تستمع الآن

«كلام مع الكبار»| كيفية إدارة العمر.. نجيب محفوظ أو «الرجل الساعة» نموذجًا

الأحد - ١٠ يناير ٢٠٢١

تحدثت آية عبد العاطي في حلقة اليوم من «اللعب مع الكبار» على «نجوم إف.إم» عن كيفية إدارة العمر مع التقدم في السن.

ومن خلال كتاب ديفيد أندرو سينكلير «طول العمر» استعرضت آية عبد العاطي فكرة كيفية إدارة العمر حيث قالت إن الكاتب تناول فكرة التقدم في العمر والحرص على الصحة، وإن الإنسان يسعى دائمًا على الحياة لوقت أكبر، من خلال التعامل مع الأمراض وعلامات الشيخوخة، وينسى خلال حرصه هذا أن يعيش سنوات حياته بالفعل ويفتقد جودة الحياة، ويكون مشغولًا بمثلًا ماذا سيترك لأبنائه مفتقدًا العيش في الحاضر بالفعل.

وكمثال عن فكرة إدارة العمر، استدلت آية عبد العاطي بأديب نوبل الكاتب المصري العالمي نجيب محفوظ، الذي لُقّب بـ«الرجل الساعة» من شدة تنظيمه لحياته وكأنه موظفًا فيها، حتى التدخين كان يقوم به بنظام، حيث يشرب سيجارة واحدة كل ساعة، وكانت لديه حالة فريدة من إدارة العمر من تنظيم الكتابة والأنشطة اليومية العادية.

وعن هذا النظام قالت إن «محفوظ» كان يقسّم سنة العمل من أكتوبر لأبريل للكتابة، ومن أبريل لسبتمبر لا يكتب لأنها شهور يصاب فيها بحساسية تستعصي معها الكتابة لذا تكون عطلة كاملة، كما أن يوم العمل يبدأ من 5 صباحًا ليغادر البيت 6 صباحًا إلى المقهى ليقرأ جرائد اليوم، ثم يعود في الظهيرة للكتابة والتي يستمر فيها حتى السابعة مساءً، وفي تمامها لا يكتب حرفًا زائدًا، حيث كان يستدعي الوحي خلال تلك الساعات ولا يترك نفسه للوحي وقتما جاء، حيث كان يقول إنه بدون النظام لا يستقيم أي عمل وأن الاعتماد على الوحي (بمعنى انتظاره) سينتهي به لكتابة روايتين فقط في عمره كله.

وضربت مثلًا آخر بالموسيقار محمد عبد الوهاب الذي كان يغني طفلًا في فواصل الحفلات على المسرح، في بداية القرن الماضي، فرآه أمير الشعراء أحمد شوقي، واستنكر عمالة طفل كهذا، وأبلغ حكمدار القاهرة توماس راسل، ليتم منع أسرة «عبد الوهاب» من تشغيله ابنهم.

وبعد هذا التقى «شوقي» بـ«عبد الوهاب» ليحكي له ما حدث ويتبناه منذ ذلك الوقت ليعلمه أسلوب الحياة المحافظ الذي أصبح عليه بعد ذلك محمد عبد الوهاب وكان يعيشه أحمد شوقي من قبله.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك