تستمع الآن

«كلام مع الكبار» | ما هي أزمة منتصف العمر الرائعة؟

الأحد - ٠٣ يناير ٢٠٢١

بدأت آية عبدالعاطي، برنامجها الجديد «كلام مع الكبار»، في أولى حلقاته بعام 2021 للحديث عن فكرة برنامجها والذي يسلط الضوء في كل حلقة “عن موضوع شاغل جيل الوسط.. ونرى مذكرات ناس كثيرة جدا وكيف تعاملوا مع تحديات وموضوعات وقرارات التقدم في العمر.. ونسمع قصص الناس على الهواء”.

وقالت آية: “أكثر حاجة شاغلة بالنا هي فكرة العمر وإننا بنكبر والسنين التي تأتي خلف بعضها ومفيش جيل تعرض لكمية التغيرات التي حدثت الفترة الماضية مثلنا، هل هذه الفكرة والاحتياج نقدر نحولها برنامج بالطبع تستحق جدا، ونخص بالذكر جيل الوسط، وهو الجيل الذي يراعي الجيل الأصغر منه والأكبر أيضا، وتدخل تراك التعلم والزواج، ونتكلم عن قرارات وإن العمر رقم ينفع يقال كويس جدا وبمنتهى الثقة تقدر تقول أنت وصلت كام سنة، ودائما من يتكسف يقول سنه يشعر أن السؤال اللي بعده سيوتره، وكل حلقة سنتكلم عن موضوع يهم جيل الوسط، وسنتحدث عن مذكرات ناس منحنونا خبراتهم وإزاي تصرفت مع العمر وكيفية إدارة عمرها وسنكتشف داخل كل حكاية إن العمر سنين وتكون سعيدا وأنت تذكر سنك، وسنبدأ بسؤال إيه اللي بيحدد إنك كبرت ولا الرقم ولا الظروف”.

وأضافت: “فيه كتاب اسمه (أزمة منتصف العمر الرائعة)، لكاتبة أمريكية اسمها إيدا ليشان، وهو كتاب 170 صفحة، وهي ترى أن المرحلة في المنتصف مظلومة وهي مرحلة قائمة بذاتها، وهي المرحلة العمرية اللي فيها أكبر قدر من التردد والحيرة ومنشغل بمسؤوليات وناسي كيانك وشخصيتك وتتعرض لضغوط كثيرة وهي مرحلة بنقول إننا بنكبر أنفسنا قبل أوانها، وهي تقول إن هذه المرحلة هي المرحلة الفائقة وتقدر تستثمرها وتخرج بأمور عظيمة منها”.

وتؤكد الكاتبة على مبدأ هام جداً وهو إن الإنسان إذا شعر أن هذه الوقفة هي الوقت المناسب ليحصد الإنسان ما زرعه خلال سنوات فستكون هذه الحسابات خاطئة، لأن الحياة لا تسير على قواعد ثابتة، ولذا فيجب أن يدرك الإنسان أن ما يفعله في الحياة يقوم به لأنه يراه صواباً ومن أجل الخير والسرور والسعادة، وليس من أجل ما سيعود عليه من بعد.

والشيء الآخر الهام هو أن الإنسان إذا ما أعاد النظر في حياته واكتشف ما فيها من أشياء لا يرضى عنها، سيكون أمامه أحد طريقين، إما أن يقضي بقية العمر في محاولة نفي ما كان ويصبح مجرد متفرج غاضب وإما أن يعيد النظر في الأمور ويحاول الاندماج في الأحداث.

وقالت مروة: “نعيش عمرنا أم لا هو قرار، وأنا منفصلة من 13 سنة وعمري كان 32 سنة، ولكن بعد ذلك أخذت قرار أقوم وأنبسط، ولما أقول سني لا أشعر بالكسوف ولكن يعطيني ثقة في نفسي، بالمنطق وكل حاجة أفكارنا تتغير وكل ما نكبر دماغنا بتكون فاهمة أكثر، والانفصال كان لايق على المرحلة ولكن جعلني أطلع درجة نجاح، والحاجة بتظهر وحشة ولكن بنفهم معانيها بعد سنوات، وأخذت وقت طبعا للتعافي تماما وأول سنة من الوجع غير بعد سنتين أو ثلاثة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك