تستمع الآن

«متهالكة وتسببت في بعض الأضرار للمواطنين».. «الجيزة» ترد على انتقادات إزالة أشجار الكافور بكورنيش النيل

الأربعاء - ١٣ يناير ٢٠٢١

أصدرت محافظة الجيزة، ردًا رسميا على انتقادات المواطنين بسبب قطع أشجار الكافور بكورنيش النيل، قائلة إن الأشجار متهالكة وتسببت في بعض الأضرار للمواطنين بعد سقوطها على السيارات والممتلكات، مشيرة إلى أنها تلقت شكاوى ومناشدات بالتدخل السريع لإزالة الأشجار المتهالكة بشارع النيل حفاظا على الأرواح والممتلكات.

وحسب بيان صحفي للمحافظة، يوم الأربعاء، فقد كلف محافظ الجيزة أحمد راشد، إدارات الحدائق والتشجير بالهيئة العامة للنظافة والتجميل، والأحياء المختصة، بحصر أشجار الكافور المتهالكة المتواجدة بشارع النيل، والاستناد إلى التقارير والتوصيات التي تم إعدادها مسبقا من خلال لجان ضمت الجهات المعنية.

وانتهت التقارير إلى أن بعض أشجار الكافور المعمرة بشارعي النيل ومراد والبالغ عددها 20 شجرة، وصلت إلى مرحلة متقدمة من العمر وأصبحت تعانى من الضعف العام، وبعضها جاف والأخرى مصابة بأمراض فطرية وحشرية، بالإضافة إلى وصول أنسجة الجذور ومنطقة التاج إلى حالة الموت وما تحمله من أفرع ضخمة مما يعرضها للسقوط المفاجىء، وأوصت بضرورة قطع تلك الأشجار.

وأشار راشد، إلى أنه فى إطار خطة تطوير المحاور الرئيسية والفرعية، وتحسين الصورة البصرية للمحافظة بما يتناسب مع التاريخ الحضاري للمحافظة، استلزم الأمر قطع عدد محدود من تلك الأشجار وللأسباب السالف الإشارة إليها، حفاظاً على حياة المواطنين وممتلكاتهم، واستبدالها بأخرى جديدة، وفقاً لمخطط جمالي وحضاري عام لشارع النيل، ومراعاة دعمه بالمساحات الخضراء والأشجار والنخيل، التي تعكس المظهر الحضاري للشارع، بالاشتراك مع بعض المكاتب الاستشارية المتميزة فى هذا الشأن.

وأكد رئيس حى العجوزة ياسر سامي، في تصريحات لصحيفة “الشروق”، أن الشركة المسئولة عن تنفيذ أعمال تطوير كورنيش الجيزة، ستزرع أشجار بديلة لأشجار الكافور التي تمت إزالتها.

من جانبه، أوضح أستاذ نباتات الزينة وتنسيق الحدائق بجامعة القاهرة السعدي بدوي، أن أشجار الكافور على كورنيش النيل مسنة وكبيرة، وأصبح وجودها معيقا للحركة، لذا استلزم إزالة الغير جيد منها، وترك الأشجار الجيدة ضمن عملية التطوير.

كان محافظ الجيزة أحمد راشد، قال فى تصريحات سابقة، إن شارع النيل يعد من الشوارع الرئيسية وذات الطابع السياحي، تدهورت حالته من طبقة رصف، وجزيرة وسطى، ورصيف مشاة، ومسطحات خضراء، لكونه لم يدرج ضمن خطط التطوير منذ فترة زمنية طويلة، مشيرا إلى أن أعمال تطويره تشمل قطاعين، القطاع السياحي بطول 2.5 كيلومتر، بداية من نفق الجلاء وحتى ميدان الكيت كات، والقطاع السكني بطول 3.4 كيلومتر، بداية من ميدان الجيزة وحتى نفق الجلاء، ومقرر انتهاء التطوير بهما خلال شهر مارس القادم.

وأكد أن أعمال التطوير بالشارع تشمل زيادة حارات المرور لـ4 حارات في كل اتجاه، وتوفير أماكن انتظار للسيارات، بجانب المسطحات الخضراء ومقاعد لجلوس المتنزهين، ومسار سياحي مؤهل للمشاة، بالإضافة إلى تنفيذ أعمال الرصف وتدعيم الجزيرة الوسطى وجانبي الطريق بالأشجار والنخيل، وتركيب أعمدة إنارة ديكورية لتعطي للشارع لمسة حضارية.

وتابع أنه جارى أيضا تطوير سور الكورنيش بنسق موحد بداية من نفق الجلاء وحتى ميدان الكيت كات، بحيث يشمل توحيد شكل الأسوار والبوابات الحديدية للنوادي والمطاعم المطلة على كورنيش النيل، وتدعيم حوائط الأسوار بالرخام والجرانيت والإضاءة الديكورية، لإعطاء مظهر حضاري وطابع موحد لتحسين الرؤية والصورة البصرية بالشارع.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك