تستمع الآن

محمد فؤاد لـ«أسرار النجوم»: معرفش أجيب سيرة مصر دون أن أبكي.. وكل 20 يومًا سأطرح أغنية جديدة

الخميس - ١٨ فبراير ٢٠٢١

كشف النجم الكبير محمد فؤاد، عن سر غيابه الفترة الماضية، منتقدا في الوقت نفسه من هاجمه بسبب أغنية «الحفلة» والتي تعاون فيها مع بعض مطربي المهرجانات.

وعاد فؤاد للساحة مجددا بنشاط ملحوظ في الفترة الأخيرة فطرح 3 أغاني أخرهم «أحكيلك» التي طرحها بالتزامن مع عيد الحب، وطرح قبلها أغنيتي «ليه» وهي أول أغاني ألبومه الجديد، وكذلك أغنية «في الحفلة» التي كانت في بداية العام التي تعاون فيها مع مغني المهرجانات دبل زوكش «كمؤلف للكلمات»، ومن تلحين علاء فيفتي، والتي أحدثت جدلا كبيرا بسبب أداء فؤاد الأغنية بطريقة المهرجانات.

وقال فؤاد، في حواره مع إنجي علي، يوم الخميس، عبر برنامج «أسرار النجوم»، على نجوم إف إم: «تقدر تسمي فترة غيابي الماضية كانت سدة النفس على البهجة، حتى لو بغني حاجة رومانسية لازم أكون مبتهج لكي أقدمها بشكل جيد وتنال رضا الناس، وأعلنت أنني مجند أني سأتواجد في أي أمور وطنية، من أول العك اللي حصل وقلت هذا وبعض الناس لم يعجبهم الجملتين وواخدين مني موقف أني بساند بلدي ومصر يا جماعة انتوا هتهرجوا؟.. ومن ليس له خير في مصر ليس له خير في أهله، أنا لن أبارز حد بوطنيتي، ومن لا يعجبه أقول له متشكر يا سيدي وربنا يسامحك ويهديك وتكون أكثرنا وطنية ومحبة لمصر».

وأضاف: «أنا ظروفي خاصة لأني متربي كنت بسمع أغنية شريفة فاضل ابن حبيبي يا نور عيني، وكبرت على فكرة ذهنية لا يمكن أتخلص منها، وأسعد لحظات حياتنا لما كنا نغني مع والدتي، ويمكن مفيش إحساس سيشعر بإحساس محمد فؤاد، بدأت أبطل سرد هذا لأن الناس بدأت تلومني من أهلي ومعرفش أجيب سيرة مصر دون أن أبكي، ولكن بطلت هذا وبحارب نفسي، أصبحنا فيه حد قاعد لنا على أخلاقنا ويوصموننا بأننا كاذبين، وأدعي لهم إن ربنا يهديهم وكلنا مذهولين من المصريين الذي يكرهون بلدنا بهذه الطريقة».

لقاء مع الرئيس السيسي

وعن مقابلته للرئيس عبدالفتاح السيسي، أشار: «أنا قلت له أخي إبراهيم فؤاد يقول لسيادتك البلد أمانة في رقبتك وكانت الحفلة في الجلاء، وطلع سيادة الرئيس شكر الجميع وسلم علينا، وهناك كلمة منه هزتني جدا وتأثرت لشعوري أن شقيقي ينتفض خوفا على البلد وهو راح عشان هذا البلد تكون في أمان، إحنا كنا في حالة ضياع ومصر كانت رايحة ومش جاية ويارب اللي يكرهها، وسيادة الرئيس قال لي (البدل اللي إحنا لابسينها أكفان لنا وقول لأخوك ينام مرتاح وميخافش على مصر طول ما إحنا موجودين)».

وتابع: “«لو كنت رجعت قبل كده كنت سأكون كاذبا، ولكني عدت وطلباتكم أوامر من محمد فؤاد وكل كارهي الغياب أنتم حافز لمحمد فؤاد وسنحاول نبسطكم أوي، تاريخي وضعت كله تحت قدمي وليه مستكترين على مصر تاريخ محمد فؤاد، ولا نساوي قشاية دون مصر، أنا مش مصدق أنني مصري وهذه جميلة إننا مصريين».

أغنية «الحفلة»

وعن أغنية «الحفلة»، والتي أثارت جدلا واسعا وعرضت فؤاد للهجوم، أوضح: «الناس رافضة الولاد إنهم يشتغلوا معايا وهما مصريين، بلاش تكون وظيفتك تقطع في الناس وتأخذ فلوس وتمشي، وهؤلاء الشباب العاملين في مجال المهرجانات لو عملوا حاجة غلط نقومهم ولا يمكن نشطبهم من الحياة، لو بيقول كلمتين غلط أو عدى الخط الأحمر بلغ عنه، وعمري ما ندمت على أغنية عملتها، عندهم حساسية من زوكش وفيفتي وطيبة الدنيا فيهم وبيحبوا فؤاد وعمرو دياب، أنتوا هتكرههم في بلدهم ليه، من يخطئ نبعده خارج الطابور وهما في الشارع مؤثرين، المهم كلامهم لا يكون خارجا».

وأردف: «أنا بقالي 35 سنة بغني، ولنا حاجات نخاف عليها جدا ونعمل حسابها، ولكن لا أعطي أذني لأحد ينتقدني، والهجوم تجارة رخيصة والسكوت من ذهب ولكي لا أخطئ في أحد، والسوشيال ميديا عملت عقدة عند الناس، من يريد أن يستثمر مع ربنا أشياء تدر عليه رحمة وخير يستغل هذه الفترة بأن يمد يديه بالمساعدة لمصر في أي أمر».

مفيش ألبومات جديدة

وعن عودته، قال: «كل 20 يوما نازل لي أغان ومفيش ألبومات مرة ثانية، ولن ننزل نشغل الناس بـ10 أغاني، واللي كان بيكون فيهم أغاني مش جيدة، واللي معندوش أغنية حلوة أوي مش هينزل بها، وحتى سأطرح صورا جديدة تحكي عن الأغنية، وهي فكرة عبدالرحمن ابني وهم اللي مسكوا الشغل الخاص بي وطلع عندهم حق ورؤيتهم صح، وابني حاليا 24 سنة وكان في أغنية (الحب الحقيقي) عنده 3 سنوات».

حذف أغنية «أحكيلك»

وعن حذف أغنيته الجديدة «أحكيلك» على يوتيوب، قال: «فيه شخص بيهرج وحذرناه كثيرا أو مش عاجبه مواقف محمد فؤاد وسيقف عند حده، ووعدت الناس كلها أني لن أتركه، وما فعله مصيبة لأنه قدر يحجبها وهي تريند ويعيدها مرة ثانية بعد ما حذف الإعجابات عليها، وهو غير مالك لشيء خاص لمحمد فؤاد ولا بيني وبينك أي تعاقد، وكيف جاءت له الجرأة أن يفعل ذلك، وسأقدمه للمحاكمة على هذا الفعل ولن أتركه، وإن شاء الله سنأخذ حقنا بالقانون، ولازم أفرح الجمهور اللي بكى يومها، نا أنتج لنفسي لأنه حصل معي مهازل كثيرة سابقا، وأيضا في الأفلام التي أقوم بعملها».

إسماعيلية رايح جاي

وعن ذكرياته مع فيلم «إسماعيلية رايح جاي»، كشف: «ربنا كان يريد إننا نفرح ونشكر ربنا عليه، والناس اللي كانوا بيصوروا معي كانوا أطيب ناس وأجواء تمثيل كانت رائعة، كان حالة كفاح وكنا نشيل معدات التصوير أنا وهنيدي مع الناس، والفيلم فيه كثيرا من حياتي خصوصا مشهد الشهيد، وأيضا الحاجات اللي حصلت لي في المدرسة والفيلم 2 جرام من حياة محمد فؤاد».

وعن أعماله المقبلة، أوضح: «قطاع السينما في حيرة بسبب كورونا، ولكن ما قبلها أيضا نحن في أزمة ونتمن من الجميع أن يتكاتف لعبورها، وكل واحد بيدور على مكسبه الشخصي، ولو الناس تتعاون ويتنازلوا عن الأمور المالية الكبيرة سنقدم الأفضل، وأنا عن نفسي عندي استعداد للتعاون مع أي أحد لو هذا يطلع سينما حلوة».

وأوضح: «أفتقد عامر منيب كان أجدع بني آدم عرفته في الوسط الفني بزيادة، وهو كان حبيب الكل، رائعا ولطيف ولا يغضب أحب وفرحت جدا لما رأيته بناته».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك