تستمع الآن

شافكي المنيري في ذكرى رحيل ممدوح عبدالعليم: «رحل في صمت لطيف وكان في صحة جيدة ومبسوط» (فيديو)

الثلاثاء - ٠٥ يناير ٢٠٢١

تحدثت الإعلامية شافكي المنيري عن الذكرى الخامسة لرحيل زوجها الفنان ممدوح عبدالعليم، موضحة أنه رغم صعوبة الحياة دونه، لكن نجحت هي وابنتها في الحفاظ على البيت والأسرة كما كان يرغب دوما.

وقالت شافكي تصريحات تليفزيونية، إن رحيله كان ابتلاء صعبا، لكن استعانوا بالرضا والصبر لتحمله، خاصة أن الفنان الراحل كان مفعما بالحيوية والبهجة وينزعج إن أصابهم أي حزن أو كدر، قائلة: “أول سنة ونص بعد رحيله كانت الدنيا عبارة عن ستارة ضلمة نزلت قدامنا.. ممدوح رحل في صمت لطيف، رحل وهو في صحة جيدة ومبسوط وسعيد ومحقق نجاح وبيعمل رياضة ولم تستغرق اللحظة الأخيرة سوى ثواني”.

أضافت أن هذه السنوات الخمس كانت صعبة للغاية، لكنها كانت بمثابة تحدي لها ولابنتها في التمسك بالحياة السعيدة التي أرادها لهما، قائلة: “كانوا أصعب 5 سنين علينا كعيلة بس نجحنا في تخطي ده.. بنتي اتخرجت من أكبر جامعات إنجلترا وبتحضر ماجيستير رغم صغر سنها، كان تحدي إنك تفضلي محافظة على البيت والحياة زي ما كان هو عايز، الحمد لله النهاردة بنحتفي بيه بإننا مازلنا كويسين”.

وتابعت: “أنا زي أي ست بتفقد زوجها، لكن غيّرت الفقد لحالة وكأنني ببعتله رسايل بشكل غير مباشر، وبدأتها بالكتاب اللي كتبته عنه (أيام في بيت المحترم) لأن ممدوح كان فنان جميل الناس كانت بتعشقه بس يمكن ميعرفوش قد إيه كان جميل وإنسان وزوج طيب وأب رائع، وده وثّقته في الكتاب، عشان تكمل الصورة الحلوة ليه قدام الناس”.

وتمر اليوم الذكرى الخامسة لرحيل أحد نجوم الفن الذى تميز بموهبته الكبيرة وإتقانه الشديد لشخصياته، وهو النجم ممدوح عبد العليم، الذى رحل عن عالمنا فى مثل هذا اليوم 5 يناير عام 2016، بسبب أزمة قلبية مفاجئة أصابته وهو يقوم بتمرينات رياضية.

وكانت آخر أعماله الدرامية أمام الفنانة غادة عبد الرازق في مسلسل السيدة الأولى، وتعد شخصية على البدري التى جسدها في الملحمة الدرامية” ليالي الحلمية” هي الأقرب إلى قلبه كما صرح من قبل، وذلك لأنها سمحت له أن ينتمي لعالم الستينيات الذي يعشقه.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك