تستمع الآن

حسين السيد لـ«في الاستاد»: شيكابالا جدد على بياض في 10 دقائق.. وكنا رافضين بيع مصطفى محمد لجالاتا سراي

الإثنين - ١٥ فبراير ٢٠٢١

كشف الكابتن حسين السيد، حارس مرمى الزمالك ومنتخب مصر الأسبق، عن العروض التي تلقاها النادي من أجل مصطفى محمد قبل أن يستقر في النهاية على الرحيل إلى جالاتا سراي التركي، وهو ما كان يرفضها بصفته عضوا في اللجنة التنفيذية التي قادت النادي الأبيض الفترة الماضية برفقة أيمن يونس.

وأوضح السيد، في حواره مع كريم خطاب، يوم الإثنين، عبر برنامج «في الاستاد»، على نجوم إف إم: «أصعب ما في فترة عملي في الزمالك مؤخرا التوقيت الخاص بها، تدخل على فترة قصيرة مع بداية موسم جديد وتريد إنهاء العديد من الأمور الخاصة بالفرقة والبحث عن احتياجاتها، لكن للأسف الوقت كان مضغوطا وكان لازم ننجز في هذه الفترة، والحمدلله عملنا خارطة طريق، والهدف الأساسي لنا كان في شهر ديسمبر و4 لاعبين كان عقودها ستنتهي الموسم الحالي وهم أعمدة الفريق وهم محمود شيكابالا ويوسف أوباما وجنش وفتوح، وكان لديهم الحرية في يناير للرحيل، ولكن هم كأبناء الزمالك كان يجب تقدير موقفهم، والحمدلله خلصنا الأربعة وبمساعدتهم والأمور سارت على خير».

فرجاني ساسي

وعن أزمة تجديد تعاقد النجم التونسي فرجاني ساسي، أشار: «ساسي قدمنا له أقصى ما يمكن تقديمه للاعب أجنبي، وفي المقابل اللاعب أبدى حسن نية ورغبة بالبقاء في الزمالك بالرقم اللي عرضناه عليه، وعرضنا أقصى رقم للاعب مثل فرجاني، وكان لدينا أولويات أخرى ولكن أنا وكابتن أيمن يونس شعرنا أننا أنجزنا 90% من المهمة للحفاظ على القوام الرئيسي لكي لا يحدث هزة وتحافظ على استقرار الفرقة، وثان أولوية هو الحديث عن الموسم المقبل، ومفيش حاجة تقدر بتني عليها حاليا».

وأوضح: «وجلسنا مع المدرب وناقشناه في من يريد الاستغناء عنه ومن يريد إعارته والناشئين اللي نقدر نعتمد عليهم ونعمل لهم عقود، كتبنا كل هذا بالأسماء في الموسمين المقبلين، ولا يمكن شخص عقده ينتهي في 2022 لا يمكن الحديث معه الآن ولكن يمكن الحديث معه قبل انتهائها بـ6 أشهر، إلا لو شعرت حوله بقلق، والنقطة التي جدت هو موضوع مصطفى محمد والعرض الذي جاء له والناس كلها حفظت القصة، وكان عرض سانت إيتيان هو المتواجد على الطاولة ولم يظهر عرض جالاتا سراي وقتها، وأنا أنهيت مهمتي وأنجزتها».

مصطفى محمد

وعن رحيل مصطفى محمد إلى جالاتا سراي التركي، أوضح السيد: “عرض جالاتا كان الأقدم ورفض موضوع تركيا ولم يكن أحد أهداف النادي التعاون مع هذه الدولة وكنا نركز في فرنسا، ثم فشل عرض سانت إيتيان للملابسات المعروفة، وكنا بين نارين فمصطفى لاعب متميز ونريد خدمته وكنا نبحث عن الأسلوب والشكل والمقابل المالي، وزعلنا من مصطفى وعمل حاجات لا تصح تعمل ولكن هو ابن من أبنائنا ولازم هو كان يتفهم، ولكن في هذه المرحلة كنا رحلنا أنا وأيمن يونس، والأساس في عقد مصطفى إنه لن يباع لجالاتا سراي أو عن طريق النادي التركي إلا بموافقة الزمالك، وأنا اللي أفعل بند البيع».

شيكابالا

وعن التجديد لشيكابالا، أشار: «شيكابالا كان قادم من الخارج وعليه غرامات كثيرة ولم يكن لديه مستحقات، الوحيد اللي لما جئنا نتكلم معه ونجدد له وقع على بياض، واحد زي شيكابالا بقى له كام سنة في النادي واحد غيره يقول لك أستفاد وأطلب ما أريده ولكن لم يفعل ذلك، وجلسنا معه 10 دقائق فقط وفهمته الموضوع وطلب العقود ووقع على بياض، وأخذ أقصى حاجة ونحن كلجنة عملنا حد أقصى للعقود، وشيكابالا وأوباما أخذوا هذا الحد وهو تعبنا شوية في تجديد عقده، ومن منبرك أريد إرسال للوكلاء ومش معنى ذلك أنا ضدهم وهو أكل عيشهم وشغلتهم طبعا، ولكن هو لازم يعرف ظروف الأندية ولو عملها باحترافية يجب أن يضع النادي في أولوياته مثل اللاعب، فلازم يكون كوكيل ذكي ولامح فهو لا يبيع سيارة، وأنت كوكيل ستكبر والنادي سيقدرك».

وعن التفاوت في الأرقام بين اللاعبين بالزمالك، قال السيد: “الأرقام عندنا ولعت من ساعة ما بيراميدز اتعملت والموضع عندنا ليس له مقاييس أو معايير، ومتفق إن فيه لاعبين لا تساوي ما دفع فيها وهذا يجب أن يعدل أجلا أم عاجلا”.

وعن عدم لعب الحارس محمد عواد منذ التعاقد معه برقم كبير من الإسماعيلي، شدد: “وقت ما جبنا الحارس محمد عواد من الإسماعيلي كنا بنشحت حارس مرمى وكنت مزنوق وقتها، ولكن أنا لو كنت موجودا وقتها كنت سأرفض البيعة لأن الرقم كبير، وللأسف مفيش نادي أصبح ينظر لناشئينه، والحل هو إعارة اللاعب”.

وعن إمكانية ضد رمضان صبحي للزمالك، أشر: “من يشكك في رمضان صبحي ولا يتمنى أن يتواجد في فرقته، ولو كنت موجودا ما الذي يمنع من وجوده معي ولو مدرب بالتأكيد أتمناه في فرقتي، والأرقام يجب أن نكون عقلانيين فيها، إذا لم يكن اللاعب عارف النادي الذي سينضم له فشكرا ونغلق الباب، وكمسؤول يجب أن تجلس مع اللاعبين وتعرف دماغه وما يريده والمطلوب منه، وأمور كثيرة تقدم لازم يعيشها ويشوفها، وإذا لم يقتنع فنغلق الباب”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك