تستمع الآن

تامر النحاس لـ«في الاستاد»: فكرة أن أصبح مديرا لأعمال اللاعبين وليس مجرد وكيل جاءت لي من أحد أفلام توم كروز

الإثنين - ٢٢ فبراير ٢٠٢١

كشف تامر النحاس، وكيل اللاعبين، عن بداية شهرته في هذا المجال، وأبرز الصفقات التي قام بإنجازها، خاصة بين أندية الأهلي والزمالك والإسماعيلي.

وقال النحاس: «لعبت لمدة 10 سنوات كرة القدم وكانت دراستي في الثانوية العامة أخرتني لأن والدي كان يريد دخول الهندسة وبالفعل حدث ذلك، ولكن الإصابات في قدمي أنهت مشواري في عام 2000 والقصة تكون في التأهيل وليس في العملية، لو قدرت تتحمل أول شهرين سيمر كل شيء بشكل جيد، وفي 2004 قررت أن أصبح وكيل لاعبين، وصديق لي أقنعني بالدخول في هذا المجال بعدما قصدني بمساعدة لاعب في أزمة احترافه ولكن خسرنا وقتها 30 ألف جنيه، ودخلت امتحانات وكلاء اللاعبين من الفيفا وبالفعل نجحت وأصبحت وكيل لاعبين معتمد».

وأضاف: «كان اللي موجودين قبلي كانوا شخصين أحدهم مرتبط بإخراج اللاعب للاحتراف فقط وليس وجود مدير الأعمال الذي يدعم اللاعب، وفكرة جاءت لي من فيلم لتوم كروز اسمه جيري ماجواير، وقررت تطبيقه في مصر، والأندية لم تكن فاهمة في البداية وظيفتي ولم يكن هذا اللي تاعبني ولكن تاعبني عقلية اللاعبين وظللنا كثيرا لكي نفهمهم أنه لا يوقع دون وجود وكيله أو المفاوض عنه، أول عقد لي كان 20 ألف جنيه وأخر عقد لي كان 100 ألف جنيه، والناحية المالية عملت تشجيع لأخرين ولاعبين اتجهوا للمهنة، وكان المعيار أن تنظر للخدمة وليس دخولك لمجرد الأجر، والآن أصبح وكلاء اللاعبين كثر جدا، وأول 3 لاعبين وقعت معهم أحمد زهران، مدرب المقاولون حاليا مع عماد النحارس، ولاعب اسمه ياسين عبدالوهاب، ورضا رجب شقيق رمضان رجب، وكان أهم لاعب بالنسبة لي هو محمد حمص، وكان يجدد يقول لهم لازم تتكلموا مع وكيل أعمالي، حتى جعلوه يتدربوا لوحده».

وتابع: «الشهرة جاءت أنك تودي لاعبين للأهلي، خاصة مع بداية الصراعات في 2005 في وقت مصطفى جعفر وكنا رايحين الأهلي، وكابتن محمود الشامي، رئيس بلدية المحلة، وقتها رفض وقال له لأ ستذهب للزمالك، وبالفعل اللاعب توجه للفريق الأبيض، ووديت عمرو سماكة الأهلي ولكن الزمالك كان يريده وطلعوه الاستغناء الخاص به ودفعوا فلوسه بالفعل، وكانوا يبحثون عنه ولكنه كان في الغردقة ثم الترسانة في ظل ضغط اللاعب وافقوا على عرض الأهلي وأخذوا فلوسه وأعادوها للزمالك».

بيع لاعبي الإسماعيلي للأهلي

وشدد: «أنا حضرت بيع سيد معوض وشريف عبدالفضيل وعبدالله السعيد وأحمد سمير فرج للأهلي، وبعت 4 لاعبين من الإسماعيلي للأهلي في وجود 4 إدارات مختلفة، وجزء من الموضوع مرتبط بالحاجة والظرف، أنت محتاج فلوس في النهاية ولو جاء لك عرض كبير صعب ترفضه حتى لو هناك ضغط جماهيري، ولازم وأنت تشتغل في إدارة مكان لازم تكون عارف بتعمل إيه وهتبيع مين ومتى والبديل الذي ستحضره، ولو بعت صح وعوضت صح واستخدمت قطاع ناشئينك صح فالجماهير ستدعمك وتساندك في ظل وجود نتائج جيدة».

مروان محسن

وعن رؤيته لأزمة مروان محسن، مهاجم الأهلي، وسر إضاعته للعديد من الأهداف والضغط الكبير الواقع عليه، أشار النحاس: “الضغط سنة الحياة وموجودة في الكرة، ولكن ساعات يكون فيه مهاجم مرزق وآخر ربنا مش رازقه في هذه المنطقة، ولكن دعنا نتكلم عن قيمة المدرب، حيث جاء 10 مربين في المنتخب والأهلي وكلهم استخدموا مروان وهذا بسبب إنه عنده فعلا قدرات المهاجم والبدائل اللي في النادي مش أحسن منه، وبالتالي لازم نقبل هذا الأمر ونحن لا نعلب اسكواش أو تنس ولكن نعلب لعبة جماعية، لو الناس عرفت كم الضغط النفسي اللي بيعلموه والحرمانية عليه وهو تحديدا وكم الناس الذين يسبونه وهو أخذ حسنات منهم كثيرة وأمه دعياله ولو صلى وصام لن يأخذ مثل هذه الحسنات”.

وأكد: وسندرس حل الخروج له إعارة سنة وهل مثلا الحل الأفضل لمروان نفسه وسندرسها خلال الشهور المقبلة، ومروان لو أحرز عدة أهداف المرحلة المقبلة الأمور ستستقر معه، وأيضا فيه دور كبير على زملائه وأنتم لو تريدون أن تقفوا جانبه سيقومون بذلك ويمنحونه الكرات لكي يحرز الأهداف، وهو مميز في اللعب بالرأس ولكن مباريات لا تأتي له ولا كرة داخل المنطقة فهل يعقل هذا؟.. والفرص في الزمالك أسهل ما تأتي للاعب مع الأهلي، واللي يتشاف في الأهلي والزمالك العيب ومش الميزة، وكوكيل لو لاعب لديه مشكلة في المشاركات يطلع إعارة ويظهر قدراته، وفي النهاية السن ليس عائقا ودعونا نرى أمثلة مثل وليد سليمان وعبدالله السعيد، ومروان لديه قوة وسريع ومحطة لزملائه والظروف التي تعرض لها تهد أي حد، وحل مشكلة مروان أنه يتجاهل الميديا وأيضا لو زملاءه لو ركزوا معه سيعملون على إنجاحه”.

وعن أزمة رحيل رمضان صبحي عن الأهلي إلأى بيراميدز، قال: “الزعل منطقي لسبب طبعا، وكان عاملا مهما في فوز الأهلي بحاجات كثيرة وكان يعد لبطولات أخرى، والقصة كانت في إخراج اللاعب وأساء لكل الأطراف، ولا نتكلم عن قيمة عقد فقط، ومثلا عبدالله السعيد لما وقع للزمالك تم وضع أمامه 6 شنط بهم 2000 رزمة من فئة الـ200 جنيه، فمن لن يوقع وأمامه هذه الأموال”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك