تستمع الآن

مستشار رئيس الجمهورية: اللقاحات المتاحة لا تعطي المناعة الكاملة من الإصابة بكورونا

الأربعاء - ٢٧ يناير ٢٠٢١

قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة الوقائية، إن العالم ما زال يعاني بشدة من وباء كورونا المستجد، موضحا أن عدد الحالات والوفيات كبيرة جدا حول العالم.

وقال الدكتور محمد عوض، في تصريحات تليفزيونية، يوم الأربعاء: “الحمدلله الحالات بدأت تقل مقارنة بالشهر الماضي وهذا ينتج عنه أن الحالات التي تحتاج رعاية أو تنفس صناعي تقل، ولكن طبعا ما زالت هناك حالات، وحتى الصحة العالمية أعلن أن اتباع الأساليب الوقائية هي التي لها الأولوية حتى مع وجود اللقاحات، والمهم التشديد على هذا الإجراءات ونسير بشكل إيجابي للحد من انتشار المرض”.

“من الناحية الواقعية تجاوزنا الموجة الثانية والحمدلله التصاعد لدينا أفقي وليس رأسيا، ووصلنا لعدد كبير الشهر الماضي ولكن عدينا هذه الذروة”.

“عالميا نتابع الموقف وما نراه في العالم نراه عندنا وقد نكون مختلفين وهذه نعمة من ربنا ولكن ما زالت العدوى موجودة ولازم نلتزم تماما لأية احتمالية مستقبلية، لأننا رأينا اليابان تعلن عن موجة ثالثة لازم نكون حريصين لأن مفيش شكل وبائي واضح لهذا الفيروس العنيف المنتشر وعامل مشاكل، ودعونا نضع كل الاحتمالات وهذا يجعلنا لا نسترخي في تطبيق كل القواعد الوقائية، وكلها نقاط إيجابية للحد من انتشار المرض”.

وعن التقارير التي تتحدث على أن لقاحات كورونا لا تعطي مناعة كاملة من المرض، أكد: “أي فيروسات تنفسية بتجاربنا سابقة يكون هذا هو الأسلوب الذي تتبعه، التطعيمات تتشابه بتطعيمات الإنفلونزا الموسمية بمعنى إن مفيش ضمان تعطي منع كامل من الإصابة ولكنها مؤكد تعطي حماية بحيث تقلل من شدة الإصاب وانتشار العدوى في المجتمع أي حمل الفيروس تقل، ولا تعطي المناعة الكاملة التي تمنع الإصابة من المرض، ومن أخذ التطعيم أو أخذه ممكن يصاب ولكن ليس بالضرورة يظهر عليه المرض ولا يدخل في مرحلة شديدة، والمهم الوقاية ثم الوقاية وهي خط الدفاع الأول”.

واستطرد: “لا نريد أن نتعايش مع كورونا أو يتعايش معنا، وتعاملنا مع كورونا قبل ذلك ولكن لم يتحول لوباء بهذا الشكل أو بدرجة الانتشار الحالية، والعالم ما زال يعاني بشدة من هذا المرض وعدد الحالات والوفيات كبيرة جدا، والوباء لم ينتهِ ولا نتمنى زيادة الحالات”.

وذكرت وزارة الصحة أن عملية توزيع اللقاحات بدأت بتطعيم الأطقم الطبية في مستشفى للعزل بمحافظة الإسماعيلية.

وكانت مصر تسلمت أول شحنة من اللقاحات التي طورتها مجموعة الصين الوطنية للصناعات الدوائية “سينوفارم”، في ديسمبر الماضي.

وكانت وزيرة الصحة والسكان، هالة زايد، كشفت مؤخرا عن سعر اللقاح المضاد لفيروس كورونا، وحددت فئتين سيتم تطعيمهما مجانا.

وقالت زايد، خلال تصريحات تليفزيونية، إنه يمكن للجميع التقدم للتسجيل لتلقي لقاح فيروس كورونا عبر الموقع الرسمي، ومن لم يتمكن من الدخول على الموقع عبر الإنترنت، يمكنه التوجه إلى أي مستشفى تابع لوزارة الصحة وسيقوم العاملون هناك باللازم لتسجيل اسمه.

وأشارت إلى وجود 3 لقاحات تم اعتمادها في مصر وهي أسترازينيكا البريطاني وسينوفارم الصيني وسبوتنيك الروسي، وكلها في مراحل التسجيل، وعندما تصل أي شحنة فإنها تخضع للتحليل، بواقع 4 تجارب في معامل هيئة الدواء المصرية.

وأوضحت الوزيرة المصرية أنه سيتم توزيع اللقاح بين المواطنين بمقابل مادي رمزي وهو 100 جنيه للجرعة الواحدة و200 جنيه للجرعتين كحد أقصى، مشيرة إلى أن “هذا المبلغ ممكن أن يكون أقل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك