تستمع الآن

تامر حسني: «اتعرضت للواسطة والمحسوبية وأنا طفل وشاب فقير»

الأربعاء - ١٠ فبراير ٢٠٢١

وجه الفنان تامر حسني رسالة إلى عدد من متابعيه عبر صفحته الرسمية على موقع “فيسبوك”، مشددا على أنه عاش تجربة كبيرة من الظلم والنجاح منذ بداية صعوده في مجال الفن.

وأوضح تامر حسني أنه كان حريصا على قراءة تعليقات جمهوره وتأثر بها، قائلا: “غوصت داخل ماسورة طاقة سلبية رهيبة بس التحدي إني استوعبها كلها وأخرجها لكم إيجابية أقسم بالله قاعد اقرأ تعليقاتكم من امبارح متحركتش من مكاني”.

وأشار إلى أن ردود المتابعين له تركزت معظمها حول المحسوبية والوسطة والفشل والإحباط بجانب ضعف الثقة بالنفس، منوهًا بأن الواسطة والمحسوبية موجودان بشدة وبقسوة.

وقال: “أنا شخصيًا مريت بيه وقهرته وأنا طفل وشاب فقير اتعرضت لكل ما ذُكر.. يا جماعة بما أنك عايش في مجتمع فيه كده يبقى مش قدامك غير التميز الواضح عشان كفاءتك تحرج أي مسؤول أو مدير”.

وأكمل: “الأهم يكون عندك ثقه كبيرة في ربنا ملهاش حدود، عشان هو شايفك وأكيد هيكافئك على مجهودك بس أنت اتعب واعرف أنك تتعامل مع ظروف مجتمعك الحالي، هو عصر صعب بس ينفع تنتصر عليه إما فكرة الفقر والظروف الصعبة عايزك تفهم أنك مش لوحدك خالص معظم الناس كده وفيهم مستسلمش لظروفه ومرضه وقرر يقهر الظروف دي”.

وأكمل: “نيجي للصفات المجتمعية اللي مزعلانة كلنا وتغير قلوب الناس والشتائم الجارحة في التعليقات يعني تلاقي بعض الناس مباركين أوي لعلاقة شخص مصاحب واحدة وبيتريقوا على شخص اتجوز واحدة، واحد محترم المجتمع والإعلام متجاهلينه وشخص مهزق عاملين له سعر.. الدنيا بقت فجأة ماشية بالعكس تلاقي حثالة وسفيه بقى مشهور فجأة ومعاه فلوس وجهات بتهتم بيه وتكتب عنه لأنهم شايفين أنه ليه موردين فا بيتاجروا بيهم وعددهم وسايبين توعية وإنقاذ فكر المجتمع وشبابه الصاعد طبعاً ده شيء سلبي وأحد سمات عصرنا”.

وأضاف تامر حسني: “محتاجين نفهم أن السيرة الطيبة هي الأهم واللي بتدوم يعني مش كل مشهور فهو صاحب سيره طيبة ما إحنا ممكن نسمع عن حرامي مشهور أو سفاح مشهور هل ده معناه اننا نقتدي بيه؟ أكيد لأ، خلوا اللي يلفت نظركم اللي سيرته كويسه ميغركوش الشهرة مع شخص فاسد، السيره الطيبه أهم وأرقى من الشهرة في المطلق”.

واستطرد: “اعرف أن ربنا قادر على كل شيء، و لو يا سيدي ربنا اراد بقاء المرض معاك فا اعرف انه اختار لك اصعب امتحان عشان شايلك أكبر أجر بس قول من قلبك الحمد لله “.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك