تستمع الآن

قُتل بـ«إعدام احتفالي».. الأشعة المقطعية تكشف أسرار وفاة الملك سقنن رع في مواجهة الهكسوس

الخميس - ١٨ فبراير ٢٠٢١

قدم الباحثان الدكتور زاهي حواس عالم الآثار والدكتورة سحر سليم أستاذة الأشعة بكلية الطب جامعة القاهرة، تفسيرًا جديدًا لسيناريو وفاة الملك سقنن رع، الذي حكم مصر في القرن السادس عشر قبل الميلاد وحارب الهكسوس حتى مقتله، حسبما أعلنت وزارة السياحة والآثار.

البحث الذي نشر أمس ١٧ فبراير في مجلة Frontiers in Medicine يدور حول فحص مومياء الملك سقنن رع -تاعا الثاني بالأشعة المقطعية والتي أشارت إلى أن الملك عانى من عدة إصابات خطيرة في الرأس ولكن لا يوجد جراح في باقي الجسد، و قد اختلفت النظريات في سبب وفاة الملك فرجح البعض أن الملك قد قتل في معركة ربما على يد ملك الهكسوس نفسه، وأشار آخرون إلى أن سقنن رع تاعا الثاني ربما قُتل بمؤامرة أثناء نومه في قصره، ورجح آخرون أن التحنيط ربما تم على عجل بعيدًا عن ورشة التحنيط الملكية، وذلك لسوء حالة المومياء.

سقنن رع

وأظهر الفحص تشوه الذراعين فيما يبدو أنه قد تم بالفعل أسر سقنن رع-تاعا  الثاني في ساحة المعركة، وقيدت يديه خلف ظهره، مما منعه من صد الهجوم الشرس عن وجهه

وقالت الدكتورة سحر سليم أستاذة الأشعة في جامعة القاهرة والمتخصصة في علم الأشعة القديمة: «هذا يشير إلى أن سقنن رع كان حقاً على خط المواجهة مع جنوده يخاطر بحياته لتحرير مصر».

سقنن رع

ولقد كشف التصوير المقطعي للمومياء عن تفاصيل دقيقة لإصابات الرأس بما في ذلك جروح لم يتم اكتشافها في الفحوصات السابقة حيث أخفاها المحنطون بمهارة.

وأكد سحر سليم وزاهي حواس تطابق هذه أسلحة مختلفة  للهكسوس محفوظة بالمتحف المصري مع جروح سقنن رع، فتشير النتائج أنه قتل من قبل مهاجمين متعددين من الهكسوس  أجهزوا عليه من زوايا مختلفة وبأسلحة مختلفة فكان قتل سقنن رع  على الأحرى «إعدام احتفالي» حسبما وصفت.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك