تستمع الآن

أحمد عبدالرؤوف: لم يكن يجرؤ أحد على إصدار أغنية تريقة على الزمالك في وجود مرتضى منصور.. وحسن حمدي لم يكن يجيب الفلوس من البيت

الإثنين - ١٤ ديسمبر ٢٠٢٠

يرى أحمد عبدالرؤوف، لاعب ومدرب الزمالك السابق، أن الاستقرار لفرقة كرة النادي الأبيض هو الذي لن يعيدها إلى أزمة 2005، مدافعا في الوقت نفسه عن مرتضى منصور، رئيس النادي السابق، والذي تم حل مجلسه من قبل وزارة الرياضة وتعيين لجنة مؤقتة لإدارة النادي.

وقال عبدالرؤوف، في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “أنا واحد من ضحايا 2005، وكانت فترة صعبة جدا على الجمهور والنادي بعد في حاجات كثيرة على كل المستويات وحتى على المستوى الإنشائي كان النادي في حالة انهيار، ولكن هذه الفترة لن تصل لما حدث في 2005 ولديك فريق كرة قدم محترم، ولكن الموضوع حاليا فيه شبورة والناس من حقها تقلق، وموضوع الاستقرار مهم جدا والناس اللي تكون موجودة لو وفرت الأموال فأهلا بها والموضوع بعد مرتضى منصور سيكون صعبا وأنت عديت فترة بطولات على المستويين القاري والمحلي، لديك فرقة محترمة وترك لك إرثا ياي تشتغله يا تحافظ عليه أو الجمهور لن يعذرك”.

وأضاف: “على قناعة دائما أن العمل الجماعي ليس علاقة بالأسماء أو الزحمة، ونحن نتحدث على نادي لكي ينجح المتواجدين يتوفر لهم الأموال، وشخص منهم يكون مسؤول أمام الجمهور، وأمير مرتضى منصور لم يكن اسم كبير في الكرة ولكن توفر له مال وكان يصيغه بشكل معين فالموضوع ليس بالأسماء، والفترة الماضية كان يتم التعامل مع الجمهور وليس الواقع”.

وتابع: “الأهلي اتحل قانونه ولائحته في يوم، وأنت تريد حل الزمالك مفيش مشكلة، وعشت فترة طويلة في الزمالك كنا نتقطع ونتشرح في التليفزيونات ولم يساعدنا أحد زملكاوية أو غيرهم وأنا شفت هذا بعيني، ولو دافعت عن مرتضى لن يقول أحد لي بطبل له هو ليس في منصبه، وشفت منه حاجات كثيرة جيدة وطبيعي بلعب في نادي بحجم الزمالك ومحدش يزايد علي في هذه القصة، عدم الاستقرار طبيعي يوديك لمنطقة لا تريدها، وطول الوقت اللاعبين لهم مبرر إن مفيش حد بيديني فلوسنا، كان زمان اللاعبين هما اللي بيشيلوا الليلة، لكن لما بيحصل أي خسارة الفترة الماضية كانت تحمل لمرتضى، والآن اللاعبين يجب أن تعرف أن أي خسارة سيتحملوها، ولكن أنا لا أريد أن تعلق شماعات، وكلمني عن ما حققه داخل الزمالك ولا تكلمني عن شخصيته مع الأخرين، ونجحنا وهو موجود ولا لأ؟ بالتأكيد حصل، وهذا ما أتكلم فيه، ومن سيأتي بعده ولن يحقق نفس الجو والناس اللي بتدافع ضد قصة عدم وجوده ستتمنى عودته، واللي جاي عايز النادي يظل مكمل دون مرتضى وفر كل ما كان يوفره”.

وأوضح: “مرتضى هو من أفضل الناس اللي جاءت في تاريخ رئاسة النادي، الفترة الماضية كان مرفوع عليه 300 ألف قضية وفي وسط هذا عمل نادي محترم وكيان وحقق بطولات، لما تعرضنا للعكس النادي اتهدت ولم يبنِ فيه طوبة وكل فرق النادي انهارت، قطاعات الناشئين لم يكونوا يقبضوا ولم تترك لي رصيد تقدر تدافع عن فترة 2005”.

حسن حمدي

وأبرز: “الأهلي من بعد 2004 مؤسسة كاملة كانت خلفة كمية رجال أعمال مهولين، وقانون الرياضة يدعمه بشكل قوي، عدم وجود دوري المحترفين سيساعده وخلفه قوة مالية تدعمه طوال الوقت والفلوس هي الكرة، وحسن حمدي لم يكن يجيب الفلوس من البيت، وهذا ليس هجوما على الأهلي ولكن كان خلفه قوة رهيبة، في وقت الزمالك كان يأخذ بطولات كثيرة والرعاية بتاعته كان بها ظلم كبير، الفلوس اللي وجدت الأهلي وفتحت له القيد لكي يقيد 13 و14 لاعبا، الزمالك قعد من 2005 حتى 2009 في المحاكم، وأنا كدولة المسؤولة، عكس مجلس الأهلي بقيادة محمود طاهر اللي اتحل في يوم وخلال 24 ساعة اتوجد مجلس جديد من أجل استقرار الأهلي”.

وشدد: “عندنا مسؤولين في الدولة أهلاوية والزملكاوية يقلقوا يقولوا هذا ولكن أنا سأقوله، مجلس مرتضى كان من الممكن الإبقاء عليه واستقراره وتأجيل أزمته لما بعد دوري أبطال أفريقيا، فيه استهتار بالزملكاية وصوتنا واطي شوية ولا يذكر في التاريخ أن جمهور الزمالك ولع في اتحاد الكرة وطول الوقت يتقبل قرارات الدولة ويحترمها، ولكن واضح أن هذا يحدث مع أصحاب الصوت العالي، مرتضى مشي في شهر وطلع أغنية تريقة ونطلع يعتذر ولو كان متواجدا وربنا ما حد يقدر يطلع يعمل حاجة مثل هذه، ولو حصلت لم يكن يصمت، هل المفروض إن الجمهور يطلع يرد، وأنا ضد إهانة أي شخص”.

واستطرد: “مفيش مبرر مثلا لإهانة شيكابالا، ولو غلط يحاسب بالطرق الشرعية ولكن أنا ضد إهاناته ولو كان لاعبا في الأهلي سأقول نفس الكلام، وما يضايقني يطلع مسؤول ويقول لك شيكابالا هو اللي بيطول لسانه، والحكاية بدأت معه وهو عنده 17 سنة ووالدته كانت توفيت والجمهور سبه بأمه ولذلك رفع الحذاء لهم، وطبيعي في ملاعبنا موضوع الشتيمة ولكن الموضوع مر مرور الكرام على المسؤولين ولم ينع في ملاعبنا فالموضوع تمادى مثلما حدث مع ظاهرة الألتراس، وفيه حاجات في الكرة لازم تكون من المحرمات مل العنصرية والتعرض للون والدين، وتخيل أن هذا غير موجود لدينا كبلد مسلم عكس ملاعب أوروبا”.

رئاسة الزمالك

وعن أمنيته في من يتولى رئاسة الزمالك في الانتخابات المقبلة، أشار: “أفضل من لديه تجربة جيدة في إدارة الملفات الرياضية وقوة مالية جيدة، وناس لن يكون لديها تصفيات حسابات ويكونوا فاتحين إيديهم للناس كلها، ويكون لديه خبرات في المجال، والنادي يدار بسهولة وليس صعبا وبه موارد كثيرة، ولديك اسم النادي تشتغل عليه بشكل كويس، والاستثمار في اللاعبين وقطاعات الناشئين، ولكن أن تأتي لكي تجرب في النادي الموضوع سيكون صعبا، والأهم هو فرقة الكرة حافظ عليها سيكون كل هينا، الزمالك لديه فرقة كبيرة، وفريق مثل سيراميكا عامل صفقات أحسن من الأهلي والزمالك، وأنا مؤيد لمدحت العدل لتولي الرئاسة ولكن عمرو الجنايني لديه مشكلة مع الجمهور ، وأحمد سليمان أنا مش ميال له كرئيس للنادي فليس لديه القوة المالية، مرتضى أول ما جاء ضخ مال وقام ببناء إنشاءات”.

وأكد: “الموسم الحالي شخصية اللاعبين هي ما ستفرق فيه،  ولكن ستتعرض لسقطات وهزائم ولكن يجب دعم فرقتك بشكل جيد”.

رحيل كارتيرون

وعن رحيل كارتيرون، قال: “هو رجل رحل من أجل الفلوس، هو سحب الموضوع ماديا ولو عدى الوقت بينه وبين نفسه هيقول أنا الصح هو الوحيد اللي كسب الفترة الماضية، الزمالك خسر أفريقيا ورئيس النادي رحل الذي كان يدعمه، فهو قدرا أصبح هو الكسبان الوحيد، ونتحدث في حوالي 6 ملايين دولار لتدريب التعاون السعودي، ورحيله صدمني، والرجاء والوداد المغربيين لو كنا لاعبناهم قبل كورونا كانوا سيفوزوا وكانت فرق قوية جدا، ولكنهم عادوا بعد الكورونا لديهم مشاكل مادية رهيبة، وكارتيرون من اختارني بنفسه في الجهاز لأني لعبت تحت قيادته في دجلة، وتعلمت منه الكثير كما تعلمت من ميتشو، كيفية تقدير العمل، تدريبات ومحاضرات ولم نكن نخرج من الملعب، وعرفت لماذا ينجح هذا الرجل فهو كان مخلصا بشكل يخض ومطلع على كل التفاصيل”.

فاروق جعفر

وشدد: “أنا وأمير عبدالعزيز مشينا بعد رحيل كارتيرون بفعل فاعل بأمر من كابتن فاروق جعفر ولو وقفت أمامه سأساله لماذا أقنعت رئيس النادي بضرورة رحيلنا؟ والموضوع يمكن له علاقة بسيف فاروق جعفر ابنه، ولماذا لم نصعده ولكن في مركزه لاعبين كثر، ونحن لسنا في الناشئين ومش هنلاعب أي حد وخلاص، وبعد رحيل كارتيرون علمت أننا سنرحل لأني عشت نفس الموقف مع ميتشو، أنا لا أهاجم حد معين ولكن طوال الوقت في وجود فاروق جعفر يحصل مشكلات كثيرة جدا، واللي اختار باتشيكو هو فاروق جعفر وبعد ما خسر طلع هاجمه بشدة.. هل يعقل هذا؟ وأنت اختارته وهو قاعد في البيت”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك