تستمع الآن

وزيرة الصحة: مصر من أقل دول العالم على مستوى أعداد إصابات ووفيات كورونا بالنسبة إلى عدد السكان

الثلاثاء - ٢٩ ديسمبر ٢٠٢٠

كشفت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن آخر التطورات الخاصة بتفشي فيروس كورونا في مصر، وموعد إتاحة اللقاح الصيني الذي تسلمته مصر منذ أسبوعين للفئات المستهدفة والأطقم الطبية.

وقالت وزيرة الصحة في تصريحات تليفزيونية: “هناك سباق للحصول على اللقاحات الخاصة بتطعميات فيروس كورونا، وفيه شركات انتهت من المرحلة الثالثة للأبحاث الإكلينكية، ومصر كان لها السبق في الانضمام مع أحد الشركات العالمية المشهود لها في تصنيع اللقاحات، ولدينا لجنة عليا مشكلة وأقرت التطعميتا ووضعت أولويات وتفاوضنا مع كل الشركات العالمية، ومصر تستلم حصصها مع دول العالم، وانتهت التحاليل الخاصة بالشحنة التي وصلت مصر من أسبوعين وفيه 4 أنواع تحاليال تمنحهم هيئة الدواء المصرية، وكان آخرها أمس والحمدلله كل التحاليل تظهر كفاءة اللقاح، وخلال ساعات هيئة الدواء تنتهي من تسجيل هذا الملف”.

واضافت، أن الوزارة نسقت مع اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، بشأن اختيار أماكن اللقاحات التي ستُتاح للمواطنين، وجرى وضع مواصفاتها الخاصة، ويتم تجهيزها خلال هذه الفترة، كما جرى الانتهاء من تدشين موقع التسجيل للحصول على اللقاح، أما الأطقم الطبية فإنها ستتلقى اللقاحات في أماكن عملها بالمستشفيات، لافتة إلى أن مصر من أقل دول العالم على مستوى أعداد إصابات ووفيات فيروس كورونا بالنسبة إلى عدد السكان.

وأضافت «زايد»: «في شهر أكتوبر أعلنا أن أعداد الإصابات ستشهد زيادة في شهري ديسمبر ويناير، لأنهما أكثر شهرين في العام يشهدان وفيات وإصابات جراء الإصابة بالأمراض التنفسية، كما أن المواطنين يفضلون البقاء في الأماكن المغلقة ما يقلل مناعتهم ويكونوا معرضين للإصابات».

وتابعت، «أي زيادات تحدث، يقابلها قدرة استيعابية في النظام الصحي، لكن على المواطن أن يحذر، لأن منع زيادة الإصابات تقع على عاتق المواطن والدولة، إذ إن الدولة تستطيع إدارة العملية الصحية وتوفير العلاج وفتح المزيد من الأسرة، لكن زيادة الحالات هي مسؤولية كبيرة جدًا على المواطن، إذ يجب ألا يعرض نفسه للأماكن المغلقة دون تطبيق التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة، وبخاصة في هذه الفترة، إذ سجل العالم في الأسبوع الماضي أكبر عدد من الإصابات بالجائحة منذ اليوم الأول للإصابة بواقع 5 ملايين إصابة، وأرجو من المواطنين الاحتفال بأعياد الميلاد في بيوتهم حرصا على كبار السن».

وكانت وزارة الصحة والسكان، أعلنت، يوم الإثنين، خروج 421 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 110436 حالة حتى اليوم.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 1359 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 61 جديدة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك