تستمع الآن

أشرف عبد الباقي: مثّلت أفلام وحشة أوي علشان القسط.. وده هدف شريف

الأحد - ٠٦ ديسمبر ٢٠٢٠

فسر الفنان أشرف عبد الباقي عدم نجاحه على شاشة السينما بأنها لا يمتلك القبول الذي يؤهله لهذا، وأنه ليس عيبًا ألا يمتلك هذا فيما يخص السينما، مشيرًا إلى إنتاجه فيلمه «رشة جريئة» مع ياسمين عبد العزيز لكنه لم يلق نجاحًا في وقتها.

وعن عدم توفيقه في السينما، حكى أشرف عبد الباقي خلال لقائه في برنامج «السيرة» مع الإعلامية وفاء الكيلاني، عن فيلم قدمه في نهاية الثمانينيات أو أوائل التسعينيات كان اسمه «الغني والفقير»، كان يقدم فيه دور بطولة، وعندما حضر للسينما ليشاهده عرفه عامل القاعة وقال له «ما تشيلوا الفيلم ده من هنا»، ي إشارة إلى فشله في دور العرض.

وقال أشرف عبد الباقي إنه مثل في أفلام كما وصفها «وحشة أوي» لأنه «كان بيبقى فيه قسط»، نافيًا أي عيب أن يعمل الإنسان مقابل المال، لأنه في حد ذاته هدف شريف، مضيفًا أنه رغم عمله بالمقاولات لفترة طويلة إلا أنه حتى سن الأربعين لم يكن قد اشترى شقة ملكه، بسبب إسرافه وإنفاقه المال على متعته الشخصية.

وعن الحب في حياته قالإن أول حب فى حياته كانت فتاة تسكن فى عمارة تبعد عن عمارته، وكان يراها فى الليل عندما يضيء النور، ولكى يلفت نظرها كان يضيء النور ويطفئه أكثر من مرة وفى النهاية اكتشف أنها نتيجة معلقة على الحائط، كما أحب فتاة جارته وحددت هى موعد للمقابلة ولكنه شعر بالخوف من تلك الخطوة ولم يذهب في الميعاد.

وأوضح «عبد الباقي»: لم أعاكس فتاة فى حياتي، وزواجي الأول كان باختياري ولم يكن زواج صالونات، ونتج عنها ابني الأكبر الذي يبلغ من العمر 27 عام، لكني انفصلت عنها بعد عامين من الزواج، وزوجتي الثانية تعرفت عليها من خلال صديقة مشتركة، وكنت أبحث عن الأسرة والبيت والاستقرار ووجدته فيها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك