تستمع الآن

وزيرة الصحة: حجزنا 20% من احتياجاتنا للقاح «فايزر» ضد كورونا

الثلاثاء - ١٠ نوفمبر ٢٠٢٠

أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن الوزارة بادرت بحجز 20% من احتياجات مصر من لقاح فيروس كورونا الذي تنتجه شركة فايزر، و30% من اللقاح الذي تعكف جامعة أكسفورد على إنتاجه.

وأضافت الوزيرة في كلمتها خلال حضورها المؤتمر العلمي عن دور المعامل المركزية ضمن خطة الوزارة للتصدي لفيروس كورونا، يوم الثلاثاء، أن هناك 11 لقاحا في المراحل النهائية ومصر شاركت في التجارب السريرية للقاحين.

وكانت شركة الأدوية الأمريكية “Pfizer” وشركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية BioNTech أعلنتا أن لقاح فيروس كورونا الخاص بهما فعال بنسبة تزيد عن 90% في الوقاية من كوفيد 19، بين أولئك الذين ليس لديهم دليل على إصابة سابقة ، مشيدين بالتطور باعتباره “يومًا عظيمًا للعلم والإنسانية”.

ورحب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور أدناهوم تيدروس، بالأخبار المشجعة عن لقاح فايزر، قائلًا إن “العالم يشهد ابتكارات علمية وتعاوناً غير مسبوق لإنهاء هذه الجائحة”.

من جانبه، قال محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية، تعليقا على لقاح “فايزر” في تصريحات تليفزيونية: “هذا الخبر بناء على اللقاح الخاص بشركتي فايرز وBioNTech، ولم تصل هذه الشركات أو الأبحاث الخاصة بها لنتيجة نهائية تؤكد فاعليته وهي نتاج إكلينيكية ومبدئية، تجرى على عدة آلاف من البشر للتأكد من عدة عوامل، هل فعال أم لا ويكون أجساد مناعية أم لا وقدرته قد إيه، وهل هو أمن ولا لأ، هل يوج أثار جانبية لهذا اللقاح، وهل يحتاح المريض لجرعة أو جرعتين، وفي الاخر يتم اعتماد اللقاحات وتنتج في الشركات المنتجة، كل ما يقال هي نتائج أولية ولم يعمل أحد مؤتمر علمي وقال هذا اللقاح وهذه هي فاعليته والنتائج أثبتت هذا الأمر.

وأشار “عوض”، إلى أن سكان العالم يبلغ عددهم حوالى 8 مليارات، وأن كل دولة لها نسبة معينة من تلك اللقاحات مع مراعاة الأولويات، مضيفا أن الأولويات التي توجد فى منظمة الصحة العالمية تبدأ بالقطاع الصحى، وذلك لأن الأطباء هم من يراعون المرضى ويهتمون بصحة الأشخاص، لافتا إلى أن عند حدوث أى خلل فى القوة البشرية الطبية التى تخص أى دولة فى العالم، فيكون لهؤلاء الأطباء أولوية اللقاح حتى لا تقل أعدادهم، بالإضافة إلى قدرتهم على استمرارهم فى حماية الأشخاص والمحافظة على صحتهم.

وأوضح مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، أن جميع الأبحاث التى تقام على لقاحات كورونا سوف تصل فى النهاية لتوضح اللقاحات المتاحة، حتى يتم اعتماد هذه اللقاحات، وتنتج  من الشركات المنتجة ثم توزع عالميا.

وأكد تاج الدين، أن من ضمن هؤلاء المرضى مريض الأورام، مرضى الأمراض المناعية، وجمعية مرضى الأمراض المزمنة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك