تستمع الآن

هالة صدقي عن خلافها مع والد أبنائها: «آثار ونتائج اللي عمله هتفضل ممتدة العمر كله.. واعتذاره مرفوض»

الأربعاء - ٢٤ فبراير ٢٠٢١

كشفت الفنانة هالة صدقي على أنه حتى الآن لم يتم الطلاق رسميا بينها وبين والد أولادها، سامح سامي.

وأوضحت خلال لقائها في برنامج “الستات ما يعرفوش يكدبوا” أنها تمر بتجربة مؤلمة والخلافات لا زالت قائمة بينهما، والقضية تنظرها المحكمة.

وكشفت هالة أن والد ابنيها اعتذر لها وأرسل لها الكثير من الرسائل، لكنها ترفض هذا الاعتذار مؤكدة أن العلاقة بينهما لن تعود كما كانت قبل ذلك.

وحكت أن الخلافات في بداياتها كان من الممكن أن تحل، لكنه أصر على أن يجعل المشكلة أكبر، قائلة: “لما بلاقي الشخص متعمد ومصّر على أنه يجرحني أوي ويوجعني لأ مش هسامح، ودا علشان خاطر أولادي”.

وأضافت، أنها في أول المشكلة بينهما شعرت بالانهيار قائلة “اكتشفت حاجة مكنتش مصدقة أنها تحصل، ومينفعش أقولها، البيوت أسرار حتى لو هو فتح باب بيتنا، هو في الآخر أبو أولادي”.

واستطردت: “حصل خلافات وما حدث هو نوع من الاستفزاز أو محاولته التواصل معي وأنا رفضت، وأيضا استغلال أني مشهورة، الضربة الأخيرة جاءت لأني مشهورة واللي دفع الثمن الأولاد للأسف”.

وعن وقوفها بجانب والد طليقها في محنته مؤخرا بعد دخوله المستشفى رغم الخلافات، أوضحت: “لما ندخل في حياة وموت لا ينفع أن أقف صامتة وموقفي يعلم أولادي التسامح حتى لو عدوك شعرت أنك تقدر تساعده وتنجيه لازم تعمله هذه هي الرجولة والإنسانية وأنا عملت دون تفكير، وأنا وشقيقي جاء لنا الخبر ولم نفكر للحظة لأننا تربينا على هذا الواجب الإنساني، إنقذيه وبعدين ارجعي حاربيه”.

وعن موقفها من الاعتذار الذي كتبه زوجها عن الإساءات التي وجهها إليها، قالت هالة: “آثار ونتائج اللي عمله هتفضل ممتدة العمر كله، يعني البوست اللي كتبه ده مش هيتنسي، لما تكوني مشهورة ومعروفة ده التمن اللي أنتي بتدفعيه، خاصة إنه لما يكون في فضيحة الخبر بينتشر بسرعة، لكن لما يكون في رد اعتبار ليكي بيشوفه عدد قليل، وعموما مكنتش منتظرة اعتذار، بدليل إن أنا متكلمتش، يعني دي أمور شخصية ليه أنشرها على الملأ”.

وعن موقف أولادها من هذه الأزمة، قالت إنها تحاول أن تشعرهم بأنه لا شيء يحدث، قائلة:”زي ما أنا واخدة الموقف بتفاهة عاملاه كده معاهم، عشان مينفعش يكرهوا باباهم، هما طبعا متضايقين وزعلانين لأن اللي بيحصل مش عادي، وبعدين هو سابهم وهما في عمر 6 سنين يعني مفيش أرضية يبني عليها”.

وأشارت: “الرجل الشرقي بالتحديد لا يحب الست تكون أنجح عنه، لازم يكون هو اللي تحت الضوء”.

وتطرقت هالة صدقي للحديث عن تربيتها، موضحة أن والدتها كانت شديدة وقوية الشخصية، مضيفة: “كل أصحابى كانوا بيخرجوا وأنا لا أخرج ولا أزور أصحابى ولا هما يزروني، أمى كانت قافلة عليا أوي، وخرجت مع شقيقي لأول مرة وكان عندي 15 سنة بعد انهيار وانتحار”، مشيرة إلى أن والدتها لم تفتح لهم باب المنزل عند عودتهم الساعة 11 منتصف الليل، وقالت لهما “روحوا باتوا من مكان ما جيتوا مفيش حد محترم بيرجع بيته الساعة 11”.

وتابعت: “مكنش ينفع أقرأ قصص أمى كانت دائما تقول لي ذاكرى وغير كدا كل حاجه صعبة، كانت بتوديني تمارين السباحة بعد بكاء كتير”، مضيفة: “وافقت على دخولي عالم التمثيل بعد معاناة وكانت دائما معايا في كل مكان بروحه وهي اللي كانت بترد على كل المخرجين، واللى بيتصل كانت ناقص تاخد الرقم القومي بتاعه”.

وأشارت: “أنا أولادى بيروحوا يزوروا زملائهم والعكس يحدث بس لازم أعرف مين الأب والأم اللى أولادي داخلين بيتهم، لكن موافقش خالص إنى أولادي يباتوا بره سواء بنت أو ولد”.

وعن “مسلسل “ليه لأ”، الذي عرض مؤخرا على إحدى المنصات الشهيرة من بطولة الفنانة أمينة خليل، قالت: “مسلسل لا يدعو للتمرد على الرجل نهائيا، ولكن المرأة يجب ألا تحتاج إلى الرجل كشيء أساسي في حياتهم، لازم الست تعتمد على نفسها في حياتها دون أي شخص أخر، كما أنها تعارض شخصية الأم في هذا المسلسل التي لم تثق في ابنتها، لأنه يجب أن تثق جميع الأمهات في أخلاق بناتها والدليل على كدا إننا بنسيب بناتنا تسافر مع أصحابها، البنت الشرقية والمصرية بتتربى وتتعلم كويس أوي”.

وأكدت: “أنا موافقش إن بنتي تعيش في بيت آخر وهى بجانبي هنا في مصر، أنا مع إن البنت تعتمد على نفسها وتكون مستقلة بس يكون داخل بيتها مش لازم تتبهدل بره بيتها وبعيد عن أسرتها”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك