تستمع الآن

ابنة نجيب محفوظ تكشف كواليس تقديم عمرو سعد وأحمد حلمي لروايات والدها

الخميس - ١٤ يناير ٢٠٢١

اتجه عدد من الفنانين خلال السنوات الماضية إلى تحويل عدد من الروايات والأعمال الأدبية إلى أعمال درامية وسينمائية لاقت نجاحًا عند عرضها على الجمهور.

وأصبحت روايات الأديب العالمي نجيب محفوظ، محط اهتمام جميع العاملين في المجال الفني، حيث تعاقد مؤخرا الفنان عمرو سعد على تحويل رواية “أولاد حارتنا” إلى أكثر من عمل فني بعد شراء حقوقها، بالإضافة إلى بحث الفنان أحمد حلمي إمكانية تقديم عمل عن نجيب محفوظ.

فيما قالت هدى نجيب محفوظ “أم كلثوم” ابنة نجيب محفوظ، إنها تقابلت مع الفنان عمرو سعد حيث أقنعها بشراء رواية “أولاد حارتنا”، موضحة لـ”ET بالعربي” أنها كانت مترددة في البداية خاصة أنها رواية رمزية ومن الممكن أن يفهمها البعض بشكل خاطئ.

وأضافت أنها خشيت من أن يتم تداولها بأسلوب غير صحيح، موضحة: “من الممكن أن يفهمها البعض بشكل خاطئ، خاصة أن والدي كان يقصد بها السياسة”.

وكشفت عن موافقتها على شراء عمرو سعد حقوق الرواية جاء بعدما رأت منه أنه مستوعبا لها بشكل كبير، مشيرة إلى أنها وقعت معه عقدًا يحمل كل التفاصيل.

وأكدت ابنة نجيب محفوظ، أن توقيع العقد كان من فترة طويلة لكنه لم يعلن عنها إلا مؤخرا، موضحة: “له مطلق الحرية في اختيار توقيت الإعلان بعد شرائها”.

وتابعت: “لن اتدخل في تفاصيل العمل الفني الذي سيصدر عن الرواية لأن والدها لم يكن يفعل ذلك، وكان يرى أن المخرج هو المسؤول”.

أحمد حلمي

وعن ما تردد مؤخرا بشأن تجسيد أحمد حلمي لشخصية والدها الأديب الراحل نجيب محفوظ الحائز على جائزة نوبل، أوضحت أنها حررت عقدا مع المؤلف عبدالرحيم كمال لشراء روايتين هما “حكايات حارتنا” و”أصداء السيرة الذاتية”.

وأشارت إلى أن فكرة تجسيد الفنان أحمد حلمي لشخصية والدها سيكون اعتمادا على ما تمّ كتابته في الرواية دون تحريف، مشددة على أنه لا توجد مشكلة في ذلك طالما تم شرائها.

وأضافت هدى نجيب محفوظ: “أي تغييرات ستكون في سياق درامي مثل الرواية، ولكنها ليست مثل مسلسلات السير الذاتية التي لا بدّ من عقد جلسات عليها”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك