تستمع الآن

وليد صلاح الدين لـ«في الاستاد»: طمع الزمالك وغلطة باتشيكو منحا الأهلي التتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا

الإثنين - ٣٠ نوفمبر ٢٠٢٠

قدم وليد صلاح الدين، نجم النادي الأهلي الأسبق، تحليله لنهائي دوري أبطال أفريقيا بين الأهلي والزمالك، والذي أقيم بين الفريقين، يوم الجمعة الماضي، وتوج الفريق الأحمر بلقبه التاسع بنتيجة (2-1).

وقال صلاح الدين، في حواره مع كريم خطاب، يوم الإثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “أبارك أولا للأهلي على التتويج بدوري أبطال أفريقيا وجماهيره ومجلس إدارته بقيادة محمود الخطيب، الذي تعرض لظروف صعبة، والجهاز الفني الجديد واللاعبين اللي صبروا وتحملوا، ويجب شكر مجلس إدارة الزمالك ومجلس إدارته ولاعبيه ويستحقوا بالطبع الوصول للنهائي وكان يستحق أيضا الفوز في النهائي، والكرة بها عنصر التوفيق مهما قلت وحللت الأداء، وهذه المباراة يستحق يكسبها الأهلي والزمالك والفرقتين لهم 3 فرص الأهلي أحرز اثنين والزمالك سجل واحدة”.

https://twitter.com/caf_online_AR/status/1332723427988307968?s=20

قناعات المدربين

وأضاف: “كل مدرب لعب بقناعاته، موسيماني لعب بطريقته في ظل ضغط الزمالك الرهيب، وتحب للمدرب الجرأة إنه مصمم على التقدم للأمام، ومن الدقيقة العاشرة لما الزمالك بدأ يضغط بطول الملعب ويشعر أنه الأقوى كان يرجع الكرة بسرعة في ظل تشتت لاعبي الأهلي، وشاهدنا هدف عالمي لشيكابالا وغرفة ملابسه بين الشوطين كانوا مبسوطين وشعروا باقتراب البطولة، عكس غرفة الأهلي اللي جنبوا المدرب وقام الشناوي بالصريخ في اللاعبين وتحميسهم”.

https://twitter.com/caf_online_AR/status/1332476801025716226?s=20

غلطة باتشيكو

وتابع: “وحصل حاجة خدمت الأهلي هو طمع الزمالك وباتشيكو غلط غلطة عمره لما شعره أنه أفضل اللاعبين قرروا الضغط من بداية الشوط الثاني وكان لازم الزمالك يرد نصف ملعبه ولاعبي الأهلي لم يكونوا فايقين أو لديهم الشراسة الهجومية، وكان لازم الزمالك يلعب على المرتدات، ولكنهم ضغطوا بطول الملعب واللاعبين أرهقوا بدنيا وشيكابالا كان أنهار، وبن شرقي في الدقيقة 70 بدأ يمسك رجله، ساسي وطارق حامد ماتوا بلغة الكرة طبعا، ويحسب للاعبي الأهلي الصبر والجلد وواقف للدقيقة 88 لياقة بدنية عالية جدا، ولو لعبوا وقت إضافي الأهلي كان هيدغدغ الزمالك، والتغيير الذي كان يجب أن يحدث هو دخول حازم إمام وليس كاسونجو”.

وأوضح: “تفوق الأهلي جاء بسبب اللاعبين وعنصر التوفيق، واللاعبين كان لديهم جلد في الملعب وملتزمين ومموتين أنفسهم، في ظل الاستحواذ من الزمالك لكن مفيش هجمات على الشناوي، حارس الأهلي، والعكس صحيح كرة حسين الشحات كانت في العارضة، وأيضا كرة زيزو في العارضة، والدكة في الأهلي كانت ستكون أثقل لو كان هناك وقت إضافي عكس الزمالك”.

وعن شكل الأهلي قبل مواجهة الاتحاد السكندري في كأس مصر، قال: “التدخل النفسي مهم جدا، والأهلي داخل على حقبة جديدة من الزمن والفوز بدوري أبطال أفريقيا قد يضعه في حقبة الـ10 سنوات سيطرة على البطولات، وحد زي قفة يعرف إن البطولة البداية ومش النهاية وحتى اللاعبين يجب التعامل النفسي الأفضل معهم، ورايح لبطولات جديدة والمفروض الأهلي لا يعدي الهواء، والعالم وأفريقيا بيتكلموا عنك ولازم شخصية الأهلي تظهر في المباراة، والأهلي عمل الأفضل بعودة الشباب مثل ناصر ماهر وصلاح محسن وأكرم توفيق، لاعبين لديهم لياقة بدنية ولديهم كل الأسباب للتألق والتمسك بأمكانهم، وفريق الأهلي معد بشكل كويس جدا ولازم يأخذ الفترة الخاصة به، ويجب ضم رأس حربة عالمي ودفع فيه أموال جيدة وبالتأكيد أجنبي”.

وشدد صلاح الدين: “أغلب أعضاء الأهلي شخصيات محترمة، سواء الشناوي وحمدي فتحي والسولية، ولديهم فكر ولا يتحدثون كثيرا ومحافظ على نفسه، وأيضا وليد سليمان وعلي معلول انضباط واحترافية شديدة، وكانوا محتاجين بطولة وبالفعل جاءت فالمهم القادم يكون فيه ثبات انفعالي والمهم الفريق لا يستقبل أهداف أولا حتى لا يحدث توتر للاعبين وهذا ما شاهدناه بعد هدف شيكابالا”.

مروان محسن

وعن تقييمه لمروان محسن، مهاجم الأهلي، قال: “لا أريد لوم مروان وحرام ما يحدث له، والمسؤولين لهم حق الاختيار وأنا بنزل وأقدم أكثر ما في وسعي، ولو أنا مسؤول سأحضر رأس حربة رقم واحد، وهو لاعب مؤدب ولا يغضب من جلوسه بديلا ولو محتاجه لاعب كبير ينزل بعض الوقت فاللاعب ليس لديه مشكلة، وهو بطبيعته هداف ورأينا هذا في الإسماعيلي، ومن وجهة نظري ورؤيتي أحضر مهاجم سوبر يكون رقم واحد ثم بدلاءه ياسر ريان ثم صلاح محسن، وفيه بعض المباريات أمام فرق تعاني مش لازم السوبر يلعبها وأحتفظ به لمباريات أفريقيا”.

وعن رؤيته للزمالك الفترة المقبلة، في ظل تولي رئاسة النادي إدارة جديدة، أوضح: “سألت النجم عمرو دياب في إحدى المرات وقلت له أنت زملكاوي وأنت رقم واحد في مصر تعالى شجع الأهلي رقم واحج، ولكن كان وجهة نظره إنه يروح للنادي المحتاج مساندة والأضعف والأقل، ولكن الحقيقة الكرة من غير الزمالك لا تنفع ومع الأهلي هما قطبي الكرة المصرية، وجاءت فترة كنا نحصد البطولة بدري قبل انتهاء الموسم بـ7 سنوات فالجمهور عزف عن الحضور، وحتى المكافأت لا نأخذها لأن مفيش منافسة، وصورة البطولة تضعف، وتقول لي أحلى دوري لك أقول كان سنة 95 لما الزمالك كان فريق الأحلام، وأنت محتاج تعمل غربلة جيدة في الفرقة مع لجنة الكرة الجديدة برئاسة أيمن يونس”.

وعن رأيه فيما حدث من الإساءة لشيكابالا، أكد: “لا يمكن تشبيه أي بني آدم بحيوان ولا تذهب للمقابر وتفعل ما فعلته، ولكن هناك قاعدة تقول من أمن العقاب أساء الأدب وعلى مر السنوات لا يحدث شيء، سواء للاعبين أو جمهور، وأعمل الحساب مقارنة بالجرم لو حصل ضرب كل لاعب مليون جنيه خصم، وبالتالي سيفكر ألف مرة قبل فعل الأمر والعقاب المادي يلسع وهي قاعدة تطبق على المنظومة كلها سواء إعلاميين أو لاعبين أو إداريين، والجمهور زي ما بيحصل في العالم كله البلد تكون كلها مصورة وحينها سهل تلقط أي فعل غير لائق”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك