تستمع الآن

متحدث الحكومة: غرامات فورية على مخالفي ارتداء الكمامة.. الضغط يتزايد على المستشفيات بسبب زيادة أعداد المصابين

الأربعاء - ٢٣ ديسمبر ٢٠٢٠

أكد المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن الدولة المصرية تستعد لمواجهة فيروس كورونا بكل المحاذير وبكل ما يحتمله الموقف، لافتا إلى أنهم يتخذون جميع قراراتهم انعكاسا للواقع على الأرض.

وأضاف “سعد”، في تصريحات تليفزيونية، أن لجنة الأزمات من المقرر أن تجتمع الأسبوع المقبل لمراجعة الموقف على الأرض الخاصة بمستجدات فيروس كورونا للنظر في كافة الخيارات المتاحة، لافتا إلى أن قرار ستتخذه لجنة الأزمات سواء التشديد أو تطبيق الغرامات سيتم تنفيذه على الفور.

ولفت إلى أن قرار تطبيق الغرامة المالية بشأن عدم ارتداء الكمامة الطبية ضمن تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية سيتم تطبيقه بشكل فورى فى المترو، وسائل المواصلات، المؤسسات الحكومية، بالتعاون مع الجهات المعنية.

وأشار إلى أنه لا يزال قرار رئيس الوزراء قائما بشأن منع كافة الاحتفالات فى أعياد الميلاد فى الفنادق، أو إقامة حفلات داخل الأندية، أوأى منشآت لعقد أي مظاهر باحتفالات رأس السنة.

وأوضح: “لم أحط حتى الآن بتوصيات اللجنة وسنعرف خلال الأسبوع المقبل مدى الغرامات التي اقترحتها اللجنة وأي كانت ستقل عن الـ4000 جنيه الحد الأقصى، ولكن أي غرامة مهما قلت ستدفع بشكل فوري تعلم جيدا الفارق بين أن تدفع فلوس بشكل فوري وما بين تعمل محضر ويأخذ طريقه في المحاكم والأثر الفوري حتى وإن قلت سيحدث الأثر الذي نريده بأن يلتزم الناس بارتداء الكمامات والإجراءات الاحترازية الأخرى”.

وأكمل: “قرار رئيس الوزراء حدد إلزامية ارتداء الكمامة تكون في المواصلات العامة والخاصة والبنوك والمؤسسات الحكومية والأماكن المغلقة والمولات التجارية والمحال”.

وتابع: “لكن المواطن الذي يسير بمفرده في الشارع دون كمامات لن يتم توقيع عقوبة عليه ولن يتم توقيع عقوبة على من يقود سيارته الخاصة ولا يرتدي الكمامة، لكن ستوقع عليك لو راكب تاكسي غير مرتديها أو أي وسيلة مواصلات عامة، والتطبيق لن يكون بهذه الصرامة فيما يخص المطاعم، ولكن سيكون عقوبات على من لا يرتدي الكمامة في أي أماكن مغلقة”.

وكشف أنه سيتم إلغاء جميع المراسم الاحتفالية برأس السنة، وأوضح أن أي فندق سيقيم بحفل رأس سنة سيتم توقيع عقوبة عليه، وستكون هناك إجراءات قاسية منها سحب التراخيص.

وأكد أن هناك 363 مستشفى عزل، والمواطنين عليهم الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وأن الجميع حذر من السيناريو الأسود، وهو الارتفاع الشديد فى الإصابات.

وأضاف المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن هناك ارتفاع فى عدد الإصابات بفيروس كورونا، وعدد الإصابات اليوم وصل لـ 911 حالة وعدد الإصابات بكورونا يعبر عن حالة قلق، والإصابات سنتجاوز 1000 إصابة بكورونا خلال الأيام المقبل.

وأردف: “من الوارد أيضاً أن نتجه إلى وضع صعب يشبه الموجة الأولى حال عدم التزام المواطنين”.

وأكد: “الضغط يتزايد على المستشفيات نتيجة زيادة أعداد المصابين التي تتضاعف بمتوالية هندسية، ومن الممكن أن تتضاعف الأرقام في أقل من أسبوع، فالانضباط مطلوب واللقاحات لا تعني انتهاء الوباء واللقاح يسهم في تقليل الأعراض حال الإصابة بفيروس كورونا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك