تستمع الآن

وزير التعليم عن مطالبات تعليق الدراسة: «اللي شايف صحته أهم من التعليم يقعد أولاده ولا تفرض قرارك على الدولة» (فيديو)

الثلاثاء - ٢٢ ديسمبر ٢٠٢٠

شدد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، على رفع الغياب في الأيام المتبقية من الترم الأول للعام الدراسي الحالي، مطالبا أولياء الأمور بأن «من يريد أن يكمل ابنه دراسته في البيت واستخدام منصات التعليم المختلفة فليفعل ذلك، دون فرض إرادته على الدولة».

وقال الدكتور طارق شوقي: “لدينا 3 أهداف، نوازن بضرورة استكمال المحتوى الدراسي بالكامل وعقد الامتحانات الحقيقية مع وجود جائحة وقلق أولياء الأمور، وفيه مصادر تعلم وفرناها تحت إشراف ولي الأمر، والعام الدراسي شغال حتى نهايته وحسب الخريطة الزمنية والامتحانات فيم وعده وكل ما قلناه لن نحسب غياب، ومفيش تعليق أو تعطيل دراسة”.

وأضاف: “تركنا الأمر لولي أمر الطالب وقلنا له لو مش حابب تحضر طفلك ستكون مشرفا على استكماله للمحتوى من خلال المصادرا لمختلفة من قنوات تليفزيونية حتى المرحلة الرابع الابتدائي وأخرى للمرحلة الثانوية، وكلهم على يوتيوب وهي أكثر وسيلة انتشارا، لو عندك إنترنت أمامك منصات كثيرة بنك المعرفة لمكتبات الحصص الجديدة أو البث المباشر، وكل هذا محتاج فقط إشراف لإكمال المنهج، والامتحان على مستوى الفصل الدراسي بالكامل ولن نحذف أجزاء أو نختصرها، وجربنا نظام الأبحاث ولكن للأسف ناس كثر اخترقوا هذا الأسلوب وجعلت أخرين يوقومون به ولم يكن هناك تكافؤ فرص، ولذلك الامتحانات ستقام في لجان مراقبة وفي موعدها المحدد، وتركنا الفترة من 10 يناير إلى 5 فبراير المدارس ستجدول خلالها الامتحانات، لكي يكون هناك تباعد ونحافظ على الأولاد في وسط الجائحة”.

وشدد: “والغياب تم رفعه من رابعة ابتدائي وإحنا طالعين، والأقل منهم أكثر ناس محتاجين الحضور، والمرحلة لاثانوية مميزين جدا وكلهم معاهم تابلت وشريحة إنترنت وواي فاي في المدارس من أصغر قرية لأكبر مدينة، ولديهم أكبر قدر من مصادر التعلم، وإجازة منتصف العام حسب الخريطة الزمنية 5 فبراير وتخلص 20 فبراير في المدارس والجامعات، ونؤكد المدارس مستمرة”.

وعن العديد من الهاشتجات التي تسيء لوزير التعليم، شدد: “نوعية الشوشرة لها ناس محترفين وواضح جدا التنمر والاستهداف لشيء ولمنظومة كاملة وليس لشخص، وناس عاملة هاشتاج (صحتنا أهم من التعليم وأولياء الأمور خط أحمر) ولذلك منحناهم حرية الأختيار، واللي شايف صحته أهم من التعليم يقعد أولاده من التعليم بس كل ما نقوله لا تفرض قرارك على الدولة، وفيه ولي أمر مش شايف اللي أنت شايفه ومن حقك تقعد أولادك وهو من حقه يبعت أولاده والامتحان هو المحك، وهناك تنمر هادف وحفظناه وأصبح لا قيمة له وهي نابعة من جروبات 24 ساعة ليس لهم لا صفة ولا يمثلوا أحدا ومن يمثل الناس البرلمان وهو الشيء المؤسسي ويقولون لنا ماذا نفعل، وهم نفس الناس اللي شغالين من 2018 حتى 2020 وناس محترفة وكأن أولادهم لا يكبرون، وكثيرين من مديري هذه الجروبات ممكن يكونوا رجال وليس لهم أي علاقة بالتعليم أو أولاد وصنعتهم تسخين الناس حول موضوعات ونسيء ترجمة قرارات الوزارة، وكل ما نقوله معلن على كل صفحاتنا الرسمية بشكل لا يقبل الجدل والوضوح، ومن الغرائب وجود مجموعات كل وظيفتها النقد والتلعيق والتحكيم على كل ما تفعله الوزارة وهذا شيء غريب جدا، وما يحدث ابتزاز للمنظومة، وهو أمر لا نلتفت له وخارج حسابتنا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك