تستمع الآن

علي حميدة بعد أزمته الصحية: زملائي صدموني بعدم الاتصال بي.. وانسحاب الأضواء عن الفنان يغيّر الناس

الخميس - ٢١ يناير ٢٠٢١

طمأن الفنان علي حميدة جمهوره على حالته الصحية بعد الأزمة التي أصابته مؤخرًا ثم قرار علاجه على نفقة الدولة.

وشكر علي حميدة في حواره لجريدة «الرؤية» الإماراتية الدولة المصرية لتدخلها السريع لعلاجه بعد حديثه على إحدى القنوات الفضائية وكذلك وجه شكره لرجال أعمال بادروا بعرض مساعداتهم لعلاجه.

وقال علي حميدة في حواره: «الحمد لله وضعي في تحسن، وأتناول الأدوية بشكل مُنتظم، وسيقوم فريق طبي بإذابة الحصوة باستخدام الليزر، ومن المُتوقع أن أغادر المُستشفى قريباً».

وعبر عن استيائه قائلًا: «يحز في نفسي أنه لم يتصل بي أحد من أبناء مهنتي ومنهم أصدقائي مثل محمد منير وحميد الشاعري وتامر حسني، وكنت أتوقع أن يكون تامر أول المُتصلين بي، لكنه لم يفعل حتى الآن، وتربطني بوالده علاقة صداقة ويتصل بي يومياً، ودائماً ما أتحدث عنه بالخير وأرى أنه المطرب «التوب» في الوقت الحالي»، مشيرًا إلى أن الفنان مصطفى كامل فقط هو من يتصل به كل ساعة تقريباً، وزارته الفنانة انتصار والفنان منير مكرم والمخرج حسام الدين صلاح.

وأكد: «بالطبع عندما يكون الفنان تحت الأضواء يسعى الجميع للتقرب منه سواء في أزماته أو في أيام رخائه أما انسحاب الأضواء فيُغير الناس وتلك هي نفسيات بعض البشر، زملائي المطربون صدموني».

وعن أزمأوضح: «كنت أسكن في شقة على النيل يبلغ ثمنها 5 ملايين جنيه وأسفلها شقة كانت ضيافة لأهلي من مرسى مطروح عندما يأتي منهم أحد لزيارة القاهرة، وقد بعت الشقتين وممتلكاتي التي لم تكفِ لسداد قيمة الضرائب المفروضة وكانت عليّ وعدت للرصيف مرة أخرى حتى أنني لم أجد مكاناً أعيش فيه، وكنت أنام في سيارة، وحينها أيضاً لم يسأل عني أحد سوى لطيفة وحميد الشاعري».

وتطرق علي حميدة لموجة أغاني المهرجانات قائلًا: «أرى أن عبدالوهاب وبليغ حمدي لو كانا موجودين هذه الأيام لاستعانا بأغاني المهرجانات للتلحين لمطربين كبار، أغاني المهرجانات موسيقاها رائعة فيها باور لكن ما يسوؤها فقط الكلمات، لكن لو كان اختيار الكلمات جيداً ستكون تلك الأغنيات أكثر تأثيراً».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك