تستمع الآن

محمود سعد عن المكالمة الأخيرة مع وحيد حامد قبل وفاته بيومين: «قال لي الحكاية خلصت خلاص»

الخميس - ٠٧ يناير ٢٠٢١

كشف الكاتب الصحفي والإعلامي محمود سعد، وصديق السيناريست الكبير وحيد حامد لأكثر من 30 سنة، تفاصيل المكالمة الهاتفية الأخيرة بينه وبين الكاتب الراحل قبل وفاته بيومين.

وقال محمود سعد في مداخلة هاتفية مع إنجي علي في حلقة اليوم من «أسرار النجوم» على «نجوم إف.إم»، إن السيناريست الكبير وحيد حامد قال له في هذه المكالمة: «خلاص أنا شايف أمارات وعلامات.. الحكاية خلصت خلاص يا محمود».

وأضاف: «ما كانش يبين اللي جواه أبدًا، لكن كان همه ابنه مروان جدًا، بس مش همه إنه يشيل له فلوس، وأجمل لحظة شوفته فيها فرحان كان يوم عرض فيلم “ليلي” أول تجارب ابنه السينمائية، وبعد ما خلص الفيلم شوفت الفرحة في عينه وكان أكتر يوم شوفته فيها مبسوط».

وعن حياته الشخصية، أكد أن أي شخص يمكنه معرفة وحيد حامد من خلال أعماله لأنه هو الشخصيات التي قدمها فهو حسن بهنسي بهلول وأحمد سبع الليل الفولي وأحمد فتح الباب.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك