تستمع الآن

الكاتب الصحفي محمد عبد الرحمن يكشف خفايا صناعة «الترند» على مواقع التواصل الاجتماعي

الأربعاء - ٣٠ ديسمبر ٢٠٢٠

استضاف الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى في حلقة، يوم الأربعاء، من «لدي أقوال أخرى» الكاتب الصحفي محمد عبد الرحمن، لتحليل نتائج بحث المصريين عبر منصات الإنترنت التواصل الاجتماعي في نهاية 2020.

وأوضح عبدالرحمن أن «الترند» حاليًا بلغة الصحافة التقليدية القديمة هو قضية الرأي العام التي يهتم بها عدد كبير من الجمهور، إلا أن الترند حاليًا لا يمكن قياس مدى المهتمين به بدقة.

وقال إن «الترند» يمكن أن يُصنع بقصد من البعض ودون قصد من آخرين فيمكن أن يصنع بعض المؤثرين أو “الإنفلونسرز” على مواقع التواصل الاجتماعي «ترند» معين ثم يسمع عنه الجمهور العادي وببحثه عن تفاصيل هذا «الترند» يساهم في انتشاره بشكل أوسع.

وأكد أن مجال البحث والتحليل في مصر ناقص بشدة في مجال مؤشرات البحث والترندات ويجب أن يتم متابعتها شهريًا وليس سنويًا لمعرفة مزاج الجمهور المصري واتجاهاته كي يمكن توجيههم بصنع ترندات معينة من قبل النخبة الثقافية والسياسية.

وأشار إلى القدرة على تزوير ترند ويتم هذا الأمر بشكل أسهل عبر موقع «تويتر» بدفع قيمة مادية لعدد من الحسابات تقوم بالتغريد بجملة ثابتة أو هاشتاج معين بشكل أوتوماتيكي وفي خلال ساعات يظهر هذا الموضوع على قائمة الترندات في «تويتر»، مشيفًا أن هذا الأمر أصعب قليلًا على «فيسبوك» لكن يتم كذلك من خلال عدد من الصفحات التي تكون تابعة لجهة واحدة تتلقى مقابلًا ماديًا لإبراز فنانة ما أو موضوع معين أو فيديو متداول إما بشكل إيجابي بتعظيمه أو بشكل سلبي بالسخرية والاستهزاء وفي الحالتين ينتشر الموضوع بين رواد المنصة.

وعن بحث المصريين الأكثر روجا على موقع “جوجل”: “نحن في عام (كوفيد 19) وفيه أمور مرتبطة به مثل كيف أتمرن في المنزل أو كيف أصنع الكنافة، وأيضا وصفات الطبخ من أكثر الرابحين في أزمة كورونا، وأيضا من الكلمات الأكثر بحثا (دعم مصر) وهو موقع لوزارة التموين، وأيضا البحث عن نتيجة الانتخابات الأمريكية، وأيضا البحث عن عودة الدوري المصري بعد فترة توقف، واليحث أيضا عن المكتبة الرقمية الخاصة بوزارة التربية والتعليم”.

واستطرد: “وفي المركز السابع جاء مسلسل (الاختيار) للفنانة أمير كرارة، واللي كان عامل متابعة بشكل كبير وقدم فنيا بشكل جيد، وتقديمه شخصية الشهيد أحمد منسي، ثم البحث عن وظائف ونصائح عن كورونا، وأيضا نجد في المركز العاشر البحث عن مسلسل ما وراء الطبيعة والجدل حول المسلسل مدى جماله وتعامله مع الرواية وعبرها عنها أم لا وأيضا أول مسلسل مصري عبر نتفلكس”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك