تستمع الآن

الإفتاء: الشماتة في مصائب وابتلاءات الغير ليست خلقا إنسانيا

الأربعاء - ١٧ فبراير ٢٠٢١

قالت دار الإفتاء المصرية إن «الشماتة بالمصائب والابتلاءات التي تقع للغير –ومنها الحوادث والموت-؛ ليس خُلُقًا إنسانيًا ولا دينيًا»، منوهة إلى أن «الشامت بالموت سيموت كما مات غيره».

واستشهدت «الإفتاء» عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، مساء الأربعاء، بقول الله تعالى عندما شمت الكافرون بالمسلمين في غزوة أحد: {إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس} [سورة آل عمران: الآية 140].

وأشارت إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تظهر الشماتة بأخيك فيعافيه الله ويبتليك»، رواه الترمذي. فالشماتة والتشفِّيَ في المُصاب الذي يصيب الإنسان أيًّا كان مخالفًا للأخلاق النبوية الشريفة والفطرة الإنسانية السليمة، فعند المصائب يجب الاعتبار والاتعاظ لا الفَرَح والسرور.

https://twitter.com/EgyptDarAlIfta/status/1362095148029661186?s=20


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك