تستمع الآن

«كلام مع الكبار» | هل الموهبة شيء نولد به أم نكتسبها مع الأيام؟.. كتاب «شفرة الموهبة» يجيب

الأحد - ٢١ فبراير ٢٠٢١

ناقشت آية عبدالعاطي، يوم الأحد، عبر برنامج «كلام مع الكبار»، على نجوم إف إم، مسألة اكتشاف الإنسان موهبته ولكن في مرحلة متأخرة من عمره، والتساؤل هل نحن نولد بهذه الموهبة أم نكتسبها مع السنوات؟

وقالت آية: «في الغاب مواهبنا لو عندنا موهبة، وليس بالضرورة أن يكون عندنا موهبة من الأساس، أو بمعنى أدق هل نفعلها على كبر، وفي الغالب يتم تفعليه وما بين الموهبة والمهارة تفاصيل كثيرة جدا».

كتاب «شفرة الموهبة»

وأضافت: «أمور كثيرة في الدنيا نعتبرها مهارات والأمر ليس مقتصرا على موهوب في رياضة أو فن فقط، وأيضا فكرة الموهبة وربطها بالشهرة أمر خاطئ، ومن الكتب الرائعة التي تتحدث عن الموهبة هو (شفرة الموهبة) للكاتب دانيل كويل، وهل للموهبة شفرة أو طريقة وهل لو ليس لدينا موهبة هو أمر عادي ويمكن التعايش معه، وهو رجل صحفي وعمل تحقيق استقصائي رائع عن الأمر، ولف أماكن كثيرة لكي يجيب عن تساؤل (هل الموهبة نولد بها أم نكتسبها؟)».

وتابعت: «تعريف الموهبة هي أنها مجموعة قدرات ذهنية تميزك بالانفراد في تفصيلة معينة في مجال معين، ولما نرى شخص قادرا على التفرد في فعل شيء ما فنقول عليه أنه شخص موهوب ونبالغ ونقول إنه مولود وهو موهوب بالفطرة بهذا الفعل، والكاتب دانيل عمل إحصاء لتوزيع النوابغ والموهوبين في مختلف المجالات وسيتأكد لنا أن الموهبة لا تولد معنا، وعلى سبيل المثال قال ليه كل الناس اللي بتتولد في البرازيل بتعرف تلعب كرة؟.. وتساءل مرة أخرى عن سر وجود مدينة صغيرة في إيطاليا في عصر النهضة خرج منها فنانين موهوبين مثل جاليليو ودافنشي ولماذا اختفوا بعد هذا العصر، وقال إن ما يفسر ظهور مواهب معينة في مكان معين هو ولادة هؤلاء الأشخاص بجين معين في جسمك مثل الصوت الحلو ويتحول مع الوقت لمهارة تنميها وتصبح شخص موهوبا، أي قدرت تطور وتطوع حاجة ملكش دخل فيها وتكون متميزا فيها جدا، ووجد أن العامل المشترك هو السياق والظرف العام المتواجد فيه الشخص الموهوب، وفي البرازيل المساحات الواسعة وأول لعبة تقابلك هي لعبة الكرة، القدرة يعطيك البذرة وأنت القادر على تطوير موهبتك».

وأشارت: «الموهبة ما هي إلا بذرة وبداية ومهاراتك طوال السنين هي اللي تقول إنك شخص لديك مهارة مهمة جدا، وأنك تولد بصفة جينية جيدة لا يضمن لك أن تكون متفوقا طول حياتك، والعكس صحيح لو شخص ولد بصفة جينية معينة ذات موهبة لا تضمن استمراره طوال الحياة إلا مع تمنيتها، ويقول إن السياق له عامل كبير جدا، ولكننا ندخل في دائرة إننا نضع حاجات كثيرة جدا تحت عبارة إنه طبيعي وصلت لهذا العمر ولم أفعل أي شيء، وطول الوقت فيه فرص ومفيش حاجة اسمها تأخرت عن فعل كذا، ونرى هذا في ناس كبار يدرسون في الجامعات أو يأخذون كورسات مع شباب صغير».

وأوضحت آية: “لو سألت أي حد موهبتك إيه ستجد الناس مش عارف تجيب، لأننا نعتقد أن الموهبة بالعقل الجمعي مرتبطة بالرياضة والغناء والشهرة، واكتشفنا من كلام الكتاب لا يمكن أن نولد كلنا بمهارات الجين الذي يتطور ويكون في شكل موهبة كبيرة جدا، ولكن قد تكون موهبتنا في الاستماع للناس وحل أزماتهم”.

وأردفت: “وأيضا من المذكرات المهمة التي سنتحدث عنها، هي مذكرات إيزابيل الليندي، وهي كاتبة أمريكا اللاتينية، وبدأت تؤلف كتبها في الأربعينات أوصبحت من أشهر الكاتبات في العالم، ألفت 20 كتابا تم ترجمتهم للغات كثيرة جدا وبيع منها 65 مليون نسخة”.

واستطردت: “إيزابيل كانت صحفية تقليدية عادية لا يوجد شيء يميزها، حتى يحدث الانقلاب العسكري في دولة تشيلي وكانت مرتبطة بجدها ومع مرضه في أيامه الأخيرة تذهب إلى فنزويلا وتتواصل مع جدها عن الخطابات والمراسلات وتذكره بذكريات كثيرة وبدأتها يوم 8 يناير سنة 81، وكشفت إن الجوابات تتعمل رواية ونجحت بالفعل نجاح غير طبيعي وكان اسمها بيت الأرواح، وهي نفسها بتقول إن لما تبدأ الكتابة يوم 8 يناير سيكون تميمة حظ لها، ولكن مع تعقد الحياة وأصبح لها أسرة وبيت حاولت تقسم النة لجزئين يبدأ يوم 8 يناير ويكون وقتها الخاص وبقية السنة ترى بقية حياتها، وهذه السيدة ما زالت على قيدة الحياة الآن وأرشح لكم روياة عن ابنتها (باولا) وبها دمج ما بين الحزن والشجن والعواطف، وهي تقول إنها عايشة تبحث عن القصص وكل إنسان ترى فيه الوحش والحلو، وهي فعلت موهبتها بعد الأربعين”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك