تستمع الآن

حورية فرغلي ترد في تسجيل صوتي على شائعات وفاتها وتكشف تطورات حالتها الصحية

الأحد - ٢٨ فبراير ٢٠٢١

حرصت الفنانة حورية فرغلي الرد صوتيا على الشائعات التي تم تداولها مؤخرا عن وفاتها، مؤكدة أن حالتها الصحية أفضل بكثير الآن، لافتة أنها أجرت العملية الأولى قبل شهر تقريبًا، وتستعد لإجراء الثانية غدا الأول من مارس.

وقال حورية في تسجيل صوتي نشره موقع “اليوم السابع”، إنها تتواجد حاليًا بولاية شيكاغو الأمريكية، مشيرة إلى أنها تنتظر إجراء عملية جراحية غدًا، بعد نجاح العملية الاولى التي أجرتها يوم 8 فبراير الجاري.

أضافت أنها تشعر أن الله كتب النجاح للعملية الجراحية بفضل دعاء والدتها والجمهور، خاصة أنها استغرقت حوالي 10 ساعات، مؤكدة أنها تلتزم حاليًا بتعليمات الطبيب، وتخضع لجلسات أوكسجين من أجل تحضيرها للعملية الجراحية الثانية، التي قد تستغرق حوالي 3 ساعات، وهو وقت تراه أقل كثيرا من مدة العملية الأولى.

وأكدت حورية فرغلي أن رسائل الدعم والدعوات التي تتلقاها، فاجئتها بكم محبة لم تكن تتصور أنه موجود لدى الجمهور، وهو ما يجعلها تشعر بالحماس والرغبة في التماثل للشفاء لتقديم أعمال جيدة تسعدهم.

كما عبرت عن انزعاجها الشديد من استغلال البعض لمرضها ونشر فيديوهات عبر يوتيوب تروج لشائعة وفاتها، مؤكدة أنها لا تعرف سبب استمرار نشر تلك الفيديوهات، وجهل من ينشروها بالضرر المعنوي الذي تسببوا فيه لها ولوالدتها، التي كانت تتلقى مكالمات في منتصف الليل من أشخاص يقدموا واجب العزاء بسبب تصديقهم لتلك الشائعات.

واستنكرت حورية تلك النوعية من الشائعات التي يروجها البعض، مؤكدة أنها اكتشفت أنهم لم يستهدفوها وحدها، حيث أطلقوا شائعات مماثلة على كل الفنانين و”موتوا الوسط الفني كله”، بحسب تعبيرها.

طالبت حورية الجمهور بالتصدي لتلك النوعية من الفيديوهات المضللة، التي تنشر شائعات وفاة فنانين على قيد الحياة، مؤكدة أنها بخير وتستند إلى دعم الجمهور، الذي كان بمثابة عكاز تتكيء عليه للتجاوز أزمتها.

ووعدت حورية فرغلي الجمهور بالتواصل معهم عقب الانتهاء من عمليتها الجراحية التي تجريها صباح غدِ الإثنين، لتطمئنهم على حالتها الصحية، وتوجهت بالشكر إلى كل من اهتموا بها، خاصة الفنانة رانيا محمود ياسين التي تحرص دائما على الاطمئنان عليها، كما تتولى طمئنة باقي أصدقائها.

وتعد العملية الثانية، هي تعديل الأنف للشكل الطبيعي ونحتها، بعدما جاءت العملية الأولى باستقطاع خلايا جذعية وعظام من القفص الصدري، ووضعهما في الأنف لتعود الأنف لشكلها الطبيعي، بالإضافة إلى تطور حاسة الشم والتذوق لدى حورية بعد نجاح العملية الجراحية الأولى، ومن المقرر أن تستغرق العملية الثانية 3 ساعات على أقصى تقدير.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك