تستمع الآن

أمير رمسيس لـ«بصراحة»: «حظر تجول ليس فيلمًا سياسيًا.. وإلهام شاهين ممثلة مرعبة وجريئة»

الأحد - ٢٠ ديسمبر ٢٠٢٠

قال المخرج أمير رمسيس، إن فيلم “حظر تجول” بطولة الفنانة إلهام شاهين سيعرض في دور العرض السينمائي بمصر وعدد من الدول في 30 ديسمبر الجاري.

وأكد أمير رمسيس عبر برنامج “بصراحة” مع يوسف الحسيني، على “نجوم إف إم”، يوم الأحد، أن “حظر تجول” هو فيلم غير سياسي، وتدور أحداثه عن علاقة أم وابنتها بعد خروجها من السجن بعد قضاء عقوبة 20 عامًا.

وأوضح: “تدور الأحداث في 2013 بعد قرار حظر التجوال بمصر، حيث تخرج أم من السجن بعد قضائها 20 عامًا بسبب ارتكابها جريمة، لتقابل ابنتها ليلى والتي تعرضها لمحاكمة ثانية بحثاً عن إجابات لأسئلة مسكوت عنها”.

وأشار إلى أن فكرة الفيلم ظهرت عام 2017، حيث جاءت بعد ملاحظة كم تراكم مرعب من قضايا الاعتداء الجنسي على الأطفال وهي جريمة لا بد أن يعاقب عليها القانون.

وأضاف: “المرعب بالنسبة لي هو أن الناس لا تتعامل مع تلك القضية على أنها جريمة، وحالة الصمت جعلتني أرغب في التحدث عن الأمر”.

ردود الأفعال على “حظر تجول”

وعن ردود الأفعال، أوضح: “الفيلم تم عرضه في مهرجان القاهرة من خلال 3 عروض كانت كاملة العدد، وردود الفعل جيدة بشكل مرعب وكمية الدموع أشعرتني بالخوف بجانب التأثر على وجوه الحاضرين”.

وأكد أنه يقدر أن عرض الفيلم سينمائيًا وردود الفعل ستكون مختلفة عن المهرجانات، قائلا: “متخيل أن الفيلم ممكن يثير جدل ومجرد الحديث عن الموضوع سيثير حفيظة البعض”.

وأضاف: “اللي بيخاف مينفعش يعمل سينما، واللي بيعمل سينما مينفعش يخاف”، مشيرا إلى أنه يسعى دائمًا لكسر الصمت حول القضايا التي تنتشر في المجتمع من أجل التحدث عنها بطريقة إيجابية.

وتابع رمسيس: “بعمل أفلام عشان أعرف أنام مرتاح بليل، وكنت محتاج أتكلم عن الموضوع ده ومحتاج يحصل جدل”.

وعن قضية الفيلم والتي تتحدث عن التحرش الجنسي في العائلة، قال: “فكرة تشويه المجتمع فكرة لا أؤمن بها لأن تلك القضية هي جريمة تشبه الاتجار بالمخدرات والسرقة، وتصنيفها لا يجب أن يكون مختلفًا”.

وأكمل: “مقدرش أقول أن الاستغلال الجنسي للأطفال ظاهرة جديدة، وإنما هي موجودة في العالم كله ومرض وتشوه ذهني يؤدي لظهور هذه الظاهرة”.

اختيار الممثلين للفيلم

وعن اختيار أبطال الفيلم، أكد أنه اختار الفنانة إلهام شاهين لأنها فنانة جريئة جدًا ولا تمتلك أية هواجس تجاه شكلها.

وأضاف: “إلهام شاهين ممثلة مرعبة وجريئة جدًا ومعندهاش أي هواجس تجاه شكلها، كما أنها جريئة جدًا ولا تخاف من الدور أو الجدل الذي سيتسبب فيه، فهي اختيار مناسب للدور”.

وقال رمسيس إنه اختار أمينة خليل بعدما تعاون معها في “خانة اليك” حيث اكتشف أنها تمتلك قدرات تمثيلية كبيرة، لذا قرر تكرار التجربة معها.

وعن وصول السينما المصرية للعالمية، أشار: “المشكلة أكبر من مجرد عمل فيلم حلو أو هايل هي منظومة على بعضها محتاج تكون واعي بها وتضع خريطة زمنية صح وشكل توزيع صح، وأكبر حاجة تضر السينما المصرية هي فكرة إنك تعمل فيلم ولازم ينزل سينما، وسلسلة الصناعة مش محتاجة تتظبط صح.. ويتعمل للفيلم له دعاية صحيحة وتكون خلفه شركة علاقات عامة قوية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك