تستمع الآن

ميمي جمال عن زوجها الراحل حسن مصطفى: «كنت مسنودة عليه وكأن أحد أزاح الكرسي من خلفي» (فيديو)

الثلاثاء - ٠٢ فبراير ٢٠٢١

شددت الفنانة ميمي جمال على أن قرار اعتزالها عالم الفن نهائي ولا رجعة فيه، موضحة السر وراء هذا القرار.

وقالت ميمي جمال في تصريحات تليفزيونية: “بعد زوجي المرحوم حسن مصطفى ظللت سنة ونصف مهزوة وتعبانة، تزوجنا لمدة 50 سنة، وطالما كانوا يقولون علينا من الزيجات الطويلة في عالم الفن وخلفت بنتين توأم، وكنت مسنودة عليه وكأن أحد أزاح الكرسي من خلفي، رغم أننا كنا نعمل بعيدا عن بعض في العديد من الأعمال ولكن كنا في نهاية اليوم نتقابل وأجده بجانبي”.

وأضافت: “بعد وفاته بسنة ونصف أحمد حلمي عمل فيلم (لف ودوران) وأنا بحبه كفنان وبني آدم، وعملت معه بالفعل دور والدته، ولكن بعده وجدت نفسي تعبت فأنا أعمل بهذا المجال وأنا عندي 9 سنوات وشغلتنا مش سهلة، وحاليا تشتغل لمدة 16 ساعة في اليوم، وأنا كنت من الناس اللي بشتغل تليفزيون ومسرح بشكل دائم، ولكن تساءلت متى سأعيش حياتي وأظل مع بناتي، ووجدت أن هذا الوقت المناسب وهذا قراري، ولكن زعلانة إن فيه صحفية كلمتني وحكيت لها أسباب اعتزالي وأن بناتي تزوجوا وهم في بيوتهم ولكن أنا بحب أرتاح في بيتي في النهاية، وكتبت كلام مخالف تماما وقالت أن أبنائي يتركونني ولا يسألون عني، وهذا ليس صحيحا على الإطلاق.

وعن إمكانية اتخاذها قرار جديد بعودتها للعمل في المجال الفني، أشارت: “مينفعش يكون أمامك طبق بتحبه أوي وتأخذ لقمة من بعيد وتجري، يا تقعد تأكل يا لأ، ولكن خلينا عاملين دايت أحسن”.

ميمي جمال من مواليد أربعينيات القرن الماضي، لأبٍ مصري، وأمٍ يونانية، واسمها الحقيقي أمينة مصطفى جمال.

وبدأت مسيرتها الفنية في عمرٍ مبكرة، حيث أدت أول أدوراها التمثيلية كطفلة للفنّان الراحل عماد حمدي في فيلم “أقوى من الحب” سنة 1953، وأتى دورها الثاني كان في مرحلة المراهقة، بعد ست سنوات، في فيلم “بين الأطلال”.

وشاركت ميمي جمال في عدة أدوار ثانوية في السينما، قبل أن تكون انطلاقتها الحقيقية كفنّانة محترفة، من المسرح؛ “فرقة المسرح الحر”، ثم بدأت مسيرتها كممثلة كوميدية، من فرق مسرح التلفزيون، إلى جانب عددٍ من أبرز نجوم الكوميديا المصرية، وقدمت إلى جانبهم مسرحياتٍ عديدةً، نالت حظّاً من النجاح والشهرة في ذلك الزمن.

ميمي جمال أدّت دور الأستاذة في مسرحية “مدرسة المشاغبين” الشهيرة، بدلاً من الفنّانة سهير البابلي لمدة شهرين، بينما كانت الأخيرة تخضع لعملٍ جراحي.

وفي رصيد ميمي جمال ما يقارب 500 عمل تنوعت بين المسرح والسينما والتلفزيون والدراما الإذاعية.

وأعادها الفنّان أحمد حلمي للعمل بعد وفاة زوجها، لتشارك معه في فيلم “لف ودوران” سنة 2016، وقدمت آخر أدوراها بفيلم “ضغط عالي” في 2019.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك