تستمع الآن

بعد جدل تصريحاته في «نجوم إف.إم».. هاني مهنا: ابنتي غضبت بسببها و«أنا ما اتكلمتش في عورات»

الأحد - ١٠ يناير ٢٠٢١

رد الموسيقار هاني مهنا على تصريحاته التي أثارت الجدل عن شهادته داخل السجن والتي قالها في لقائه مع الإعلامي يوسف الحسيني في أولى حلقات «حروف الجر» الأحد 3 يناير على «نجوم إف.إم».

وقال هاني مهنا في تصريحات لجريدة «الوطن» أن تصريحاته أغضبت ابنته «هنادي» والتي تابعت حالة الجدل والسخرية التي صاحبت تصريحات أبيها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتابع: «ليه الناس ركزت في نص الكلام، وسابت الكلام المهم، والدروس اللي اكتسبتها من التجربة بتاعة السجن، أنا قلت إن كنت بصلي الخمس فروض في أوقاتهم، وكنت بداوم على قراءة القرآن الكريم طوال الوقت»، مؤكدًا «هو أنا اتكلمت في عورات؟» حتى يبالغ الناس في ردة فعلهم، بحسب وصفه.

وكان هاني مهنا تحدث عن تجربة سجنه، في حلقة الأحد 3 يناير من «حروف الجر» على «نجوم إف.إم»، وعلاقته مع جمال وعلاء مبارك ابني الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، حيث كان ذلك في أكتوبر عام 2014، بعدما أصدر المستشار يحيى طه رأفت رئيس الدائرة 15 بمحكمة جنايات جنوب القاهرة حكمًا بمعاقبة «مهنا» بالسجن المشدد 5 سنوات، وقضى هاني مهنا فى السجن فترة 6 شهور فقط، ليحصل على إجراء تسوية وتصالح مع إدارة البنك  في أبريل 2015.

وعن علاقة الفن بعالم السياسة، أشار الموسيقار الكبير خلال الحلقة: “السادات كنت قريبا منه وكان يحب الغناء ويقلد حتى فريد الأطرش في طريق غناءه، والزعيم الفنان له شخصية معينة ورغم الضغوط عليه كان يغسل همومه بالفن، ولما ذهبت للمغرب وكان هناك مطربين كبار”.

وشدد: “بدأت صداقتي مع جمال وعلاء مبارك في السجن خلال 2014، ووجدت سياسيين كبار مثل هشام طلعت مصطفى وكان عامل جامع صرح كبير في سجن طرة، وأحمد عز كان عامل جيم وspa وأحدث أجهزة، دخلت وكنت مخضوضا، وكنت في المحكمة ولم أكن مصدقا وكان معي فريد الديب وكان بيهرج، وكان علي حكم 5 سنوات وعلاء جاب لي شاشة وجمال جاب لي ثلاجة وكان أول مرة أتعرف عليهم عن قرب، وكنا نلعب كرة وحبيب العادلي كان يحكم لنا، وصراحة لما تعرفت عليهم عن قرب شعرت بوقوع ظلم عليهم وحدث بيننا حب واحترام جارف، وهذه الفترة اكتسبت منها شيء جميل، وقعدت 6 أشهر من 5 سنوات”.

واستطرد: “قلت لعلاء وجمال أنا عندي نقد على السيد الوالد لأنه لم يكن يحب الفن، وقالوا لي إزاي ده كان دائما يحب يسمع أم كلثوم وعبدالوهاب، قلت لهم ديه حاجة خاصة ولكن أين الفن في 30 سنة حكم له، ولم يحتفل بعيد فن واحد، وأنا عارف ليه ولكن لما حد يخطئ المفروض يتجاوز الأمر ولا يقف عنده”.

وأكد: “علاء وجمال الناس بتحبهم ولو راحوا عزاء كل الناس تقوم تسلم عليهم، وجاءوا فرح ابنتي وكانوا قايلين جايين يقعدوا ربع ساعة ولكن ظلوا 3 ساعات والناس اتصوروا معهم طوال الفرح، وهما ناس محترمين جدا، والمسألة ليست مسألة تداخل في السياسة ولا أحب أحكم على شخص إلا لما أتعامل معاهم ولا أعطي أذني لأحد، وكان السادات سنة 79 عمل عيدين للفن واحد في مسرح الجمهورية واليوم التالي كان في مسرح سيد درويش وكنت أقود الأوركسترا والسادات كرم ناس، ولكن سنة 81 أوفد السادات وقتها حسني مبارك وكان نائب الرئيس، وكان هناك معارضة ورفض لعدم حضور الرئيس السادات وكان فيه ضغوط في البلد وقتها مع الإخوان، وتم التصويت على أننا سنرجئ احتفالية عيد الفن، حتى يحضر السيد الرئيس حضور عيد الفن، وحسني مبارك زعل أوي إنه اترفض يسلم جوائز وهي ديه اللي على مضض لغت عيد الفن في فترة حكمه، وظل يحتفل بعيد الإعلاميين ولم يحتفل ولا مرة بعيد الفن، وكان المفروض يتجاوز الخطأ الذي ارتكبه سعد وهبة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك