تستمع الآن

«كلوب هاوس»: ماذا نعرف عن التطبيق الجديد؟ وسر انتشاره الكبير وكيفية الانضمام له؟

الإثنين - ٢٢ فبراير ٢٠٢١

بين ليلة وضحاها، بدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي الحديث عن تطبيق جديد يجتذب الآلاف من المستخدمين تحت اسم «Clubhouse»، وفي الصيف الماضي، لم يكن أحد يسمع عنه سوى بضعة آلاف من المستخدمين، معظمهم من العاملين في مجال التكنولوجيا بـ«وادي السيليكون» بأمريكا وأصحاب رؤوس الأموال الذين أرادوا التواصل مع بعضهم البعض أثناء جائحة كورونا.

ولكن فجأة شهد التطبيق في الأيام القليلة الماضية إقبالا متزايدا، إذ تشير الأنباء إلى أن المنصة تستقطب مليوني مستخدم كل أسبوع، وفقا للخبر الذي قرأه إيهاب صالح، يوم الإثنين، عبر برنامج “بكره النهارده”، على نجوم إف إم.

وتأتي الزيادة المفاجئة في الإقبال على التطبيق، إثر انخراط إيلون ماسك، مؤسس شركة «تسلا»، وأحد عمالقة وادي السيليكون، في نقاش مطول مع الرئيس التنفيذي لتطبيق «روبن هود» فلاد تينيف، وقد جرى ذلك عبر غرفة دردشة في منصة «كلوب هاوس»، بحسب ما ذكرته عدة مواقع أمريكية متخصصة في التكنولوجيا، ما تسبب في ضجة كبيرة لدرجة أن المنصة كادت أن تنهار.

ما هو كلوب هاوس وكيفية الانضمام له؟

«كلوب هاوس» هو تطبيق جديد يشبه إلى حدّ كبير البث الصوتي المباشر، ويتيح لمستخدميه مشاركة أفكارهم وقصصهم، وبناء صداقات ضمن مجموعات للدردشة حول العالم. كل ذلك يتم باستعمال مقاطع صوتية بدلا من المنشورات النصيّة أو المرئية.

ويتوافر التطبيق حتى الآن لمستخدمي أجهزة آيفون فقط، ويمكن دخوله من خلال قبول دعوة للانضمام إلى غرف افتراضية لإجراء مناقشات صوتية حول مختلف الموضوعات.

ومع تفشي جائحة كورونا، واتجاه الكثيرين للعمل من المنزل، تبلورت الفكرة في ذهن مؤسسيها «بول دافيسون» و«روهان سيث»، ليتم طرح النسخة الأولى من التطبيق في ربيع 2020.

التطبيق تم وصفه منذ البداية بـ«النخبوي»، إذ أنه مقصور على مستخدمي «آيفون» فقط، واقتصار الدخول إليه عبر دعوات يطلقها مشاهير ورجال الأعمال، وبررت الشركة ذلك بأنها “تفضل النمو البطيء والمدروس على الزيادة السريعة في قاعدة المستخدمين”.

التطبيق يعتمد أساسا على الصوت، إذ يجمع بين المحادثات الحيّة، والمقابلات الجماعيّة، وتجربة الاستماع إلى بودكاست podcast، وهذا ما يجعله أيضا مختلفا عن باقي المنصات كفيسبوك، ماسنجر، أو سناب شات.

ولو كنت من مستخدمي (الأندرويد) فلن تجد التطبيق في متجر التطبيقات، وذلك لأن تطبيق كلوب هاوس متاح فقط لمستخدمي نظام (IOS)، أي الآيفون والآيباد فقط. وكان الرئيس التنفيذي للتطبيق قد صرّح بأن التطبيق سيكون متاحاً لمستخدمي الأندرويد في وقت قريب.

كيفية عمل «كلوب هاوس»؟

وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية، فإنه وبمجرد الحصول على حساب، يسمح التطبيق للمستخدم بتحديد المواضيع التي تهمه سواء كانت سياسية، اجتماعية، أو ترفيهية.

كلما قدمت معلومات عن هواياتك، كلما زادت المجموعات أو الغرف الافتراضية التي ينصحك التطبيق بمتابعتها.

تشبه تلك الغرف الافتراضية الاجتماعات المغلقة أو الندوات المفتوحة. ويمكنك إنشاء غرفتك الخاصة ، أو الانضمام إلى حوار عام، والاستماع إليه مباشرة.

وإذا أردت عرض رأيك، فارفع يدك، والأمر متروك للمشرفين على النقاش، فقد يسمحون لك بالحديث، أو يقدمونك كمتحدث رئيسي، في حال كانت لديك معلومات مثيرة، وقد تحظى أيضا بفرصة لمناقشة شخصيات هامة. كما يقوم التفاعل عبر التطبيق بشكل كبير على وجود شخصيات بهويات معروفة وحقيقية.

ومن أسباب رواج التطبيق هو هامش الحرية التي يوفرها لمستخدميه لنقاش مواضيع مختلفة دون رقابة أو قيود.

ومن مزايا التطبيق أيضا أن المشاركات الصوتية لا تحفظ، وتختفي بخروج المشارك من الندوة الافتراضية، ما يضفي نوعا من الخصوصية.. مع ذلك، يمكن تسجيل المحادثات بوسائل خارجية.

وأظهر تقرير حديث نشرته إحدى شركات الاستشارات وصول عدد مرات تنزيل “كلوب هاوس” إلى أكثر من 8 ملايين مرة.

ورغم أن التطبيق لم يتم طرحه يشكل رسمي وما زال في طور “الدعوة فقط” فإنه يحظى باهتمام كبير بين الجمهور، خاصة بعد حديث عدد كبير من الشخصيات العامة عنه.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك