تستمع الآن

سمير كمونة لـ«في الاستاد»: موسيماني أعاد هيبة الأهلي أفريقيًا.. وروح الفانلة الحمراء تضايق ناس كثيرة

الإثنين - ٠٧ ديسمبر ٢٠٢٠

يرى سمير كمونة، نجم النادي الأهلي السابق، أن الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني، مدرب الفريق الأحمر، أعاد هيبة الأهلي أفريقيا بتتويجه بالثلاثية مع الفريق هذا الموسم من دوري وكأس مصر ودوري الأبطال.

روح الفانلة الحمراء

وقال كمونة في حواره مع كريم خطاب، يوم الإثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “الف مبروك للأهلي وجماهيره وموسيماني أعاد هيبة الأهلي أفريقيا، والثلاثية مش من فراغ ولكنها من الصفقات وحب اللاعبين وروح الفانلة الحمراء والتي تضايق ناس كثيرة، والتي أتعمد أقولها في أي مكان، وهي شيء تعودنا عليه على مدار الأجيال، واللاعبين كانوا رجالة وقدروا يسعدوا المحبين لهم وأنا واحد منهم، واللاعبين قدروا يرجعوا الأهلي لمكانه الطبيعي لأننا كنا غير موفقين من 2013 و7 سنوات ثقال بحجم الأهلي نادي القرن والحمدلله بوجود موسيماني والجهاز الفني قدروا يأخذوا الدوري وكأس مصر وأفريقيا، ثلاثية مستحقة”.

وأضاف: “كل من اجتهد في حصول الأهلي بطولة أفريقيا نرفع له القبعة، اللاعبون رقم واحد وهم من يؤدون ويحافظوا على أنفسهم، ثم مجلس الإدارة ومن خلالهم يقدروا يشتغلوا على اختيار المدرب وتعاقدوا مع موسيماني وجهازه، وهو كوكتيل كروي لا ينفصل، وكل واحد كان موفقا في شغله ومكانه”.

الجيل الحالي محظوظ

وتابع: “وهذا ليس أقوى في تاريخ الأهلي على مستوى الأفراد أو الجماعة، وفوزهم توفيق من ربنا سبحانه وتعالى، والجيل الحالي محظوظ من حيث البطولات والنواحي المادية وهذا يعطي دوافع للاعب يحافظ على اسمه ومركزه وتاريخي وناديي، وبعض فرق شمال أفريقيا لم تعد زي الأول وهذا أعطى أفضلية للفرق المصرية، ونفس الشيء للزمالك اللي وصل للنهائي وهذا ليس الرجاء أو الوداد أو صن داونز، فرق شمال أفريقيا مرعبة على ملعبها وأنت فزت عليهم داخل وخارج أرضهم، وليس عيبا استغلال ضعفهم طبعا، ولكن على أجيالنا فرق شمال أفريقيا كانت أقوى بكثير حتى المنتخبات”.

فايلر لم يكن ذكيا

وأردف: “لاسارتي لم يكن موفقا ولم تناسب شخصية ومنظومة الأهلي ولم يكن لديه حظوظ يكمل طريقه، ورينيه فايلر مثلا كنا نسمع أنه كان يتعامل مع اللاعبين بتعالي قليلا، ولكن الانطباعات الشرقية إنك لازم تقرب من اللاعب وتشعر به مثلما كان يفعل مانويل جوزيه وفلتر دماغ كل واحد وأنا تدربت معه وكنت أحيانا أزعل منه ولكن عرفت بعد ذلك أنه كان صح، وأيضا زوجته كانت تسيطر على تفكيره وإننا لازم نمشي بسبب كورونا ولم يكن ذكيا وهو خسر وكان زمانه مطرح موسيماني ودخل التاريخ، ولكن موسيماني كان محظوظا واكتسب كل هذا”.

موسيماني

وعن رأيه في موسيماني، قال كمونة: “له بصمة وإدارته للمباراة جيدة وعلاقته باللاعبين والنجوم لم نر مشاكل وكلها حاجات إيجابية تقدر تستفيد من اللاعبين وتطبق فكرك وهو ذكي جدا وقدر يعمل كل هذا في فترة قصيرة وأخذ أكثر من بطولة، ولكن لا تحكم عليه حاليا من الناحية فنيا والأهلي بعيد عن التهديف والإبداع ولكن يقدر يكسب وعنده دوافع ومزروعة داخل اللاعبين فتقدر تكسب، ولكن هو ذكي يقدر يطلع كل إمكانات اللاعب ورأينا هذا في محمود كهربا وأيمن أشرف وديانج وحسين الشحات”.

وأضح: “الزمالك كان أفضل نسبيا في نهائي أفريقيا لكن الأهلي بيعرف يكسب، وأيضا الأهلي ضد طلائع الجيش واجه صعوبات بسبب طريقة طارق العشري، المدير الفني، ولكني لا يمكن تقييم مدرب خلال شهر وأقيمه على كل اللاعبين الموجودين وهل فيه بطولات وإضافة وصفقات جديدة ضمها للسنة الجديدة ولما يوضع تحت ضغط ولما يتغلب أو يتعادل وكل هذا اسمه تقييم مدرب، لازم يأخذ مساحة من الوقت أعرف أقيمه كويس جدا، ولا نقارنه بأحد وهو مدرب ذكي وكويس ويجب أن يأخذ وقته”.

https://twitter.com/caf_online_AR/status/1334852695224619008?s=20

سوق الانتقالات

وعن ميركاتو الأهلي، أشار: “الأهلي يمتلك أحسن 3 حراس في مصر، الشناوي علي لطفي ومصطفي شوبير، كويسين جدا، ولديك الخبرة وجيل وسط وشباب، بالإضافة لخط الظهر هناك بدر بانون ومعك متولي ومحمد هاني وعلي معلول، والأهلي يحتاج مهاجم طبعا هذا الخط بعافية شوية، مروان وبادجي بعاد عن التهديف شوية، وصلاح محسن وياسر ريان مش أول ما يأتوا سيلعبوا، كان لازم يكون فيه مهاجم سوبر أفريقي ويكون برقم محترم وأنت توفر وتريح دماغك، الآن كل الفرق تدافع وتعمل عمق دفاعي، وأنت تذهب للمرمى ومفيش ترجمة، ومروان جيد ولكن أنا محتاج أجيب جون والجماهير تطلب منه أن يكون أفضل على المرمى”.

وأبرز: “ومروان حظه حلو، لأن وليد أزارو لما مشي تواجد وهو مفيش مهاجم غيره وحتى مع بادجي لم يكن جيدا، وكان يجب أن يظل أزارو ولا أضم بادجي، وفي المنتخب أحسن (كوكا) مثلا بيكون غير موفق ويوضع تحت ضغط وهو يمكن لا يدي تحت هذا الضغط عكس فرقته، ويمكن هو ما يعاني منه مروان حاليا”.

وعن تلقيه عرضا من برشلونة خلال مسيرته الكروية، قال: “برشلونة كان وقتها السابع والثامن في الدوري، وكان باعتين فاكس ولم يكن جديا وكان المبلغ قليلا ولذلك الموضوع فشل، وكانوا عارضين 250 ألف دولار والنادي كان طالب 600 ألف، وكنت وقتها أغلى مدافع، وكان نفسي ألعب في الدوري الألماني أو الإنجليزي، ولما مجلس الإدارة كان فيه اجتماع قال سنأخذ أعلى سعر ووافقوا على كايزر سلاوترن، وحلم أي أحد الاحتراف في برشلونة مع حبي لريال مدريد”.

وعن رأيه في المدرب الهولندي بونفرير، والذي كان وراء رحيل كمونة عن الأهلي، شدد: “كان أفشل مدرب جاء الأهلي لا يفقه شيء عن الفنيات مش عشان مشاني، لكنه خسر الدوري أمام إنبي بهدف سيد عبدالنعيم ولم نكن نلعب كرة حلوة، كان مدرب لياقة بدنية، وكل الهولنديين كده يعتمدوا على قوة اللياقة البدنية، وفنيات زيرو”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك