تستمع الآن

«شغل كايرو»| «شكوكو».. خلاصة الحالة المصرية والذي وصله بفنه إلى العالمية

الأحد - ٢٠ ديسمبر ٢٠٢٠

تحدثت آية عبدالعاطي، يوم الأحد، عبر برنامج “شغل كايرو”، على نجوم إف إم، عن الفنان الكبير الراحل محمود شكوكو ورحلته الفنية الكبيرة، والتي وصل خلالها إلى العالمية.

وسعد شكوكو أحد النجوم اللامعين المتميزين بالتفرد والموهبة، الذي وُلد في 1 مايو عام 1912، وهو أحد نجوم فن المونولوج في مصر، اشتهر بأغنياته وأعماله في السينما، إلى جوار نجوم ذلك العصر مثل كمال الشناوي وعبدالفتاح القصري وشادية وعماد حمدي، ورحل عنا عام 1985، بعد أن ترك مجموعة من المنولوجات الشهيرة.

مهرج ودمه خفيف

وقالت آية: “وقيل عنه خلاصة الحالة المصرية، وله أغنية شهيرة وهي (شغل كايرو)، وكتب عنه بشكل تجعلك عاجز أمام تفسير هذه الحالة المصرية، وشاهدناه في أفلام مع إسماعيل ياسين وشادية، ولكنه كان ينافس في زمن أم كلثوم وعبدالوهاب وفي فترة من الفترات عرض عليه الترشح في مجلس الشعب من كثرة جماهيريته غير الطبيعية، والفنان الوحيد الذي صنع له تمثال وهي معروفة وموثقة بشكل حقيقي، وهو حكاية حقيقية يجب أن تحكى ووصل للعالمية، وكان يقول على نفسه أنه مهرج ودمه خفيف”.

وأضافت: “والكاتب الكبير يحيى حقي كتب عن شكوكو إن لديه شخصية مكتملة الأركان وهو مثل النسيم قادم من غرفة مغلقة النوافذ في زمن كثر فيه القيود ولا يبالي كثيرا بالنقد الاجتماعي وإنما أراد الفكاهة من أجل الفكاهة ومن أجل خاطرا لفكاهة، وهو ابن الشعب الذي يضحك له الشعب كله”.

يوم عيد العمال

وتابعت: “شكوكو تكتشف في قصته حاجات عجيبة، كان مسار إعجاب لطبقات غريبة جدا وتراه فتى الأحلام، وتقف كثيرا عند تفسير ناس تأتي من هولندا، كما يحكي، أن سائحة جاءت لتطلب منه الزواج وناس تنبهر بشخصيته التي بها التفاصيل المصرية، وطفل ولد يوم عيد العمال وكان يقول عليه إنه يوم عيدي والعمال سرقوه مني، ومن كثرة شقاوته خرج من الكتاب واشتغل في ورشة النجارة وأحب الصناعة جدا وكان يكتب على أي حاجة يصنعها (صنع شكوكو)”.

و”شكوكو” ليس اسما فنيا ولكنه لقب عائلته في الحقيقة، إذ إن والده يدعى إبراهيم شكوكو، بعد دخوله مجال الفن لم يطلب منه أي مخرج أن يغير اسمه، ولكن الطلب الوحيد اللى واجهه من أحد المخرجين هو أن يتخلى “السنة الذهب” الذى كان يركبها ولبى طلبه بالفعل، وما لا يعلمه الجميع أن أول أجر تقاضاه من مجال الفن كان “قرشين صاغ” فقط.

ورشة الأنس

وأشارت آية: “وجاءت فنانة اسمها زينب المنصورية فوق سطح بيت الجيران وشكوكو أحب صوتها جدا وكان يذهب خلفها في أي مكان، ولكن والده حرم عليه السهر بسبب إهماله في الشغل، ولكنه لم يكن يسمع الكلام وكان يسير على نفس المنوال، والفكرة كبرت في دماغ شكوكو ووجد نفسه في عالم لم يكتشفه بعد، ثم بدأ ينزل على المقاهي ويغني مع الفنانين وبدأ يغني ببلاش في الأفراح والناس شعرت بموهبته وكان يعمل حاجة غريبة على المعتاد، وعمار الشريعي قال عنه إن شكوكو كان يحقق البعد الرابع، بحيث أن الناس وجدت فيه التوليفة الغريبة من أغنية بها شجن وفرح، ولكن والد شكوكو قرر طرده من البيت والورشة، وبالفعل قرر يبعد ولكنه أيضا قرر فتح محل نجارة وهو كان شاطرا في عمله، وفتحها وأطلق عليها (ورشة الأنس) ليعمل بها صباحا وفي الليل يحيي الأفراح، وعمل شغل نجارة لمحال كبيرة وقتها مثل عمر أفندي وشيكوريل”.

مدرسة شكوكو المتفردة

واستطردت: “وبدأ يصنع مدرسته المتفردة، وشهرته في فترة من الفترات كانت غير طبيعية، وأيضا كان هو الوحيد الذي ينافس الملك فاروق في ركوب سيارة مشبهة لسيارة الملك، وطبعا النهاية كانت مثل النهايات الدراماتيكية الخاصة بالفنانين في هذا العصر، وقابل في مسيرته فنان اسمه أحمد المسيري وكان صاحب فرقة مسرحية ومنح له مساحات صغيرة في مسرحياته، ويخرج نها على مسرح علي الكسار، والذي كان أستاذا في رحلة شكوكو وإسماعيل ياسين، ودخل الفرقة وظهر بشكل كبير جدا وكان مغطي على الكل في الفرقة وبدأ ينتقل من فرقة للأخرى، وعاد في هذه اللحظة لعائلته وكان معه فلوس كثير والأب يصالحه، وبدأ الأب يشرف على الورشتين، والابن ينطلق في رحلة نجوميته الخاصة”.

وأردفت: “في البداية كان يغني مونولوجات غيره، ومن قعدته في قهوة الفن، المسيري قابل شكوكو وقال له عندي لك أغنية تكسر الدنيا، وكتب الأغنية التي كانت فاتحة الخير (ورد عليك فل عليك يا مجنني بسحر عنيك) وبالفعل نجحت بشكل كبير، وعرف من خلالها أن الكلام يساعدك تعمل إيقاع أكبر على المسرح وتقول حاجة مختلفة عن الإيفيه الذي تقوله، خصوصا أن الأغنية كان يغنيها بأداء كامل ومعه ورد وفل على المسرح ويعطيها للناس، واكتشف أنه يقدر يعمل لنفسه ماركة اسمها شكوكو، تم اعتماد شكوكو في الإذاعة ومنها ينطلق في عالم السينما ويلفت نظر الفنان الكبير محمد عبدالوهاب، وعمل معه من ناحية قلبي ونار قلبي، وعمل له يا جراحة القلب بإزازة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك