تستمع الآن

ابنة يوسف شعبان لـ«أسرار النجوم»: كان يعشق مصر بطريقة غير طبيعية.. ودوره كأب كان أحلى دور

الخميس - ٠٤ مارس ٢٠٢١

روت زينب يوسف شعبان، ابنة الراحل الفنان يوسف شعبان، ذكرياتها مع الفنان الكبير، الذي رحل عن عالمنا يوم الأحد 28 فبراير الماضي، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

وقالت زينب في مداخلة هاتفية مع إنجي علي، يوم الخميس، عبر برنامج «أسرار النجوم»، على نجوم إف إم: «والدتي أفضل حالا الآن، وعلى آخر أيامه لم يكن هناك تواصل بيننا لتواجده في مستشفى العزل، وأنا كنت في الكويت بشتغل وأدرس هناك ووالدي كان مقيما عندي السنة الماضية، ولم نكن نتوقع ما حدث، وأول ما عرفت من والدتي أنه تعب عدت من الكويت ولم أقدر أن أصل له».

وأضافت: «كان يصور مسلسله الجديد (ملوك الجدعنة) في لبنان لمدة أسبوع، ثم عاد إلى مصر، ولا يقدر يغيب عن مصر كثيرا ولا يفارقها، ووالدي معروف عنه من نظرة تعرفين حبه لمصر وأنا طوال حياتي كنت عايشة في مصر معه، ورغم نقلت إقامتي في الكويت ولكن أعشق مصر بطريقة غير طبيعية، وأنا ووالدي أكثر حاجة تجمعنا تواجدنا في الاستوديوهات مع إنه كان قافل علينا بهذا المجال، ولم يكن يريدنا دخول المجال، وكانت له نظرة وهو من نصحني أن أدخل الإعلام وكان يريدني أن أكون مذيعة وبدأت بالفعل تصوير برامج في الكويت، ودائما ينصحني بقول المعلومة بصدق وهو يقف مع الحق حتى لو لم يوافق على رأيه أحد».

وتابعت: «كل دور له له معزته، ومحسن ممتاز في (رأفت الهجان) كان من أحب أدواره، وهو كان مريضا في آخر أيامه وكان يقوم بغسيل للكلى، وبالطبع كان متأثرا بهذا المرض، وهو كان أبا شديدا ولكن في كل لحظة معه كنا نتعلم ولها درس ولم يكن يفوت حاجة ويعطينا دروسا في الحياة، ويفتح عيوننا على الدنيا، ومن ميزاته كان كل دور يندمج فيه، ولكن يظل دوره كأب في حياتي كان أحلى دور».

نجوى فؤاد

من جانبها، تذكرت الفنانة الكبيرة نجوى فؤاد ذكرياتها مع الراحل يوسف شعبان.

وقالت نجوى في مداخلة هاتفية مع إنجي علي، يوم الخميس، عبر برنامج “أسرار النجوم”، على نجوم إف إم: “رحمة الله على يوسف شعبان، وكان أخا ولم يكن مجرد زميلا لي، وعندما أمرض كان أول إنسان يسأل علي، وكان إنسانا لأبعد الحدود، ومرة كان يشتري أرض في الطريق الصحراوي وكتبهم باسمي وبالفعل نفعوني للزمن عندما بعتهم واستفدت من أموالهم، وكان ينصحني بالحفاظ على أموالي، وله الكثير عندي ولا أعرف أسدد له إيه ولا إيه، وهذه الأموال سددت لي ضرائبي وحاجات كثيرة جدا، وهو أمر لا يحدث بين الأخوات حتى، كان ممثلا قديرا ولا يمكن نسيان دوره في رأفت الهجان، له حاجات لا تنسى في حياتي الخاصة”.

وطالبت الفنانة الكبيرة الدولة بالاهتمام بكبار الفنانين والفنانات، قائلة: “جيلنا أخذنا الملاليم وهذا الجيل يأخذ الملايين، ويحب أن يحدث معادلة لجيلنا وعلى الدولة أن تنبته لهذا الجيل القديم من الفنانين أمثال صفية العمري وفادية عبدالغني، ولنا أدوارا تكتب لنا وبالتأكيد لا نريد أدوار السندريلا، ومفيش عمارة تبنى دون عواميد، أنا مثلا جاء لي دور في فيلم (خلطة فوزية) وحصلت بسبب على جائزة وعشقت هذا الدور وشكرت إلهام شاهين على هذا الفيلم العظيم، والأمر ليس بالكبر والصغر ولكن بكلمة واحدة، وكلنا نتذكر مشهد أمينة رزق في (أريد حلا)، في الخارج منحوا أنطوني كوين 5 ملايين دولار لكي يطلع في مشهد يقول 4 كلمات”.

وقدم الفنان المولود في حي شبرا في 16 يوليو 1931، العديد من الأعمال الفنية التي يعتبر بعضها من العلامات الأيقونية على مدار تاريخ السينما والتليفزيون.

وامتدت مسيرته المهنية لنحو 50 عامًا منذ أن بدأها في 1961 بظهوره مع عمر الشريف في فيلم “في بيتنا رجل”.

واشتهر يوسف شعبان بشخصية ضابط الاستخبارات المصرية “محسن ممتاز” في مسلسل الجاسوسية، الذي يروي قصة الجاسوس المصري رأفت الهجان.

إضافة إلى أدواره المميزة في أعمال درامية، كما في مسلسلات “الوتد، الشهد والدموع، امرأة من زمن الحب، ليالي الحلمية، المال والبنون، الضوء الشارد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك