تستمع الآن

«كلام مع الكبار» | ما هو «إدمان العمل» وما هي سماته؟

الأحد - ٢٤ يناير ٢٠٢١

ناقشت آية عبدالعاطي، يوم الأحد، عبر برنامج «كلام مع الكبار»، على نجوم إف إم، فكرة «إدمان العمل» أو الشخص المصاب بـ«إدمان الشغل».

وقالت آية: «من جيل الوسط بفكرة إدمان الشغل وفيه شعوب من المجتمع العربي إدمان العلم شكل من أشكال الهروب أو التحقق الزائد أو شكل من أشكال جمع الفلوس، والشخص الغرقان في الشغل غير مدمن العمل، الأخير العمل تمكن ولا يقدر الابتعاد عنه ولا يعرف يعمل غيره، ولكن الشخص الجاد في عمله هو يقدر يأخذ إجازته ولكن المدمن ينسحب من الحياة ولا يجد ضالته غير في الشغل».

كتاب «قوانين الطبيعة البشرية»

وأضافت: «نقف أمام كتاب (قوانين الطبيعة البشرية) لـ روبرت جرين والذي صدر عام 2018، ويدور حول فهم سلوك الناس ودوافعهم، ويساعد على فهم سبب قيام الناس بما يقومون به، وكيف يمكنك استخدام كل من العيوب النفسية الخاصة بك وبالآخرين لصالحك في العمل والعلاقات والحياة، إن حياتنا تعتمد على علاقاتنا مع الناس، وتعتبر معرفة السبب الذى يجعل الناس يفعلون ما يفعلونه هو أهم أداة يمكننا امتلاكها».

متى حدثت فكرة إدمان العمل؟

وتابعت: «متى حدثت فكرة إدمان العمل، مفيش تعريف طبي لشخص مدمن العمل ولكن فيه ظواهر من التوتر والوسواس القهري واضطرابات الشخصية، ويصنف من فكرة الشخص مدمن الكحوليات لما يتركها يتوتر منها، أن تكون جاد في عملك شيء عظيم ولكن أن تغرق فيه شيء كارثي ويعاني منه من في الثلاثينيات والأربعينيات، ومدمن العمل يصل لمرحلة لا يعرف يرجع لحياته الطبيعية والشغل حالة ميكنة بالنسبة له، وبدأت مع بداية الثورة الصناعية لما تحول الإنسان لترس في ماكينة وفي حالة عمل دائمة، وتنسحب من الحياة دون أن تشعر».

وأشارت: «روبرت جرين اتفرج عليه وهو بيحكي وهو شخص يصلح لفيلم وثائقي وكتبه الأعلى مبيعا في أمريكا وصاحب كاريزما، وفي الكتاب مجموعة من القوانين وكل قانون، وفي قانون اسم ارفع مستوى منظورك وناس تتأثر بما حولها وتأخذ قرار أنك تدمن العمل لرد فعل فيما تعيش فيه الآن وفي المقابل تخسر أمور كثيرة جدا في حياتك الاجتماعية، ويقول لا تفقد بصيرتك في الطموحات البعيدة».

سمات إدمان الشغل

وأردفت: «وفيه سمات لهذا الإدمان، عندما تبدي كل حاجة في حياتك العمل يكون هو الحاجة الأولى والأخيرة سواء خروجات أو أفراح كل حاجة في حياتك تكون رقم 7 والشغل هو رقم واحد، وفي فصل في الكتاب اسمه اللاعقلانية ويقول إن الناس اللي بتقول ننضغط الآن ونعوض بعدين هذا يجعل حبهم في الحياة مقصورا على الشغل ولما بعدين يأتي يكونوا غرقوا ومفيش نفس أو حيل، وساعتها يكون غير مؤهل يكون فيها شريك ولديه شكل من أشكال الأنانية وأنت مع نفسك طوال الوقت، وصعب تتقبل أخرين في حياتك وأي خسارة في الشغل تتحملها أنت ولو عندك فريق لا تثق فيهم والإجازات شيء ولو أنت كل هذا فأنت شخص مدمن عمل بمعنى ما يقال».

وأوضحت آية: «دعونا نتساءل ماذا فعل المخرج الراحل عاطف الطيب مع إفراطه في حبه لشغله؟، من أكثر الناس الذين يكتشفوا أن العمر مر دون أن نأخذ بالنا هم العاملين في الحقل الفني والمبدعين أصحاب أطوار عجائبية باعترافاتهم، والطيب توفى سنة 95، والمقربين له كانوا عارفين إن عمره قصير ولذلك كان ينتج أفلاما بغزارة ويعمل على أكثر من مشروع في نفس التوقيت، ومع ذلك الإنتاج كان يخرج بشكل رائع، والشغل كان بالـ18 و20 ساعة ولذلك المؤمنين بحلمه كانوا يستموتوا معه لنهاية المشروع، وقم 21 فيلما في 13 سنة من أهم أفلام السينما المصرية».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك