تستمع الآن

أشرف زكي لـ«أسرار النجوم»: براءة أو إدانة محمد رمضان يفصل فيها التحقيق.. والبلد تُحارب في فنانيها ومفكريها

الخميس - ١٠ ديسمبر ٢٠٢٠

كشف الفنان الكبير أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية، عن سر تأخر التحقيق مع الفنان محمد رمضان بسبب صوره الأخيرة في دبي، والتي أثارت غضبا كبيرا، كما تحدث عن الكثير من الأمور كونه نقيبا للفنانين وتكريمه مؤخرا.

وقال زكي، في حواره مع إنجي علي، يوم الخميس، عبر برنامج «أسرار النجوم»، على نجوم إف إم: “نجوم إف إم غيرت في أجندة الإذاعة المصرية والعربية، وأنا عندي مشوار وعلاقة خاصة مع الإذاعة وكنت سأعين مذيعا في الإذاعة وأول ما تخرجت من المعهد كان لي مخرج صديقي وكنا نسجل مقاطع للإذاعة وأعجبت بي أستاذة في الإذاعة وبالفعل طلبت مني التقديم لطلب بالعمل في الإذاعة وبدأت بالفعل، ولكن جاء لي قرار تعييني في المعهد وكان هو ما أنتظره”.

سعاد حسني

وأضاف: “لو كنت اشتغلت مذيعا كنت أحب أحاور الراحلة سعاد حسني وكانت حالة نادرة وفريدة وكنت أريد أن أعرف ماذا وراء سرها، وجاء لي اكتئاب بعد معرفتي بخبر موتها واستقبلت جثمانها عندما وصل مصر قادما من لندن”.

وعن تكريمه مؤخرا من قبل المركز الثقافي الروسي، أوضح زكي: “كنت دائما خائفا من التكريمات وأتهرب من هذه الحفلات، وقلت لهم لما أموت اعملوا لي تكريم ولا أحب هذه اللحظات الرومانسية، ولكن لا أعرف لماذا وافقت على هذا التكريم والحمدلله الكثيرون يقدرون عملي ولم تضع هباء، وشكرا على كل نقطة تعبنا وحبنا لبلدنا وزملاءنا ومهنتنا، وتوقفت كثيرا وهو يضع على عاتقي مسؤولية والتزام أكثر والناس جاءت لي ووثقت في فلا بد أستمر في رحلة العطاء”.

أكاديمية الفنون

وتابع: “الحمدلله راعيت ربنا في كل حاجة ورحلتي الوظيفية خاصة وافتتحنا يوم الأربعاء العديد من الصروح وفخور بزملائي وتعبنا وحاسس بطاقة كبيرة في أكاديمية الفنون، وأمام ربنا وضميري أديت وظيفتي بما يرضي الله، وفيما يخص النقابة أنا أتمتع بخدمة زملائي وهي من نعمة من عند الله، وأتمنى ربنا يوفقني فيها حتى أخر نفسي في عمري وأنا ألملم أوراقي”.

وأردف: “ليس لدي ما أخجل منه وغير نادم على ما قدمته في مسيرتي، وأريد شكر الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة، والتي لن أوفيها حقها، والثقافة وزارة صعبة وهي من أقامت ثورة، وبحب كل الألقاب التي تطلق عليّ وفي الأخر أنا أستاذ في الأكاديمية وهي ما ستظل معي لأخر عمري، وفخور بإكمال رحلة أستاذي الدكتور فوزي فهمي وهو من شيد أكاديمية الفنون وجاءت فترات حلمه لم يكتمل، والحمدلله جئت لأكمل ما تبقى من الحلم على قد ما أقدر وسعيد بهذا وهو نفسه أرسل لي رسالة بسعادته بما قدمته”.

واستطرد: “نقطتان أعتبرهما الفاصلان في حياتي، وهما لقائي مع أستاذ سعد أردش والأستاذ هاني مطاوع، و(أردش) هو من جعل مني شيئا وكنت لا شيء، علمني الحياة وكيف أتعامل معها وهي نقطة تحول في حياتي، ودكتور هاني علمني التصالح مع النفس والرضا بما قسمه الله لي، وعلمني إزاي الأستاذ كلاسيكي ولكن قريبا من الطلاب وهو درس لفترة في أمريكا وغيرته منه كثيرا وجعلني أقرب من الطلبة وهما حبوني وهما سر شعبيتي”.

أشرف زكي

عمله كنقيب للممثلين

وعن قدرته على التوازن بين كونه ممثل وصديق وقاضي وحاكم لقوانين مهنة التمثيل، أجاب: “علاقاتي بهم تجعلني أحل المشاكل بكل ودي ويوافقوا على حكمي خارج الجلسات الرسمية، وفي العمل النقابي لم يحرجني إلا القليل وبقول لهم من لا يحتاج النقابة يرفع إيده، ولما أجد فنانة تتباهي إنها تتبرع لجمعيات وبقول لها طيب زملائك أولى وردت عليّ بشكل غير لائق وقالت لي (اتبرعت خلاص) وهذا لن أنساه وأنت لا تمني على النقابة ولولا النقابة وزملائك ما كنتِ وهو موقف ضايقني ولن أسامحها وربنا ما يحوجنا لها والنقابة هي من ستعطيكي معاشك واسمها على بطاقتك، والنجوم بنسبة لا تتجاوز 90% يد واحدة، ولكن القليل منهم لا يفعل”.

وأشار: “التوفيق من عند ربنا وأنا معي زملاء كثر وعاملين جروب اسمه (ساعدوا زملائكم) وبعد وفاة رجاء الجداوي الجروب اتشرخ وأصابه جرح كبير، ولكن هذا الجروب  مستمر ونقوم بمساعدة الكل”.

محمد رمضان

وعن أزمة الفنان محمد رمضان والذي تم إيقافه من قبل النقابة لحين مثوله للتحقيق بسبب صورته مع فنانين من الكيان الصهيوني في حفل خاص بدبي، قال أشرف زكي: “هي مشكلة أثيرت وأصبحت قضية رأي عام والنقابة تحقق فيها، والتحقيق ليس إدانة وقد يكون رجل برئ أو رجل مدان، وهي لجنة تشكل كبيرة أنا مش فيها، ولكن لازم كان نرد على الغضب في الشارع العربي، وهو عارف أم لا أن الحفل الذي حضره كان به إسرائيليين هو سيجيب بنفسه على هذه الأسئلة في التحقيق وسنعلن عن كل الحيثيات، ولكن تظل النقابة هي النقابة، وفيه انتخابات مجلس نواب حاليا والمستشارين الذين سيكونوا مسؤولين عن التحقيق منتدبين بكل اللجان”.

مهرجان القاهرة السينمائي

وعن غيابه عن مهرجان القاهرة السينمائي وزوجته الفنانة روجينا، أوضح: “أصابني دور برد مؤخرا فشعرت بالخوف ولدينا توجيهات وتعليمات داخلية لما أشعر بإصابتي بأي أعراض فضلت أن لا أذهب وروجينا أيضا اتباعا للإجراءات الاحترازية، ولكن تابعت الافتتاح في التليفزيون وقلت على حسابي على السوشيال ميديا ما رأيته مشرف، وكتبت رسالة أيضا للفنانة منى زكي وقلت لها أنا فخور بك وتكريمك، وفي لقطة في هذا المهرجان سيظل التاريخ يذكرها وهو تكريم الكاتب الكبير وحيد حامد، ولا ينفع يقال عليه الكاتب الكبير فقط ولكنه رمز نفخر به مدى حياتنا، والمهرجان يسجل أجوان بلغة الكرة”.

وعن نجوم يتمنى تكريمهم، قال: “لدينا نجوم في الظل وأعطوا الكثير، مثل الفنانة رجاء حسين وسيف عبدالرحمن، ونجمنا الكبير حسن يوسف وأسامة عباس وأستاذ عبدالرحمن أبوزهرة، وأستاذ محمد فريد وفاروق فلوكس، ومحتاج شهر لذكر هذه الأسماء، وحتى نجوم مسح العرائس والسيرك القومي”.

وأكد: “القيادة السياسية مهتمة بعودة عيد الفن، ودائما المسؤولين في الدولة بيسألوا وقريبا سنسمع أخبار جيدة عن هذا الأمر والدكتورة إيناس عبدالدايم مهتمة بهذا الملف”.

وعن رسالة يوجهها لمنتقدي الفن والفنانين، شدد: “البشرية قامت على أن هناك أعداء وحاقدين إلى آخره، وكان في مدرستي لوحة بها جملة قالها الإمام الغزالي (من لم يحركه الربيع وأزهاره والعود وأوتاره فهو فاسد المزاج وليس له علاج)، وقال الشاعر الكبير أحمد شوقي العظماء أربعة (شاعر سار بيته، ورسام ضحك زيته، ومثال نطق نحته، وموسيقي بكى وتره)، نحن نتحدث في قيم ولو عاد الفن إلى المدارس بشكله الماضي فيه قضايا كثيرة ستعالج، الفن والرياضة سلاحين مهمين جدا، ونحن مؤمنين إن الناس تنتظر الفنان لكي تتعلم منه بالفن غيرنا قوانين مثل فيلم (أريد حلا)، وكانت التميمة في الثورة أغنية (تسلم الأيادي)”.

أم كلثوم

وأكمل: “أنا بحب الغناء جدا، وتربيت على إذاعة أم كلثوم وأنا كأستاذ في المعهد العالي للفنون المسرحية الطالب الذي لا يعرف أم كلثوم لا يلزمني، أنت تتحدث على جزء من تاريخ مصر، ويجب أن يعرف طلابنا في المدرسة تاريخنا الفني ومن لن يتعلم في المدرسة لن يتعلم وأنا أتحدث عن الفنون، وقابلت الرئيس الراحل حسين مبارك مرة في حياتي وقلت الاحتفال بانتصار أكتوبر لا ينفع يختزل في حفلة أمام القيادة السياسية وقلت له اقتراحاتي إن الحصة الأولى لمدة 7 أيام في المدارس نظل نتحدث عن بطولاتنا وتاريخنا، والآن الحس الوطني في البلد موجود، وربنا كرمنا بالرئيس السيسي وهو رجل يحب هذا البلد ومهموما بها وياريت كلنا نحبها، وأقول له شكرا فخامة الرئيس”.

الزمالك

وعن دعمه وتشجعيه لنادي الزمالك، أوضح: “الفن مشاعر وكيف أخبي مشاعري وحبي لناديي وأنا زملكاوي، وأنا بحب الأهلي وبحترمه ومن عشاق محمود الخطيب وهو أحسن لاعب في تاريخ الكرة المصرية، ولكن حبي للزمالك كبير وعضو في الزمالك وله باع كبير في حياتي وفي النهاية هي كرة قدم، وفي نهائي دوري أبطال أفريقيا لم أغضب لأن الزمالك لعب بشكل جيد، وحالة التعصب الحالية مش عجباني، ورموز الأندية مسؤولين عن هذا ولماذا لا يتواجدا في مباريات بعضهما البعض، كنت متخيل أن رئيسي الزمالك والأهلي يطلعوا بيانات يؤيدون الرئيس السيسي في قراراته، ولكن إحنا عمالين نشغله في قضايا غريبة بين الأندية”.

شائعات موت الفنانين

وعن الشائعات التي تطال الفنانين بين الحين والآخر عن وفاتهم، شدد أشرف زكي: “عملنا بلاغ سابق للنائب العام وأمر بالتحقيق فورا في هذه الشائعات التي صدرت وأعتقد أنهم قبضوا على بعض من يروج لهذه الشائعات، والبلد تُحارب في فنانيها ومفكريها ورياضيها وعلمائها، واشمعنى الفنانين لأنهم الفئة المشهورة، وأنا لم يعد خلفي حاجة إلا النفي، وتكريم من رحلوا عن دنيانا موجود بأعمالهم”.

روجينا

 وعن زوجته الفنانة روجينا، قال: “روجينا ستظل شريكة النجاح وتحملت معي الكثير، وكنا في السراء والضراء ويكفي إنها وقفت بجانبي في محن كثيرة ومدين لها بالكثير ومدين لبناتي تحملوا غيابي وسهري وإزعاجي وتليفوناتي التي لا تهدأ وماجدة زكي شقيقتي، وفي ظل القيادة السياسية الحالية المرأة أخذت الكثير من حقوقها في مناصب كثيرة”.

عملية في القلب

وعن إجرائه عملية جراحية مؤخرا في القلب، أوضح زكي: “السعادة بالنسبة لي في راحة البال وأنا مش محبين الفلوس أو الشهرة والأضواء ولكن البيت والأسرة والعمل هم الأقرب لي، وبعد عملية دعامات القلب شعرت أني كبرت فجأة، ولكن حياتي كما هي وسأظل لآخر نفس أعمل ما أعمله، الأشجار تموت واقفة وأنا لن أموت وأنا نايم ولكن وأنا واقف والشغل بالنسبة لي هو الحياة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك