تستمع الآن

عمرها 102 عام.. مسنة تهزم فيروس كورونا مرتين

الخميس - ٠٣ ديسمبر ٢٠٢٠

لُقبت بـ”المرأة الخارقة” وبـ”المرأة الناجية”، نظرا لاستطاعتها مقاومة فيروس كورونا الذي أصيبت به للمرة الثانية، على الرغم من أن عمرها 102 عام.

كانت الأمريكية أنجلينا فريدمان “102 عام” قد تعرضت خلال حياتها لأكثر من إصابة بأوبئة اجتاحت العالم خلال تلك الفترة، حيث عندما كانت طفلة عاصرت وباء الإنفلونزا الإسبانية عام 1918، كما أنها تغلبت على مرض السرطان الذي عانت منه طوال عمرها.

كما أصيبت في أبريل الماضي، بفيروس كورونا لأول مرة ثم أصيبت مرة ثانية خلال الشهر الماضي، قبل أن تنتصر في المرتين وتحولت نتائجها إلى سلبية.

واستطاعت فريدمان التغلب على وباء كورونا، حيث قالت ابنتها ميرولا إن نتائج فحص والدتها سلبية.

كانت فريدمان قد تم تشخصيها لأول مرة بمرض كورونا في مارس الماضي بعد أن كانت في المستشفى لإجراء طبي بسيط، حيث قضت 7 أيام في المستشفى قبل أن تعود للعزل في غرفتها.

بينما أصيبت للمرة الثانية في أواخر أكتوبر بالفيروس، حيث تلقت ابنتها ميرولا مكالمة من دار رعاية المسنين تخبرها أن والدتها أصيبت بعدوى كورونا مرة أخرى.

وأوضحت ميرولا أن والدتها كانت تعاني من أعراض مثل الحمى والسعال الجاف، مضيفةً أن موظفي دار الرعاية اعتقدوا أنها قد تكون مصابة أيضاً بالإنفلونزا، قبل أن تتعافى منه مؤخرًا.

يذكر أن أنجلينا فريدمان آخر من بقي على قيد الحياة من بين 11 من أشقائها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك