تستمع الآن

أحمد الفيشاوي لـ«أسرار النجوم»: أنا الوحيد اللي أقدر أرد على محمد رمضان.. ومفيش حاجة اسمها بني آدم (نمبر وان) طوال الحياة

الخميس - ١١ فبراير ٢٠٢١

كشف الفنان أحمد الفيشاوي، على أنه سيصدر أغنيته الجديدة (نمبر 2) للرد على الفنان محمد رمضان بنفس طريقته بالغناء، مشددا على أنه يتابع الأخير ويحب له أغنيتي (أنساي) و(مافيا).

وقال الفيشاوي في حواره مع إنجي علي، يوم الخميس، عبر برنامج «أسرار النجوم»، على نجوم إف إم: «شغلنتنا الأرقام فيها بالمواسم، النهاردة فيه موسم العيد مثلا فينزل فيلم الأساتذة مثل كريم عبدالعزيز وأحمد السقا، ثم تجد أحدهم مسيطر والموسم الذي يليه مفيش حاجة اسمها بني آدم نمبر وان طوال الحياة، فأين الوقعة والفشل وتقع وتقوم وهي تجارب حياة، وهذا رأيي عن الأرقام بشكل عام”.

وأضاف: «أنا الوحيد اللي أقدر أرد على محمد رمضان لأني رابر، وزملائي الممثلين معندهمش المنصة للرد عليه، ومش عايز أشيل حاجة في قلبي».

وتابع: «هو لم يعتذر لي ولكن عمل أغنية بيقول فيها حاجات (أديك بالبانص) و(أنا بعمل أول مليار كنت قاعد جنب أمك على الكنبة)، وهذا طبيعي لأننا كنا عاملين مليارات كثيرة قبله، وأنا مش متضايق وشعرت أن الموضوع أصبح بزيادة، وسأرد عليه في (نمبر 2)، ولو لم أكن رابر كنت سأتجاهل الموضوع مثل زملائي، أنا بسمعه طبعا وأتابعه لطبيعة شغلي وبحب له (إنساي) بسبب سعد لمجرد و(مافيا) كانت لذيذة، فيه شق هزار طبعا ولكن فيه شق جد في عملنا، وأقول له بلاش راب كفاية تمثيل أو رقص».

وأوضح: «مطرب المهرجانات حمو بيكا طالع معنا في لقطة بالأغنية ولكن ليس مشاركا بها، ومعي في الأغنية رابرز من جميع أنحاء مصر ولم يعد فيه حاجة اسمها راب حاليا وتحولت لـ(تراب) والراب أصبح كلام وغناء داخلها، والأغنية ستطرح رسميا خلال 3 أيام على كل المنصات المختلفة».

فاروق الفيشاوي

وشدد: «بالتأكيد تغيرت وعمري ما تخيلت يكون عندي أسرة، أو أكون في النجاح اللي أنا فيه، وتعبت ولكنها رحلة ممتعة ومبسوط فيها ولما بقيت عندي 40 سنة تغيرت كثيرا وكنت فاكر لن أتغير وسأظل على وضعي، وأنا ورثت من والدي ولم أصبح محتاج فلوس ووالدي ترك لي أنا وعمر شقيقي ما الذي لا يجعلنا نشتغل ولكن معلمنا وإحنا أطفال اشتغل واعمل وفيد مجتمعك».

وعن ما الذي تعلمه من فاروق الفيشاوي، أشار: «تعلمت منه الحفاظ على أسناني وأزور الطبيب كل فترة، وكانت أكثر وصية نصحني بها، لأنه فعلا هي من أهم الحاجات التي إذا لم نعتني بها ممكن نتعب لما نكبر في السن».

الأعمال التليفزيونية

وأوضح: “آخر عمل تليفزيوني لي كان من 9 سنوات، والتليفزيون بوابة أي ممثل لكي تعرف وجهه وينتشروا، واخترت أكون صانع أفلام سينمائية وأنتج وأخرج وأمثل، وكنت صديقا مقربا من الراحل وحيد حامد، وفي مرة قال لي التليفزيون كله رغي، وتخيلي الشخص الذي كتب كل المسلسلات العظيمة ويعترف أن المسلسلات رغي، وهو فن طبعا ولكنه مختلفا، واخترت أكون نجم سينمائي ووالدي قال لي طول ما يعرض عليك أفلام حلوة اشتغلها وخلي عند مكتبة واصنع تاريخ لنفسك».

وأردف: «الجديد عندي 3 أفلام، (أشباح أوروبا) وفيه هيفاء وهبي ومصطفى خاطر، وفيه فيلم (30 مارس) ومعنا طاقم كبير جدا منهم إنجي المقدم ونيللي كريم وأحمد خالد صالح وصبري فواز وهو من الحاجات السايكو دراما، وأيضا فيلم رومانسي هو (قمر 14)».

وعن أبرز الأفلام التي يحبها في مسيرته، قال: «بحب الحاسة السابعة، واحد صفر، 45 يوم، الشيخ جاكسون».

محمود حميدة

وعن علاقته بالفنان الكبير محمود حميدة، أشار: «محمود حميدة بالنسبة لي أستاذي وأتعلم منه الكثير ونحن أصدقاء وحتى القعدة معه ستخرجي بنكتة وحاجة مفيدة وقعدته جميلة، وصديقي الصدوق وشخص أعتمد عليه في أي وقت».

وأبرز: «الحمدلله قدمت كل اللي نفسي فيه، وأريد تقديم الفترة المقبلة أفلاما بجميع أشكالها سواء بإنتاجها أو إخراجها ولو حتى بدور مؤثر في فيلم كويس، خاصة إذا كان عمل سينمائي والسينما بالنسبة لي سحر».

زوجة أحمد الفيشاوي

وعن دور زوجة الفيشاوي في حياته، قال: “هذا أول حوار لي بعدما وصلت للأربعين، ويمكن اتهديت مش هدأت، وزوجتي نادية أيضا لها دور كبير في حياتي المستقرة، ولكنها لا تتدخل في أعمالي، ولا تقدر تقعد في تصوير أكثر من ربع ساعة أو وأنا بسجل أغنية فترة طويلة، وهي تحب تشوف الناتج النهائي للعمل”.

أحمد صلاح السعدني

وقال النجم أحمد صلاح السعدني، في مداخلة هاتفية: “هو أهم ممثلين الجيل وموهبة استثنائية وأشهد على ذلك من وهو صغير وليس مؤخرا، وكان موهبة طاغية تمحو أي شخص يقف بجانبه على المسرح، رجل شديد الموهية وشديد الإخلاص في عمله ولديه كل مواصفات هوليوودي مش مصري، ولو أخذ فرصة بالخارج بلغته الإنجليزية الرائعة سيكون من أهم الممثلين بالخارج، وهي شهادة لله، وللأسف عمرنا ما مثلنا سويا”.

فيلم المشبوه

وعن ذكرياته مع فيلم المشبوه من بطولة والده الراحل فاروق الفيشاوي والزعيم عادل إمام، أوضح: “المشبوه له قصة ظريفة إن عادل إمام لم يكن أحد يضربه بالقلم على وجهه، وحتى لما كان لسه بيبدأ مسيرته الفنية وبالعكس هو من يعمل هذا وكان إيفيه هو شهير به، إلا فاروق الفيشاوي كان فعلا يضربه في الفيلم بجد وقال له أنت تعمل دورك وعيش فيه ولم يحدث في تاريخ عادل إمام أبدا ولن يحدث”.

تجاربه مع الدعاة الإسلاميين

وعن تجاربه مع الدعاة الإسلاميين، شدد: “تجربتي مع الدعاة الإسلاميين استفدت منها جدا، وقعدت فترة في حياتي في العشرينات وقررت أعرف أكثر عن ديني، وبدأت أتعرف على ناس متدينين ودخلت في جماعات سلفية وإخوانية والتبليغ والدعوة وناس ظرفاء وطيبين جدا، ولا أقول لك أنا عارف حاجة من كل هؤلاء الجماعات اللي انغمست فيهم لمدة سنين، وربنا محبة يعني الرحمة ويكون عندنا ضمير أهم من أي شيء آخر غير الجنس والدين واللون”.

الزواج في حياة الفيشاوي

وعن تجاربه مع الزواج، أوضح الفيشاوي: “لم أندم على أي تجربة لزواجي، وفي النهاية جاء نصيبي مع نادية الكامل زوجتي الحالية وهي صديقتي وحبيتي وأيضا والدتي سمية الألفي الرائعة، وهي صحتها في أحسن حال، ومررنا بـ20 سنة صعبين جدا، ولكن مع السنوات الأخيرة هي في صحة رائعة، هي بالطبع وحشتني على الشاشة ولكنها أخذت قرار الاعتزال ولن تعمل حاجة ترجعها للساحة بقوة فهي مبسوطة بما وصلت له في مسيرتها”.

وأكد: “سبب تقبيلي لزوجتي دائما في المهرجانات الفنية هو الحب، وأنا شخصيا بتشتم بالأب والأم يوميا، وفيه ناس تكتب أقذر الكلمات على قلب أي بني آدم، وهذا يحدث لفنانين كثر لأن مفيش رقابة ومينفعش تعملي رقابة وأصبح عايشين مع السب والشتائم والألفاظ النابية على صور أهالينا، ومينفعش هذا يؤثر علينا ولكن نعتاد عليها ونأخذها على جنب وهما حرين”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك