائمة أعظم 100 فيلم على مستوى العالم.

وأشار أحمد مراد إلى أن الفيلم قدم منه 9 نسخ حتى الآن منذ عام 1933 حتى عام 2020.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك