تستمع الآن

الآثار: اكتشفنا مومياء لشبل أسد محنط لأول مرة بالعالم.. وأكثر من 150 تمثالًا لقطط بسقارة

الأربعاء - ١٦ ديسمبر ٢٠٢٠

قال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن البعثة المصرية بدأت العمل في منطقة سقارة الأثرية منذ شهر أبريل لعام 2018، لافتًا إلى أن البعثة اكتشفت مجموعة من المقابر بعضها يعود للدولة القديمة والدولة الحديثة.

وأضاف وزيري، في تصريحات تليفزيونية، مساء الأربعاء، أن البعثة اكتشفت خبيئة الحيوانات والطيور المقدسة خلال الموسم الثالث للعمل، مشيرًا إلى العثور أول مومياء شبل أسد أثرية في العالم.

وأشار إلى أن البعثة عثرت على مئات المومياوات الحيوانية الخاصة بالقطط وحيوان النمس والنسناس والجعران محنطة، إضافة إلى أكثر من 150 تمثالًا للقطط مصنوعة من الخشب والبرونز والمعادن المختلفة.

ولفت الأمين الأعلى للآثار، إلى أن الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، وجه بوضع الحفائر في المتاحف وليس المخازن، قائلًا إن إحدى صالات متحف شرم الشيخ تتزين بهذه المومياوات الحيوانية النادرة.

كما أشار وزيري إلى أن العالم كله ينتظر الحدث العالمي لنقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية في الفسطاط، مشيرًا إلى اشتراك الدولة ككل لإنجاح الحدث.

وأضاف أن وزارات؛ الإسكان والداخلية والسياحة والآثار والإسكان تتعاون لنقل المومياوات، مناشدًا المواطنين مشاهدة الموكب من المنزل.

وتابع: «نقعد في البيت نشوفه من التليفزيون، لأن الأوركسترا والحفل الهائل لن يظهر إلا في التليفزيون والمواطن سيستمتع بنسبة 100% بدلًا من وقفته في الشارع التي تؤدي إلى استمتاعه بنسبة 1%»، بحسب تعبيره.

وأوضح أمين الأعلى للآثار أن المومياوات نُقلت من الأقصر عام 1880 على متن سفينة ثم وصلت إلى مخزن مؤقت في بولاق، لافتًا إلى نقلها بعد ذلك إلى المتحف المصري بالتحرير، وعرضها في قاعتين.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك